صحة

تواجه صعوبة في النوم؟ إليك بعض النصائح لنوم أسرع و أعمق

هناك بعض الأشخاص الذين يعد النوم الهانئ الهادئ العميق بالنسبة لهم أمرًا بعيد المنال، لا يحدث إلا نادرًا وعلى فترات متفاوتة بعيدة للغاية، حتى إن القدرة على النوم يحدث بعد ساعات من الأرق، وقد تفشل مهمة تلك الاشخاص في النوم من الأساس، وتطلّ شمس اليوم التالي دون أن تغفل أعينهم.

وفيما يلي سنعرض لكم بعض الحيل والنصائح التي قد تساعدك في النوم بشكل أسرع وأعمق.

استخدم الماء الساخن

عندما يدخل الجسم إلى مرحلة الاسترخاء والنوم، فإن درجة حرارة جسده تبدأ في الارتفاع، حيث يشعر بالدفء الذي يتسلل إلى أطرافه، خاصة في فصل الشتاء، وللوصول إلى مرحلة الاسترخاء تلك، استخدم أكياس الماء الساخن – (القِربة)- وضعها عند رجليك، حتى تعادل درجة الحرارة سريعًا، وتبدأ الأوعية الدموية في التمدد.

التخلص من الضوء نهائيًا

عليك أن تنام في غرفة خالية تمامًا من أي مصدر للضوء الصناعي، مثل ضوء الهواتف والمصابيح وغيرهما، حيث إن «الميلاتونين» هو الهرمون الذي يُفرز لمساعدتنا على النوم، لا يمكن أن ينتج إلا تحت الظلام الدامس، حيث إن الضوء الطبيعي أو الاصطناعي، يمكن أن يعيقا إنتاجه، والعمل على زيادة الوقت المستغرق للبقاء مستيقظًا.

نفخ  الفقاقيع

نعم تمامًا مثل تلك التي كانت لدينا عندما كنا أطفالاً، حيث إن نفخ الفقاعات يمكن أن يساعدك على الانتقال إلى مرحلة النوم، حيث إنه يساعد على استرخاء جسمك، وكذلك يخلص عقلك من أي أفكار مثيرة للقلق قد تمنعه من النوم.

تشتيت التفكير

القلق حول أحداث اليوم، أو تلك القادمة، يمكن أن يلعب دوراً مهماً في ابتعادنا عن النوم الذي تشتد الحاجة إليه، حيث إن التفكير والإجهاد يمنعان إطلاق «الأدرينالين» العدو الطبيعي للنوم والاسترخاء.

لذلك يمكنك تشتيت نفسك؛ من خلال قراءة كتاب جيد، حيث سيكون الحل الأمثل لإيقاف التفكير.

التنويم المغناطيسي

التنويم المغناطيسي يعمل أيضاً لتشتيت تفكيرك عن الأمور التي تشغل بالك وتمنع النوم، حيث يمكنك محاولة تصوير نفسك أثناء القيام بأشياء رتيبة، مثل إطلاق النار 50 رمية حرة، أو وضع 30 شمعة على الكعكة. هذا النوع من التصور يقلل القلق والإجهاد، ويتيح لآليات النوم في الدماغ البدء في العمل.

استمع

ووفقاً للخبراء، فإن الاستماع إلى الموسيقى الهادئة لا تساعد فقط على النوم، ولكن تساعدك على البقاء نائماً لفترة أطول.

حاول إنشاء قائمة تشغيل من الإيقاعات المفضلة، أو الاستماع إلى تسجيلات من المناطق الطبيعية المحيطة، مثل المطر أو موج البحر،

وهذا سوف يساعد على خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.

التدريب مساءً

أثبتت دراسة حديثة، قدمها علماء سويسريون، أن أداء التدريبات المكثفة قبل النوم بـ 90 دقيقة، سيحدّ من مستويات هرمون الإجهاد «الكورتيزول» وزيادة احتمال أن تغفو بشكل أسرع.

المصدر: موقع سيدي

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: