آخر اخبار الصحة

دراسة حديثة: قلة النوم عند الأطفال ترتبط بخطر زيادة الوزن والإصابة بالسرطان

HealthDay News : 26-Jan-2018

توصلت دراسة حديثة إلى أن تدني جودة النوم لا تجعل الطفل نزقاً وعصبي المزاج فحسب، بل قد تجعله أكثر عرضة لاكتساب الوزن الزائد، وقد تزيد من خطر إصابته بالسرطان أيضاً.

اشتملت الدراسة على 120 طفلاً أمريكياً بلغ متوسط أعمارهم 8 سنوات، ووجد الباحثون ارتباطاً بين تدني جودة النوم وزيادة مؤشر كتلة الجسم BMI (الذي يقيس بدانة الشخص بناءً على وزنه وطوله).

يقول المعد الرئيسي للدراسة برنارد فوميلر، المدير المساعد بمركز الوقاية من السرطان بجامعة فيرجينيا الأمريكية: “كثيراً ما تستمر البدانة عند الأطفال إلى سنوات البلوغ والرشد، كما إن البدانة عند الأطفال تزيد من خطر إصابتهم بأنواع مختلفة من السرطان لاحقاً.”

ويُضيف: “في أيامنا هذه هناك الكثير من الأطفال الذين لا يحصلون على كفايتهم من النوم، حيث إن وجود أجهزة الشاشات الإلكترونية وأجهزة الهاتف الذكية في غرف النوم يؤثر سلباً على جودة نوم الطفل ويُسبب تقطع نومه. ومع تراكم الأثر السلبي لذلك فقد يزيد من خطر البدانة وبالتالي السرطان، بسبب الارتباط القوي بين البدانة والسرطان.”

وتقترح الدراسة أهمية التركيز على جودة النوم، وليس على مدة النوم الإجمالية وحسب، وذلك بهدف الحد من خطر البدانة والسرطان عند الأطفال.”

من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين تدني جودة النوم وزيادة خطر البدانة، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات.

جرى عرض النتائج اليوم الاثنين في اجتماع الرابطة الأمريكية لأبحاث السرطان المنعقد في مدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية. ومن المعروف بأن نتائج الدراسات المعروضة في الاجتماعات والملتقيات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: American Association for Cancer Research, news release, Jan. 26, 2018

Copyright © 2018 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=730500

— Robert Preidt

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: