دراسة حديثة: العناصر الغذائية الصحية في طعام الأم قد تساعد على درء خطر داء ألزهايمر عند ذريتها

توصلت دراسة حديثة إلى أن اتباع الأمهات لنظام غذائي صحي غني بالعناصر المغذية الهامة، قد يُقلل من خطر إصابة الأبناء بداء ألزهايمر لعدة أجيال قادمة.

وقد جاءت تلك النتائج بعد أن أجرى باحثون من جامعة ولاية أريزونا ومعهد أبحاث الجينوم الديناميكية تجربة على مجموعة من الفئران التي تحمل في جيناتها مورثات تؤهبها للإصابة بداء ألزهايمر، وتوزيعها في مجموعتين، جرى إلزام الفئران في المجموعة الأولى ببرنامج غذائي غني بمادة الكولين choline، في حين لم ألزمت الفئران في المجموعة الثانية ببرنامج غذائي لا يحتوي على ذلك المُكمّل.

وقد وجد الباحثون بأن ذرية الفئران (حتى جيلين لاحقين) في المجموعة الأولى واجهت تغيرات مرضية أقل في الدماغ، وتحسنت لديها مهارات الذاكرة بالمقارنة مع ذرية الفئران في المجموعة الثانية. مع العلم بأن النظام الغذائي للجيل الأول من الذرية لم يُعزز بالكولين.

يُذكر بأن الكولين هو عنصر غذائي هام يحتاجه الجسم للقيام بالعديد من الوظائف، بما فيها تطور الدماغ في مراحل النمو الباكرة، والحفاظ على بنية الخلايا. وفي حين يمكن للجسم تصنيع كميات من الكولين ذاتياً، إلا أنه يحصل على باقي احتياجه منها عن طريق النظام الغذائي.

ويوجد الكولين في العديد من الأغذية، أهمها اللحوم، والأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى فول الصويا، والقرنبيط، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والبذور. كما إن عوز الكولين يرتبط بتأخر النمو عند الطفل.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة الطب النفسي الجزيئي Molecular Psychiatry.

المصدر: Medical News Today

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324139.php

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى