تفسير حلم

تفسير حلم يوم القيامة والحساب

يوم القيامة هو اليوم الذي سيحاسب فيه كل شخص عن كل ما قام فيه بحياته من عمل، فيؤجر على أعمال الخير وتكتب أعماله المحرمة أو السيئة فبأنها ذنوب، وفي كل الأديان يؤمن أمه يوجد يوم للحساب أو حياة أخرى بعد الموت، وعند المسلمين فالإيمان باليوم الآخر من شروط الإسلام الخمس التي بني عليها، وهي الحياة الآخرة التي يعمل من أجلها كل إنسان مسلم، ولكن ما هو تفسير رؤية القيامة أو أحد علاماتها وأشراطها في المنام؟ وكل ما سنذكره ينطبق على الرجال والنساء والحامل والعزباء والشاب والاطفال في المنام.

تفسير أحوال رؤية يوم القيامة

عندما يرى شخص بأن القيامة قد قامت بأي شكل وعرف أنها قيام الساعة، فيدل ذلك على العدل في المكان الذي رأى فيه القيامة تقوم، أو انتقام من الله للظالمين في ذلك المكان وانتشار العدل لأهله وانتصار المظلوم، لأن القيامة هي حساب للجميع ونصر للمستضعفين وأخذ الحق للمظلوم من الظلم، أم من رأى قيام الساعة وهو يقف للحساب بين يدي خالقه، فإن تلك أقوى بشارة له بالعدل والسداد في الرأي وظهور أمر ينصفه إن كان في محنة أو كرب أو يسعى لأمر فيه الخير.

ومن يرى أنه في الحلم في يوم القيامة نفسها فيدل ذلك على سفر بعيد سيسافر له، فإن كان خيرا في قيام الساعة فإن سفره سينال فيه الخير، وإن لقي ما لا يسره في أحداث القيامة فإن سفره سيكون له الشر ونذير له من معاصي وذنوب، وفي حال قامت الساعة وكان يرى كأنه في حرب وجاء يوم القيامة فيدل أنه سيتغلب على ظالمه أو سينتصر على مكر من يخادعه أو سينال خيرا.

ومن رأى كأن القبور انشقت وخرج منها الناس بيوم القيامة فإن ذلك يدل على أن العدل سيسود حياته أو يكون مصلح بين الناس في نشر العدل، وإن رأى أنه في الحشر وحده أو يصاحبه أحدا من الناس في الحشر يوم القيامة فإنه شخص ظالم أو آكل لحق غيره وهي بمثابة تنبيه له لمعصية قام بها.

ومن يرى بأن الساعة أو القيامة قامت عليه وحده فذلك يفسر بموته أو قرب انتهاء أجله، ويقال عند الكثير من المفسرين بأن من قامت قيامته مات، أي كان لوحده.

ومن يرى بأن الساعة قد قامت وشاهد أهوالها ثم عادت الحياة بعدها أو سكنت أهوالها وعادت إلى حالها قبل قيامها، فإنه يدل على تغير الحال وتعاقب أمور الحياة المختلفة من العدل والظلم، من سعة المال والضيق، ويدل في تفسير ابن سيرين على أنه سيظلم من أناس أو أشخاص لم يتوقع منهم أن يظلموه، أو من أشخاص له فضل كبير عليهم لم يتوقع خيانتهم له، ويقال أيضا أنها رؤيا تدل على شخص ألهته المعاصي عن الدين وغفل عن القيامة ومشغولا بأمور دنياه فقط وكثير الكذب والسعي للمال والهوى ونفسه ويتمثل الدين والتوبة كذبا لتسرى مصالحه بين الناس، وهي بمثابة إنذار شديد لكل شخص يرى فيها الساعة تقوم ثم تسكن لأنه إما يكون بعيدا عن الدين أو يدخل في معاصي شديدة أو سيتغير حاله بفعل آثامه، والله أجل وأعلم بكل حال.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: