صحة

دراسة حديثة: داء الأمعاء المتهيجة قد يزيد من خطر السرطان عند الأطفال

HealthDay News : 21-Sep-2017

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يعانون من متلازمة الأمعاء المتهيجة inflammatory bowel disease يواجهون خطراً أكبر للإصابة بالسرطان (وخاصة السرطانات المعدية المعوية)، وأن هذه الخطر يمتد حتى سنوات البلوغ والرشد.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة الدكتور علا أولن، اختصاصية أمراض الجهاز الهضمي بمعهد كارولينسكا بالعاصمة السويدية ستوكهولم: “أعتقد بأن مدى ومدة الالتهاب المزمن الناجم عن داء الأمعاء المتهيجة يمارس الدور الأبرز في زيادة خطر السرطان.”

اشتملت الدراسة على 9400 مريضاً في السويد، جرى تشخيص إصابتهم جميعاً بداء الأمعاء المتهيجة قبل عمر 18 سنة، وقام الباحثون بمقارنتهم مع حوالي 93 ألف شخص غير مصاب بداء الأمعاء المتهيجة.

لاحظ الباحثون بأن خطر الإصابة بالسرطان بين مرضى داء الأمعاء المتهيجة قد بلغت نسبته حوالي 3.3 إصابة لكل 1000 شخص، في حين بلغت النسبة ذاتها 1.5 إصابة لكل 1000 شخص بين أفراد المجموعة الشاهدة.

وعلى الرغم من أن خطر الإصابة بالسرطان قد تضاعف بين مرضى داء الأمعاء المتهيجة، إلا أنه يبقى متدنياً. ويؤكد الباحثون على أن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين الإصابة بداء الأمعاء المتهيجة في سن الطفولة والإصابة بالسرطان لاحقاً، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

وبحسب نتائج الدراسة، فإن الإصابة بأمراض الكبد المزمنة، والتهاب القولون المزمن، بالإضافة إلى وجود قصة عائلية للإصابة المبكرة بالسرطان، تعد جميعاً من عوامل الخطورة للإصابة بالسرطان عند الأطفال الذين جرى تشخيص إصابتهم بداء الأمعاء المتهيجة.

تقول أولن: “تترافق الإصابة المبكرة بداء الأمعاء المتهيجة بزيادة خطر أي نوع من أنواع السرطان، وخاصةً السرطانات المعدية المعوية، سواءً في أثناء الطفولة أو في مراحل لاحقة من الحياة، حيث إننا لم نلاحظ تراجع خطر السرطان مع التقدم في العمر.”

جرى نشر نتائج الدراسة في العشرين من شهر سبتمبر الحالي في المجلة البريطانية للطب British Medical Journal.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: BMJ, news release, Sept. 20, 2017

Copyright © 2017 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=726700

— Robert Preidt

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: