صحة

دراسة حديثة: العمل لعدد ساعات أطول يزيد من خطر الأمراض القلبية

HealthDay News : 11-Sep-2017

قد يبدو العمل لأربعين ساعة أسبوعياً أمراً طبيعياً بالنسبة للكثيرين، إلا أن دراسةً حديثةً أظهرت بأن تجاوز ذلك الحد قد يترك تأثيرات سلبية على الصحة.

فقد خلُص باحثون إلى أن العمل لعدد ساعات يتراوح بين 61 إلى 70 ساعة أسبوعياً يترافق مع زيادة في خطر الأمراض القلبية التاجية بنسبة 42 في المائة، وأن العمل لعدد ساعات يتراوح بين 71 إلى 80 ساعة أسبوعياً يترافق مع زيادة في خطر تلك الأمراض بنسبة 63 في المائة.

وبحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن أمراض القلب تُعد السبب الأول للوفاة حول العالم، وهي مسؤولة عن حوالي نصف مليون وفاة في الولايات المتحدة الأمريكية سنوياً، مما يعطي أهمية خاصة لهذه الدراسة.

وكانت دراسة سابقة خلُصت إلى أن الأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة يواجهون خطراً أعلى للسكتة الدماغية بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعملون لعدد ساعاتٍ اعتيادي.

ويشير الباحثون إلى أن ساعات العمل الإضافية قد لا تؤدي إلى زيادة إنتاجية العمل، لأن زيادة ضغط العمل يُقلل من إنتاجية وكفاءة الموظف. وفي بلد مثل ألمانيا، التي تُعد أقوى اقتصاد في القارة الأوروبية، فإن عدد ساعات العمل الأسبوعية المتوسطي لا يزيد عن 35.6 ساعة عمل أسبوعياً.

وعلى الرغم من أن العمل لعدد ساعات أقل قد لا يبدو منطقياً للوهلة الأولى، إلا أنه من الممكن اتخاذ بعض الإجراءات لجعله كذلك. فيمكن على سبيل المثال النوم لعدد ساعات أطول في أثناء الليل، فمن شأن ذلك أن يمنح الشخص طاقةً في الصباح لكي يكون أكثر إنتاجية في أثناء يومه، وأن ينهي أعماله ومهامه بشكل باكر.

كما يمكن إعداد قائمة واقعية بالمهام اليومية والتأكد من إنجازها، فمن شأن ذلك أن يمنح دفعة معنوية للشخص خلال بقية اليوم.

ويجب على الشخص أن يذكر نفسه بأن العمل لساعات أقل سيمنحه المزيد من الوقت للراحة والاستمتاع مع العائلة والأصدقاء، ويُقلل من المخاطر الصحية الناجمة عن ضغوط العمل.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الطب المهني Industrial Medicine.

هيلث داي نيوز، أليكس كرامر

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=725014

By Alex Kramer
HealthDay Reporter

مواضيع آخرى أعجبت الزوار:

مقالات ذات صلة

اترك رد

الوسوم