ثقافة عامة

دراسة حديثة: ملايين المرضى الذين يعانون من ألم الظهر يُعالجون بشكل خاطئ

HealthDay News : 21-Mar-2018

أفاد تقرير حديث بأن ألم أسفل الظهر يُصيب حوالي 540 مليون شخص حول العالم، وأنه السبب الرئيسي للإعاقة عند الكثير من الناس، ولكنه لا يُعالج بطريقة صحيحة في كثير من الحالات.

وبحسب الباحثين، فإن ألم أسفل الظهر ينبغي علاجه في مراكز الرعاية الأولية (وليس في وحدات الطوارئ والإسعاف)، وأن الخطوة الأولى في العلاج ينبغي أن تكون التثقيف الصحي حول الحالة وتشجيع المرضى على الاستمرار في العمل والمحافظة على ممارسة النشاطات الجسدية.

إلا أنه وبحسب الباحثين، فإن العلاجات الخاطئة والفحوص غير الضرورية هما أمران شائعان عند معالجة آلام أسفل الظهر، حيث يُعالج العديد من المرضى في وحدات الطوارئ، ويُطلب منهم أخذ إجازة مرضية، وقد يُطلب منهم إجراء فحوص شعاعية أو الخضوع لعمليات جراحية، أو قد تُوصف لهم أدوية مسكنة تحتوي على مواد أفيونية تُسبب الإدمان.

تقول المعدة المساعدة للدراسة راشيل بوتشبايندر، أستاذة وبائيات الصحة والطب الوقائي بجامعة موناش الأسترالية: “تستجيب معظم حالات ألم أسفل الظهر إلى العلاج الفيزيائي والجسدي البسيط، والذي يساعد المرضى على الاستمرار في أعمالهم والمحافظة على مستوى نشاطهم المعتاد.”

وتُضيف بوتشبايندر: “ولكن للأسف، فإن الكثير من الأطباء يلجؤون إلى علاجات قوية ذات فوائد محدودة أو غير مؤكدة.”

وبحسب الباحثين، فإن آلام أسفل الظهر مسؤولة عن حوالي 2.6 مليون زيارة إلى أقسام الطوارئ في الولايات المتحدة الأمريكية سنويًا. وقد أظهرت دراسة أجريت في العام 2009 أن المسكنات الأفيونية تُوصف في حوالي 60 في المائة من تلك الحالات، وأن التمارين الرياضة تُوصف لحوالي نصف المرضى فقط.

جرى نشر نتائج الدراسة في الحادي والعشرين من شهر مارس الحالي في مجلة ذا لانست The Lancet.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: The Lancet, news release, March 21, 2018

Copyright © 2018 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=732152

— Robert Preidt

اظهر المزيد