اخبار السعودية

حداد وطني بمصر غداة الاعتداء على مسجد الروضة

بدأت مصر ثلاثة أيام من الحداد الوطني غداة مقتل 235 شخصا داخل مسجد في الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث بينما يشن الجيش هجمات ضد العناصر الذين نفذوا الهجوم. وتشير كل العناصر إلى أن الاعتداء نفذه متطرفون مع أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتها بعد.

وكان مسلحون فجروا عبوة ناسفة خارج مسجد في قرية الروضة-بئر العبد خلال صلاة الجمعة، ثم فتحوا النار على المصلين. وتقع القرية إلى الغرب من مدينة العريش، مركز محافظة شمال سيناء. وتنشط في المنطقة مجموعات إسلامية متطرفة.

وتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أعلن الحداد في البلاد ثلاثة أيام، بالرد “على هذا العمل بقوة غاشمة في مواجهة هؤلاء الشرذمة المتطرفين الإرهابيين التكفيريين”. وقال إن “القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية ستقوم بالثأر لشهدائنا واستعادة الأمن والاستقرار بمنتهى القوة خلال الفترة القليلة القادمة”، بينما أعلن مكتبه الحداد الرسمي لثلاثة أيام. وصرح المتحدث باسم الجيش تامر الرفاعي إن قوات الجو دمرت عددا من “العربات المُنفِذة للهجوم” الذي استهدف المسجد الذي غالبا ما يقصده صوفيون.

اظهر المزيد