آخر اخبار الصحة

دراسة حديثة: قلة النوم تُثبط الآليات الدماغية المُسكنة للألم، وبالتالي تزيد من الإحساس به

من المعروف مُسبقًا بأن الحرمان من النوم يرتبط بتراجع العديد من الوظائف الإرادية واللاإرادية في جسم الإنسان. كما إن الحرمان المزمن من النوم يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض والاضطرابات.

وقد سلطت دراسة حديثة الضوء على تأثير عصبي آخر للحرمان من النوم، وهو زيادة الحساسية للألم.

وبحسب مُعدي الدراسة، فإن الحرمان من النوم يُعيق الآليات الطبيعية في الدماغ التي تهدف لتسكين الألم، وهو ما قد يزيد من إقبال الشخص على تناول المُسكنات.

اشترك في الدراسة 24 شخصًا يتمتعون بصحة جيدة ومن أعمار شابة ولا يعانون من أية مشاكل في النوم، قام الباحثون بتطبيق الحرارة بدرجة متزايدة على أرجلهم، وفي أثناء ذلك قاموا بتصوير أدمعتهم بالرنين المغناطيسي لفحص الدارات الكهربائية فيها. وحالما تمكن الباحثون من تحديد عتبة الألم عند كل مشارك، أعادوا التجربة بعد حرمان المشتركين من النوم لليلة كاملة.

وجد الباحثون بأن عتبة الألم انخفضت عند جميع المشاركين، بمعنى أن أدمغتهم أصبحت تستجيب للألم بصورة أكبر مما هو عليه الحال في حال النوم الجيد. كما أظهرت صور الرنين المغناطيسي انخفاضًا في نشاط النواة المتكئة في الدماغ nucleus accumbens وهي المنطقة المسؤولة عن إفراز هرمون الدوبامين، الذي يمنح الشعور بالسعادة ويُخفف الألم.

ويؤكد الباحثون على أهمية توظيف نتائج هذه الدراسة في علاج الألم، إذ ينبغي التأكد من حصول المرضى الذين يعانون من حالات الألم المزمن على نومٍ كافٍ بالتوازي مع الخطة العلاجية المتبعة لتسكين الألم لديهم.

جرى نشر نتائج الدراسة في مجلة العلوم العصبية Journal of Neuroscience، وقام بها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية.

المصدر: Medical News Today

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324316.php

زر الذهاب إلى الأعلى