صحة

تململ الساقين

نبذة عن المرض وتعريفه:

  • تسبب متلازمة تململ الساقين الإحساس بدافع قوي لتحريك الساقين. ويشعر المرء بعدم الراحة أو الانزعاج في ساقيه عندما يستلقي أو يجلس من غير حركة. ويصف بعض الناس هذا الإحساس بأنه يشعرهم بالدبيب والدغدغة والحرق. وعندما يحرك المرء ساقيه فإنه يشعر بتحسن لكن ليس لفترة طويلة. في معظم الحالات
  • لا يوجد سبب معروف لهذه المتلازمة. لكن من المعرف أيضاً أنها تحدث أحياناً بسبب مرض أو حالة طبية، وذلك كفقر الدم أو الحمل مثلاً. كما أن هناك أدوية يمكن أن تسبب ظهور هذه المتلازمة مؤقتاً. وتتفاقم الأعراض بفعل الكافيين والتبغ والكحول. إن إدخال تغييرات في نمط حياة المريض يمكن أن تكون مفيدة وذلك من قبيل الاعتياد على النوم في فترات منتظمة، وأساليب الاسترخاء، وممارسة التمارين الرياضية على نحو معتدل خلال النهار. وإذا لم ينجح هذا كله، فمن الممكن استخدام بعض الأدوية لتخفيف أعراض متلازمة تململ الساقين.

ما هي متلازمة تململ الساقين؟

تسبب متلازِمة تململ الساقين الإحساس بدافع ملح لتحريك الساقين. وهي تسبب شعور بالانزعاج أو عدم الراحة في الساقين عندما يكون المريض جالس أو مستلقي ان تحريك الساقين قد يعطي احساس بالراحة لفترة مؤقتة. .ومن الممكن أن تكون هذه المتلازمة شديدة أو خفيفة وذلك بحسب ما يلي:

  • شدة الأعراض وكثرة تكرارها.
  • مدى سهولة التخلص من الأعراض المزعجة عند تحريك الساقين.
  • مدى الاضطراب الذي تسببه هذه المتلازمة لنوم المريض.

هناك نوعان من متلازمة تململ الساقين.

  • يبدأ النوع الأول في مرحلة مبكرة من العمر. وهو ميال إلى أن يكون متوارث في العائلة الواحدة. تظهر الأعراض عادة قبل سن الخامسة والأربعين بل يمكن أن تبدأ منذ الطفولة أيضا. فى الغالب ما تكون متلازمة تململ الساقين التي تظهر في مرحلة مبكرة من حياة المريض حالة دائمة. وهذا يعني أنها تصاحب المريض طوال حياته. وتزداد الأعراض تفاقماً على نحو بطيء مع مرور الزمن، كما يزداد تكرارها.
  • قد تختفي هذه المتلازمة فتراتٍ طويلة من الزمن عند الأشخاص الذين يعانون من حالات خفيفة منها. هناك نوع آخر من متلازمة تململ الساقين يظهر في وقت لاحق من العمر. تظهر الأعراض بعد سن الخامسة والأربعين. وغالباً ما يبدأ هذا النوع من متلازمة تململ الساقين على نحو مفاجئ. وفي أغلب الحالات، لا تتفاقم الأعراض مع مرور الزمن. قد تكون متلازمة تململ الساقين التي تبدأ في مرحلة متأخرة من العمر ناتجة عن بعض الأدوية. كما يمكن أن تكون ناتجة عن مشكلات صحية. وفي بعض الحالات فإن هذه المتلازمة تزول بعد زوال أسبابها.

الأعراض

هناك أربع علامات رئيسية تشير إلى متلازمة تململ الساقين:

  1. الإحساس بدافع ملح لتحريك الساقين، وذلك بالترافق مع أحاسيس مزعجة في الساقين أو من غير وجود هذه الأحاسيس.
  2. أعراض تبدأ أو تتفاقم عندما يكون المريض في حالة سكون.
  3. الإحساس بالراحة عند تحريك الساقين.
  4. أعراض تبدأ أو تزداد شدة في المساء.

تكتسب متلازمة تململ الساقين اسمها من الدافع الملح إلى تحريك الساقين عند الجلوس أو الاستلقاء. تشعر الساقين بحاجة إلى الحركة. وهذا ما يجعل المريض راغباً في النهوض والتحرك. إن الحركة قادرة على المساعدة في تخفيف شعور الانزعاج الذي تسببه متلازمة تململ الساقين. لكن هذه الحركة 5_6لا تكون مفيدة إلا لوقت محدود. قد يحرك بعض المرضى سيقانهم عن طريق:

  • هز الساق.
  • المشي.
  • حك الساق.
  • التمطط والتمدد.
  • القفز والتقلب.

غالباً ما يصف مرضى متلازمة تململ الساقين حالتهم بأنهم يشعرون بأحاسيس مزعجة. وقد يكون من بين هذه الأحاسيس:

  • الحرق.
  • الدبيب.
  • الخدر
  • صدمات كهربائية.
  • حكة.
  • جذب.
  • تنميل.

الأسباب

في معظم الحالات، فإن سبب متلازمة تململ الساقين لا يكون معروف لكن الدراسات تشير إلى أن السبب الرئيسي لهذه المتلازمة يمكن أن يكون الاستخدام غير السليم لعنصر الحديد، أو نقص عنصر الحديد في الدماغ. إن الدماغَ يستخدم الحديد لصنع مادة تدعى باسم دوبامين. ويكون لهذه المادة تأثير على أجزاء الدماغ التي تتحكم بالحركة. هناك مشكلات صحيةٌ كثيرة يمكن أن يكون لها أثر سلبي على كمية الحديد المستخدمة في الدماغ، أو على كيفية استخدام الحديد. ومن هذه المشكلات:

  • الداء السكري.
  • عوز الحديد.
  • الفشل الكلوي.
  • داء باركنسون.
  • الحمل.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • هناك مواد معينة يمكن أن تؤدي إلى إطلاق أعراض متلازمة تململ الساقين. إن الكافيين والكحول والتبغ من بين الأمثلة على هذه المواد. كما يمكن لهذه المواد أن تؤدي إلى تفاقم أعراض متلازمة تململ الساقين.

المعالجة

لا يوجد علاج يشفي متلازمة تململ الساقين. وفي حال العثور على مشكلة صحية أو دواء يؤدي إلى ظهور أعراض متلازمة تململ الساقين، فمن الممكن أن تزول هذه المتلازمة أو أن تتحسن إذا جرى الابتعاد عن مسبباتها. متلازمة تململ الساقين قابلة للمعالجة. ويكون هدف المعالجة:

  • الوقاية من الأعراض أو تخفيفها.
  • معالجة أو تصحيح الأسباب الكامنة خلف ظهور أعراض متلازمة تململ الساقين أو خلف تفاقمها.
  • تحسين نوم المريض.
  • من الممكن معالجة الحالات الخفيفة من متلازمة تململ الساقين عن طريق إدخال تغييرات على نمط حياة المريض. وقد تكون الأدوية ضرورية في بعض الحالات. وأما الحالات الأكثر شدة من متلازمة تململ الساقين، ففى الغالب ما تعالج باستخدام أدوية يتناولها المريض كل يوم

الخلاصة

إن متلازمة تململ الساقين تسبب لدى المريض دافع قوي من أجل تحريك ساقيه. وفى الغالب ما يترافق ظهور هذا الدافع مع أحاسيس غريبة مزعجة في الساقين. إن تحريك الساقين يؤدي إلى التخلص من هذه الأعراض أو إلى تخفيفها. في معظم الحالات، لا يوجد سبب واضح لمتلازمة تململ الساقين. لكن الأبحاث تشير إلى أن السبب الحقيقي لهذه المتلازمة هو الاستخدام غير الصحيح لعنصر الحديد في الدماغ، أو قلة وجود هذا العنصر في الدماغ. ومن الممكن أيضا أن تكون هذه المتلازمة ناتجة عن عوامل وراثية، أو عن إصابة عصبية، أو عن بعض الأدوية. لا يوجد شفاء لمتلازمة تململ الساقين. لكن ضبط الأعراض أمر ممكن. تشتمل المعالجة على إدخال تغييرات على نمط الحياة، بالإضافة إلى استخدام الأدوية. ويكون هدف المعالجة:

  • تخفيف الأعراض أو التخلص منها.
  • معالجة أو تصحيح الأسباب الكامنة التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأعراض أو إلى تفاقمها.
  • تحسين نوم المريض.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: