جراحة رائدة تنقذ حياة شاب من تشوه قاتل

أنقذت عملية جراحية فريدة من نوعها حياة شاب أمريكي عانى من تشوهات في العمود الفقري، وتحدبات في الجزء العلوي من جسده. بعد معاناة دامت 17 عاماً، بسبب تشوهات خلقية في عاموده الفقري وظهره كادت تسحق أعضاءه الداخلية، نجا جون ساركوما (19 عاماً) من الموت بفضل جراحة تقويم رائدة في عام 2016.

وبعد مضي عامين على الجراحة بات جون أكثر قدرة على التنفس بشكل طبيعي، وأصبح قادراً على الوقوف والمشي بشكل منتصب دون أي مشاكل.

وبحسب التقارير فقد ولد جون ولديه انحناءات على شكل الحرف C في العمود الفقري، كانت تضغط على رئتيه وأجهزته الداخلية الأخرى.

وخلال الأعوام التي سبقت العملية الجراحية، اعتاد جون على ارتداء دعامة للعمود الفقري للتخفيف من الضغط على أعضاء جسمه الداخلية.
وسرعان ما بدأت حدة التقوسات والانحناءات بالازدياد، وأصبحت الحاجة لإجراء جذري أكثر إلحاحاً.

ولحسن الحظ، تمكن الأطباء من إجراء عملية جراحية ناجحة للشاب استمرت 13 ساعة، قام خلالها الأطباء بتمديد عموده الفقري ببطء، بحسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى