دراسة تؤكد أن المصريين القدماء كانت لديهم أمراض تصلب الشرايين أيضاً

أظهرت دراسة حديثة نشرت في مجلة الاتحاد الدولي للقلب وجود تشابه كبير بين المصريين حالياً وبين قدماء المصريين في أمراض القلب الوعائية أو أمراض تصلب الشرايين. ووجد العلماء أن تصلب الشرايين لا يعتبر مرضاً جديداً فقط على المصريين وإنما موجود منذ زمن بعيد.

وأجريت الدراسة بقيادة الدكتور “عادل علام” الأستاذ بجامعة الأزهر مع الدكتور “جاجات نارولا” الأستاذ في كلية الطب جامعة ماونت سيناي بنيويورك.

وقام فريق البحث بالحصول على صور مقطعية بالاشعاع لقدماء المصريين وذلك للمقارنة بين أمراض تصلب الشرايين التي وجدوها بين قدماء المصريين وبين المصريين في في العصر الحديث. ووجد العلماء أن نحو 61% من المصريين مصابون بأمراض تصلب الشرايين, بينما وجدت دلائل لاصابة حوالي 38% من المومياوات بتصلب الشرايين. وبقياس معدل الإصابة بتصلب الشرايين بين كلا المجموعتين مع اعتبار عامل العمر في الحسبان, يؤكد العلماء أنه لا ثمة فارق بين المصريين في العصر الحديث والعصور القديمة في الإصابة بأمراض القلب التاجية.

ويشير علام إلى أن أمراض تصلب الشرايين تنتج عن بعض العوامل مثل الأغذية عالية الدهون والتدخين وقلة الحركة البدنية والضغط العالي والسكري والسمنة. ويوضح علام أن نخبة المصريين القدماء كانوا يتناولون أغذية عالية الدهن إلا أنه لا يوجد ما يؤكد إصابتهم بأمراض الضغط والسكري. كما أن هناك بعض العوامل الأخرى مثل التدخين لم تكن موجودة آنذاك.

وخلص الباحثون إلى أن استيعاب عوامل الخطر المحتملة للإصابة بأمراض تصلب الشرايين التي تقود إلى جلطات القلب, يفيد في تحديد الأساليب الفعالة في الوقاية من أمراض القلب. وربما تلعب العوامل الوراثية أيضاً دوراً في الإصابة بهذا المرض.


المصدر
No significant differences in incidence or severity of atherosclerotic disease among ancient and modern Egyptians

التعليقات

اترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق