صحة

دراسة عن جسم الإنسان بعد الوفاة تفاجئ الأطباء

يتواصل إجراء الدراسات والأبحاث عن جسم الإنسان بعد الوفاة، في محاولة من الأطباء والمختصين لمعرفة التفاصيل الدقيقة لما يحدث لأعضاء الجسم بعد الوفاة.
آخر هذه الدراسات الحديثة كانت من كندا، عندما أجرى أطباء دراسة حديثة على الجسم بعد الوفاة، ووصلوا إلى نتائج «غامضة» حسب وصفهم، متعلقة بالسر وراء عمل الدماغ لمدة عشر دقائق بعد الوفاة، وربطها بتوقف نبضات القلب مباشرة.
وأظهرت الدراسة الطبية التي رصدتها صحيفة «الإندبندنت» البريطانية الأحد، أن دماغ الإنسان يعمل لمدة عشر دقائق بعد الوفاة، من خلال موجاته، وهي نفس الموجات التي تظهر أثناء النوم العميق.
ولاحظ العلماء القائمون على الدراسة- وهم من جامعة «ويسترن أونتاريو» في كندا- وجود هذه الموجات على أشخاص فارقوا الحياة، مع توقف تام لنبضات القلب. فحاولوا تقييم النبضات الكهربائية في الدماغ وعلاقتها بالقلب لدى عدد من الأشخاص بعد إزالة أجهزة حفظ الحياة عنهم، لكن لم يتوصلوا إلى سر بقاء الدماغ متواصلا لمدة عشر دقائق بعد الوفاة، وما المقصود منه، مشيرين إلى أنهم كانوا يعتقدون أن الدماغ ينتهي نشاطه بعد دقيقة من وفاة الإنسان.
وبينوا أن نشاط الدماغ الطويل الأمد والغامض ظهر عند شخص واحد من كل أربعة أشخاص أجريت عليهم الدراسة، ما زاد الغموض لديهم، فقاموا بإجراء دراسة على الفئران، إلا أن النتائج لم تظهر أي تأثير مماثل في الإنسان.

اظهر المزيد