دراسة حديثة: الحفاظ على النشاط الجسدي يُقلل من خطر الزَرَق العيني

HealthDay News : 15-Nov-2017

من المعروف بأن ممارسة التمارين الرياضية تساعد على تخسيس الوزن وتقليل محيط الخصر. ولكن دراسة حديثة وجدت بأن ممارسة التمارين الرياضية ترتبط أيضاً بتراجع خطر الزَرَق العيني (الجلوكوما glaucoma).

فقد قام باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية بتحليل بيانات آلاف الأمريكيين البالغين، وخلصوا إلى أن الأشخاص الذين مارسوا المقدار الأعلى من التمارين الرياضية تراجع لديهم خطر الإصابة بالزرق العيني بنسبة 73 في المائة، وذلك بالمقارنة مع الأشخاص الذين مارسوا المقدار الأدنى من التمارين الرياضية.

وبحسب الباحثين، فإن كل زيادة بمعدل 10 دقائق في ممارسة النشاطات الرياضية المتوسطة أو الشديدة أسبوعياً يترافق مع تراجع خطر الزرق العيني بنسبة 25 في المائة.

من الجدير ذكره بأن الزرق العيني يُعد السبب الرئيسي للعمى في الولايات المتحدة الأمريكية، وإن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة به هم الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة الدكتورة فيكتوريا تسينج، الأستاذة بكلية الطب بجامعة كاليفورنيا الأمريكية: “لا يقتصر الأمر على ممارسة التمارين الرياضية في النادي أو مركز اللياقة، وإنما يمكن أن يشمل أيضاً المشي التقليدي السريع أو الجري.”

وكانت دراسات سابقة وجدت بأن ممارسة التمارين الرياضية تُحسن من الجريان الدموي والضغط ضمن العين، وهو ما قد يساعد على الحد من خطر الزرق العيني.

ويؤكد الباحثون على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات قبل أن يجري اعتماد توصيات رسمية في هذا الشأن.

جرى عرض نتائج الدراسة يوم الاثنين الماضي في الاجتماع السنوي للأكاديمية الأمريكية لطب العيون المنعقد في مدينة نيوأورليانز الأمريكية. ومن المعروف بأن نتائج الدراسات المعروضة في الاجتماعات والملتقيات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: American Academy of Ophthalmology, news release, Nov. 13, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=728478

— Robert Preidt

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى