دراسة تكشف: هكذا تؤثر الهواتف الذكية على الأطفال

كشفت دراسة علمية حديثة عن الرابط بين الهواتف الذكية والأطفال الرضع والأطفال في سن الحضانة، بعد أن كثرث مشاهدهم وهم يلعبون بهواتف والديهم، وبيَّنت أن ذلك سيحرمهم من النوم.
وقالت صحيفة “الديلي ميل ” البريطانية إن الدراسة أظهرت أن كل ساعة يقضيها الصغار فى استخدام شاشات تعمل باللمس، فإنّهم يفقدون 16 دقيقة من وقت نومهم.
وأضافت الدراسة أنّه من المعروف أن النوم يلعب دورًا رئيسيًا في نمو الأطفال الصغار، لكنه يحدد تكيفهم العاطفي والاجتماعي، وإنجازهم الأكاديمي في مستقبل حياتهم.
من جهته أوضح الباحث الرئيسي د.تيم سميث: “تشير هذه النتائج إلى أنّ شعبية وسهولة الوصول إلى الأجهزة التي تعمل باللمس أدت إلى مستويات مرتفعة من الاستخدام بمعرفة الأطفال في سن الحضانة والأطفال الصغار، ويرتبط هذا بانخفاض ساعات النوم”.
وأضاف أن الصلة بين استخدام الهاتف الذكي وقلة النوم غير واضحة، ولكن ذلك قد يكون مرجعه تحفيز الأطفال بشكل مفرط.
وأشار سميث إلى أنّ أبحاثًا سابقة أظهرت أن الأطفال الذين يستخدمون شاشات اللمس غالبًا ما يكونون أسرع لتحقيق بعض المهارات الحركية، التي تشمل: التقاط وإسقاط اللعب، والإمساك بالأشياء بإصبع الإبهام، ونقل الأشياء من يد إلى أخرى.
وقال سميث: “قبل تقييد استخدام شاشة اللمس تمامًا، التي قد تكون لها فوائد محتملة، نحن بحاجة إلى فهم متعمق لكيفية استخدام هذه التكنولوجيا الحديثة بطريقة تزيد من الفوائد وتقلل من أي عواقب سلبية على الأطفال الصغار”.
وحذَّر الخبراء أيضًا من أن الآباء المشاركين في الدراسة ربما لم يتوخوا الدقة أو الصدق في الإجابات.
كما أنّ هناك أيضًا العديد من التفسيرات المحتملة لذلك، إلى جانب إمكانية أنّ استخدام شاشات اللمس يؤثر بشكل مباشر على النوم، حيث يوضح بروفيسور ماكونواي: “من الممكن أنّ الأمر الصحيح يكون هو العكس تمامًا، إذ ربما يكون آباء هؤلاء الأطفال الصغار، الذين ينامون بالفعل لوقت أقل، هم أنفسهم الذين يسمحون لأطفالهم باستخدام شاشات اللمس لوقت أطول؛ لشغلهم، أو أنهم يعتقدون أنّ الهواتف الذكية قد تهدئ الأطفال الصغار”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق