صحة

دراسة حديثة: البدانة تزيد من خطر أمراض القلب، وإن لم تترافق بأمراض أخرى

HealthDay News : 11-Sep-2017

توصلت دراسة ضخمة حديثة إلى أن الأشخاص البدينين يواجهون خطراً متزايداً للإصابة بأمراض القلب خلال السنوات الخمس التالية من أعمارهم، حتى وإن لم يعانوا في الوقت الراهن من حالات مرضية أخرى مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

وتعارض نتائج الدراسة الحالية (التي اشتملت على 3.5 مليون بالغ بريطاني) الآراء التي تدعم مفهوم “البدانة الصحية” والذي اقترحته دراسات سابقة أظهرت بأن البدانة قد لا تشكل بمفردها عامل خطورة على صحة القلب طالما أن الشخص يتمتع بصحة استقلابية جيدة، أي أنه لا يعاني من ارتفاع ضغط دم أو ارتفاع في مستوى الكوليسترول أو السكري من النمط الثاني.

تقول الباحثة جينيفر بيا، التي تعمل لصالح مركز السرطان بجامعة أريزونا الأمريكية، والتي كتبت تقريراً عن الدراسة جرى نشره مع الدراسة في الحادي عشر من شهر سبتمبر الحالي في مجلة الكلية الأمريكية لأمراض القلب: “لا يبدو بأن البدانة هي حالة حميدة.”

وبحسب المعهد الأمريكي الوطني للصحة، فإن ما نسبته 38 في المائة من البالغين الأمريكيين يعانون من البدانة، مما يعني أنهم معرضون لذلك الخطر حتى وإن لم يعانوا من مشاكل أخرى في أبدانهم.

قامت مجموعة من الباحثين يرأسها الدكتور ريشي كالياشيتي، الأستاذ بجامعة بيرمنغهام البريطانية بتحليل السجلات الطبية لحوالي 3.5 مليون بالغ.

وقد أظهرت السجلات بأن حوالي 15 في المائة من أفراد عينة الدراسة بدينون ولكنهم أصحاء من الناحية الاستقلابية، أي أنهم لا يعانون من السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستوى الكوليسترول. في حين أن 38 في المائة من أفراد عينة الدراسة يتمتعون بأوزان طبيعية، وهم أصحاء أيضاً من الناحية الاستقلابية.

على مدى خمس سنوات، أصيب أكثر من 165,300 شخص بمرض قلبي أو بحالة قلبية وعائية.

وجد الباحثون بأن الأشخاص الذين كانوا يتمتعون بوزن طبيعي وصحة جيدة تراجع لديهم خطر الإصابة بمرض قلبي تاجي (مثل النوبة القلبية) بنسبة 49 في المائة بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعانون من البدانة وحدها دون الإصابة بأمراض استقلابية.

كما لاحظ الباحثون ازياد خطر المرض القلبي بمقدار الضعفين، وزيادة خطر السكتة الدماغية بمقدار 7 في المائة عند البدينين.

وبحسب الباحثين، فهناك عدة أسباب يمكن من خلالها للبدانة أن تزيد من خطر الأمراض القلبية لدى الشخص البدين.

وبحسب الباحثين، فإن زيادة الدهون في الجسم تحفز تحرير مواد التهابية، وإن المستوى المتدني والمزمن من الالتهاب في الجسم قد يُفضي إلى الإصابة بأمراض شريانية.

من الجدير ذكره بأن التمتع بوزن طبيعي ليس ضماناً نهائياً للتمتع بصحة جيدة. إذ كشفت بيانات الدراسة عن أن حوالي 10 في المائة من الأشخاص الذين يتمتعون بوزن طبيعي يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وزيادة مستويات الكوليسترول أو السكر في الدم، ويواجهون خطر الإصابة بأمراض قلبية وعائية.

هيلث داي نيوز، آمي نورتون

SOURCES: Jennifer Bea, Ph.D., assistant professor, medicine, University of Arizona Cancer Center, Tucson; Chip Lavie, M.D., medical director, cardiac rehabilitation and preventive cardiology, Ochsner Heart and Vascular Institute, and professor, medicine, Ochsner Clinical School-University of Queensland School of Medicine, New Orleans; Sept. 11, 2017, Journal of the American College of Cardiology, online

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726427

By Amy Norton
HealthDay Reporter

الوسوم