حلق شعر المولود

لقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم بحلق شعر المولود الصغير بعد ولادته بأسبوع ، لانه الشعر الذي يولد به ليس نفسه الذي سيرافقه مدى حياته كونه بعد عدة شهور يتساقط هذا الشعر وينبت محله شعرًا جديدًا يكون على الأغلب مُختلفًا عن شعر الرحم الذي وُلِد به

حلق شعر المولود

امرنا الرسول بحلق شعر المولود فى أول أسبوع من الولادة

لقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم بحلق شعر المولود الصغير بعد ولادته بأسبوع ،

حيث أنه كان من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم أن من أول أسبوع ولادة للطفل يذبح عنه والتى تسمى ونعرفها بالعقيقة ،

فعند ولادة السيدة فاطمة للحسن ، قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم ، إحلقى شعر الحسن وتصدقي بوزن شعره للمساكين والمحتاجين.

وقد إكتشف المفاجأة العلم الحديث حيث بعد الدراسات الحديثة والفحوصات التى أجريت على المولود داخل رحم أمه وخارجه بعد الولادة ،

إكتشفوا أن عندما يكون الطفل داخل رحم أمه يكون الطفل مغطى على رأسه بمادة لزجة تقترب إلى الشمع ،

وهذة المادة فائدتها أنها تحمى الطفل عند الولادة من المؤثرات الخارجية التى قد يتعرض لها الطفل من الهواء والأتربة.

فعدم التخلص من هذة المادة الموجودة على فروة رأس الطفل عن طريق الحلاقة ،

فهذة المادة قد تصيب شعر رأسه بالبكتريا ، والتى تؤثر عليه بالسلب ،

فحلق الرأس للطفل فى أسبوع الولادة ، يساعده على نمو شعر قوى وناعم سبحان الله!.

 

حلاقة شعر المولود من الناحية الطبية

شعر الجنين يبدأ في الإنبات أثناء الشهر الثالث والرابع في فترة الحمل، وتظهر على بشرته مادة ذو ملمس شمعي تغطي الجلد وهذه المادة من شأنها حماية جلد الجنين من الجفاف الذي تتركه مكونات السائل الأمينوسي المحيط بالجنين داخل الرحم، لكن عند الولادة تبقى تلك المادة الشمعية على بشرة الجنين ورأسه إلى جانب بعض الزغب وهو عبارة عن شعيرات دقيقة ناعمة، هذه المادة إذا ظلت على رأس الجنين من الممكن أن تؤدي إلى وجود البكتيريا التي تؤثر على نمو الشعر.

 

فوائد حلاقة شعر المولود

  • الحلاقة تساعد على إزالة تلك الطبقة الشمعية، وتحافظ على رأس الطفل من ترسب الأتربة والبكتيريا.
  • عند الولادة شعر الطفل يكون مُحملًا ببعض الميكروبات وهنا تأتي فائدة الحلاقة في حماية جريب الشعر من تلك الميكروبات، كما أنه تخلصه مما ترسب عليه جراء الولادة حتى ينبُت الشعر نظيفًا من جديد.
  • ما يتم حلقه هو شعر ضعيف لذا سينبت محله شعرًا أنعم وأقوى، لا تعلق به قشور أو تترسب عليه دهون.
  • تساهم في توسيع مسام الرأس وتفتيحها، مما يساعد في تقوية حاسة البصر والسمع والشم عند المولود.

لكن هذا شريطة حلق شعر المولود خلال أول يومين بعد ولادته أو أثناء الأسبوع الأول من الولادة على أقصى تقدير حيث يشير الأطباء أن حلق شعر رأس المولود بعد مدة طويلة من الولادة لا جدوى منه، نظرًا لأن بصيلات الشعر تكون في أقصى حالات الضعف وأصابها ما أصاب من الميكروبات، لكن على كل حال ينبغي أن يحلق الشعر في اتجاه نمو الشعر وبلطف تفاديًا لإصابة المولود بأي ضرر.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق