تفسير فستان الزفاف في المنام

إذا رأيت أنّك ارتديت فستان عرس في المنام، فهذا يرمز إلى أنّ هناك علاقةً شخصيّةً في حياتك تحاول تقييمها، وارتداء فستان عرس أو زفاف في المنام يعني الاتجاه إلى حسم علاقة مهمّة في حياتك، وإذا كنت ترتدين فستان الزّفاف أو العرس في المنام في الوقت والمكان غير المناسب، فهذا يعني أنّك تشعر بأنّك في مكان أو مرتبة في حياتك غير لائقة لك على الإطلاق، أو أنّك واقع في علاقة غير مناسبة لك.

أمّا في حال رأيت أنّك تبحثين عن فستان زفاف أو عرس في يوم العرس أو الزّفاف، هذا يدلّ على الضّياع والتّشتت، ويعني أنّك تجهلين دورك وما عليك القيام به في موضوع معيّن يشغل حياتك اليوميّة، وإذا رأيت ثياب الزّفاف فإنّ هذا يدلّ على أنّك سوف تشترك في أعمال سارّة، وسوف تقابل أصدقاءً جدداً. وإذا رأيت ثياب الزّفاف ملطخةً أو في حالة فوضى فإنّ هذا ينبّئ بأنّك سوف تخسر علاقات حميمةً مع شخص هو موقع إعجاب كبير.

ومن رأت فستان الزّفاف في المنام فهو بشرى بالزّواج والفرح القريب إن شاء الله، ومن رأت أنّها تلبس فستان الزّفاف فهذه بشرى بالزّواج من رجل متديّن، وللمتزوجة هو ولد وذريّة صالحة إن شاء الله.

تفسير الفستان في المنام

فسّر ابن سيرين رؤيا الفساتين في الحلم على اختلافها، فأنواع الفساتين التي فسّرها أربعة وهي: الصّوفية، والشّعرية، والقطنيّة، والكتّانية. والفساتين المتّخذة من الصّوف مال، ومن الشّعر مال دونه، والمتّخذة من القطن مال، ومن الكتّان مال دونه. وأفضل الثّياب ما كان جديداً، صفيقاً، واسعاً، وغير المقصور خيرٌ من المقصور.

وقيل إنّ الحمرة همّ، والخضرة في الثّياب جيّدة في الدّين، لأنّها لباس من لباسِ أهل الجنّة، والسّود من الثّياب صالحة لمن لبسها في اليقظة ويعرف بها، وهي سؤدد، ومال، وسلطان، وهي لغير ذلك مكروهة، وثياب الخرز مال كثير، وكذلك الصّوف، ولا نوع من الثياب أجود من الصّوف إلا البرود من القطن إذا لم يكن فيها حرير، فإنّهما يجمعان خير الدّنيا والدّين.

وخلقان الثّياب وأوساخها فقر وهمّ، وفساد الدّين، والشعث في الجسد، والبياض من الثّياب جمال في الدّنيا والدّين، والحمرة في الثّياب للنساء رجل صالح، وتُكره للرجال، لأنّها زينة الشّيطان، إلا أن تكون الحمرة في إزار، أو فراش، أو لحاف، وفيما لا يظهر فيه الرّجل، فيكون حينئذ سروراً وفرحاً، والصّفرة في الثّياب كلها مرض.

فسّر ابن سيرين رؤيا العرس في المنام على عدّة أوجه، فإذا رأى الرّجل في المنام أنّه يتزوّج من امرأة مجهولة أو غير مألوفة، فإنّ هذا الرجل يكون قد اقترب أجله، أو توليه منصباً إذا كان ذلك سانحاً أمامه بالواقع. ومن رأى في المنام أنّه يزفّ من أصحابه أو من النّاس، دلّ ذلك على حسن السّمعة، وأنّ صاحب الرّؤيا سيكون له شرف بين قومه. ومن رأى في المنام أنّه خطب أو تزوّج من امرأة، ثمّ ماتت، فإنّه سيعمل في مهنة، ثمّ لا تكون مربحةً، ويتركها بعد أن تعب وكدّ فيها.

ومن رأى أنّه يتزوج أو يخطب المرأة اليهوديّة، فإنّ صاحب الرّؤيا يحرص ويسير إلى مهنة يجلب من ورائها الإثم والمعاصي، ومن رأى كذلك أنّه إذا تزوّج من المرأة النّصرانيّة فإنّ العمل الذي يصيبه هو من الأعمال الباطلة. ومن رأى في المنام أنّه يتزوّج من المرأة الزّانية فإنّ صاحب الرّؤيا يكون زانياً بواحد من أوجه الزنى. ومن خطب أو تزوّج في المنام من كلبة، فإنّ صاحب الرّؤيا سيصيب أمراً دنيئاً وحقيراً، أمّا إن تزوّج بزوجة سليطة اللسان او سيّئة الأطباع، فإنّه يقيّد وتزيد عليه الهموم.

ومن رأى أنّه تزوّج كما في الدّنيا وأخذها لبيته فإنّه سيصيب خيراً، ومالاً، وبركةً. ومن رأى في المنام أنّه تزوّج من امرأة ميّتة، فيدلّ ذلك أنّ صاحب الرّؤيا سينال شيئاً قد يأس من تحصيله. ومن رأت في منامها أنّها تزوّجت رجلاً مجهولاً وكانت مريضةً في واقع الأمر فإنّها ستموت، وأيضاً ينطبق هذا على الرّجل، والله اعلم. ومن رأى أنّه يسعى في خطبة أمّه أو زواجها، أو يستطيع تزويجها، فإنّ صاحب الرّؤيا سيبيع عقاراً.

وإذا رأت المرأة الحامل أنّها تزوّجت فقط فإنّها تلد بنتاً، وإذا رأت الحامل وتجلّى لها في المنام أنّها عروس كما في الواقع، دلّ على أنّها تنجب الولد. ومن رأت في منامها أنّها تزوّجت وكانت في واقع الأمر تسعى لزواج ابنها، فإنّ ابنها سيتزوّج، أو ستلقى هذه المرأة خيراً وبركةً. ومن رأت في منامها أنّها تتزوّج من الرّجل الميّت، فإنّ أمرها سيتفرّق وستفقر. ومن رأى أنّه تزوّج امرأةً وهو متزوّج، فإنّه سيصيب الخير بقدر جمال هذه المرأة إذا عرفها وعاينها، وإن لم يعرفها دلّ على موته، أو أنّه سبب في موت غيره.

ومن رأى في المنام أنّه تزوّج من ابنه الشّيخ، أو الشّريف، أو القاضي، ويكون ما سبق مجهولين، فإنّه ينال الخير الكثير. ومن رأت في المنام أنّها تزوّجت شيخاً مجهولاً، أو رجلاً شريفاً، فإنّها تنال الخير أيضاً، وإن كانت مريضةً شفيت بإذن الله. ومن رأى في المنام أنّه تزوّج من امرأة ميّتة من محارمه، فإنّ صاحب الرّؤيا سيصل رحمه، ومن رأى هذا المحرم حيّاً فسينقطع الرّحم. ومن رأى أنّه تزوّج من امرأة أو أكثر من ذوات المحرم فإنّه يرأس أهله ويسودهم.

إذا كان العرس بمعازف وقينات، فإنّ شخصاً يموت في ذلك المكان الذي حدث فيه العرس. ومن رأى أنّه يعرس، ولم ير عروساً ولا يعرفها فإنّه يموت، وإن رآها أو وصفت له، فهي دنيا تقبل عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى