صحة

حقائق الأذن الوسطى

ضغط الأذن الوسطى هو عبارة عن التهاب يصيب الأغشية المخاطية الموجودة في الأذن الوسطى نتيجة وجود فرق في ضغط الأذن الوسطى بسبب تغير الضغط الجوي مقارنة مع الضغط المحيطي الناتج من انسداد في قناة الأذن، وعادةً ما يحصل ضغط الأذن الوسطى عند النزول من منطقة مرتفعة إلى منطقة منخفضة ذات ضغط هوائي أعلى، مما يؤثر في النفير (القناة الواصلة بين الأذن والأنف) والأعصاب الموجودة في الأذن.

معلومات عن الأذن الوسطى

  • تحتل الأذن الوسطى الجزء المتوسط من الأذن، فهي تقع ما بين الأذن الخارجية والأذن الداخلية، وتكون على شكل حجرة تمتلئ بالهواء، ويصل حجم هذه الحجرة إلى حوالي واحد سنتيمتر مكعب.
  • تتصل هذه الأذن بالجو الخارجي، وذلك عن طريق قناة تسمى قناة استاكيوس، وتفتح هذه القناة في البلعوم.
  • توجد في المنطقة الخلفية من طبلة الأذن، وتضم عظام الأذن الوسطى، ويطلق على هذه العظام اسم “عظيمات السمع”، وتتكون هذه العظيمات من المطرقة واالسندان والركاب.
  • تتصل عظيمات السمع الموجودة فيها معاً على التوالي، والوظيفة الأساسية التي تقوم فيها هي إيصال الاهتزازات الناتجة عن الطبلة، حيث ترسلها مضخمة إلى قوقعة الأذن.
  • تعتبر العظمة الثالثة من عظيمات الأذن الوسطى أصغر عظمة في الجسم على الإطلاق، وتترتب هذه العظيمات بطريقة تجعل حركة العظمة الأولى تنتقل للثانية ومن ثم إلى القوقعة الأذنية.
  • تعتبر قناة أستاكيوس شبيهة بالجيوب الأنفية، حيث أنها تشبه الجيوب الأنفية، لأنها عبارة عن فراغ في الجمجمة، ويحتوي هذا الفراغ على الهواء، أما العظم الحلمي فإنه يوجد خلف الأنف، ويحتوي على فراغات مملوءة بالهواء وتتصل بالأذن الوسطى.
  • تصاب هذه الأذن بالتهابات نتيجة أسباب عديدة وأهمها الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو الإصابة بالتهابات في القصبات الهوائية، خصوصاً إذا كان هذا الالتهاب متكرراً، بالإضافة إلى بعض الأسباب الوراثية، أو بسبب وجود تشوه خلقي في القناة السمعية.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

يترافق التهاب الأنذ الوسطى مع العديد من الأعراض المؤلمة والمزعجة، وأهمها ما يلي:

  • الإحساس بألم في المنطقة المحيطة بالأذن.
  • فقدان توازن الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بالتعب العام والضعف في الجسم.
  • انخفاض القدرة على السمع بشكل جيد.
  • السعال.
  • حدوث سيلان في مخاط الأنف.
  • الإصابة بالصداع.
  • احتقان الجيوب الأنفية.
  • الغثيان والقيء.
  • سيلان في الأن.
  • الإصابة بالإسهال.
  • انتفاخ خلف الأذن.

 الوقاية من ضغط الأذن الوسطى

أخذ الأدوية المضادة للهستامين قبل التنقل بين المرتفعات المختلفة.
استخدام الأدوية المضادة للاحتقان قبل نصف ساعة من بدء العمل.
استخدام سدادات الأذن.
إجبار الهواء على العودة إلى داخل الأنف، من خلال ممارسة حركات معينة مثل إغلاق الأنف أو الفم.
تجنب الطيران أو الغوص عند الإصابة بأي عدوى في الجهاز التنفسي.
تجنب النوم عند تغيير المناطق أو السفر.

اظهر المزيد