آخر اخبار الصحة

دراسة حديثة تربط بين إحدى الإضافات الغذائية الشائعة وقلة ممارسة التمارين الرياضية

خلصت دراسة حديثة إلى وجود ارتباط قوي بين تناول إحدى الإضافات الغذائية الشائعة في النظام الغذائي الغربي، وتدني ممارسة الرياضة والنشاط البدني.

ففي دراسة أجريت على الفئران ثم على البشر، قام باحثون بتحري العلاقة بين مادة الفوسفات غير العضوي inorganic phosphate، وقلة النشاطات الجسدية.

ممارسة الرياضة و النشاط البدني
ممارسة الرياضة و النشاط البدني

استمرت الدراسة على الفئران لاثني عشر أسبوعًا. جرى توزيع الفئران في مجموعتين، جرى تقديم طعام صحي لكلا المجموعتين، ولكن جرى تقديم كمية أعلى من الفوسفات للفئران في المجموعة الأولى، وذلك بنسبة موازية لما يحصل عليه الإنسان البالغ في الولايات المتحدة الأمريكية. ووجد الباحثون بأن الفئران التي حصلت على الكمية الأعلى من الفوسفات قد أمضت وقتاً أقل على جهاز المشي الخاص بها، وتمتعت بلياقة أقل من الفئران التي حصلت على كميات اعتيادية من الفوسفات.

كما وجد الباحثون بأن الفئران التي استهلكت كمية أعلى من الفوسفات اضطرب لديها استقلاب الدهون، كما تحورت لديها 5000 جينة تساعد على معالجة الدهون والاستقلاب الخلوي.

أما في التجربة التي أجريت على البشر والتي استمرت لأسبوع واحد، فقد قارن الباحثون النشاط الجسدي لدى مجموعتين من المتطوعين بلغ تعداد أفرادهما 1600 شخص، ويتمتعون جميعاً بصحة جيدة. وجد الباحثون أن ارتفاع مستويات الفوسفات في الجسم ترتبط بتراجع مستوى النشاط الجسدي المتوسط أو الشديد، وزيادة الميل نحو الخمول.

ويؤكد الباحثون على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات حول هذا الأمر، وأن ينتبه الأشخاص جيداً لمستويات الفوسفات في الأغذية التي يتناولوها.

يُذكر بأن الفوسفات يُضاف إلى العديد من الأغذية بهدف تعزيز طعمها، وإطالة صلاحيتها. كما إنها تتواجد بشكل أكبر في اللحوم المعالجة، والنقانق، والأسماك المعلبة، والمياه الغازية.

جرى نشر نتائج الدراسة في مجلة Circulation.

المصدر: Medical News Today
https://www.medicalnewstoday.com/articles/324131.php

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock