دعاء الاستخارة بدون صلاة

دعاء الاستخارة من اكثر الأدعية التي تُريح قلب المؤمن، فهل يمكن الدعاء به بدون صلاة حيثُ ينبغي علينا معرفة فوائد الدعاء بشكل عام فإن الله قريب مُجيب الدعاء،  وهو القائل جل شأنه “ادعوني أستجب لكم”، فالاستخارة بشكل عام هي أن تطلب من الله عز وجل أن يسيرك لا يخيرك،  وأن يعطيك الذي تتمناه لو كان فيه خيرًا لك، فنحن في كثير من الأوقات نتمنى الأشياء ولا نعلم لماذا أبعدها الله عنا، وبعد حين نكتشف حكمة الله في هذا الفعل، فنسجد له شاكرين انه أبعدنا عنه، فالمؤمن الذي يعرف ربه يلجأ أليه ويستخيره في جميع أمور حياته، وبطلب من الله أن ييسرها ولهذا سنقوم بمعرفة هل هناك دعاء الاستخارة بدون صلاة تابعونا.

ما الأشياء التي يستخير المؤمن فيها ربه

دعاء الاستخارة بدون صلاة
دعاء الاستخارة بدون صلاة

يمكن للمؤمن ان يستخير ربه في الكثير من الأمور التي يصعب عليه أن يحلها أو يجد نفسه تائه،

وليس لديه حلول، ومن الأمور التي يستطيع المؤمن استخارة الله عز وجل فيها أمور الزواج، اختيار بعض الأشياء المتعلقة بالمستقبل،

ولكن الأمور التي أنزلها الله تعالى في كتابه الكريم والتعاليم التي أتى بها رسولنا الحبيب لا استخارة فيها ولا شك،

فهي تعاليم إلزاميه غير قابلة للنقاش أو حتى الحوار فيها، فممنوعًا منعًا باتًا أن يذهب أحدكم ليستخير ربه في الصوم، أو الصلاة، أو غيرها من الأمور التي فرضها الله على المسلم.

دعاء الاستخارة بدون صلاة

دعاء الاستخارة بدون صلاة
دعاء الاستخارة بدون صلاة

يمكن للإنسان أن بتخير ربه في الكثير من الأمور، وليس شرطًا وهو يصلي فالله يحب

عباده،

قريبون له في كل الأوقات، ولهذا يمكنك استخارة الله تعالى بدون صلاة والدعاء هو :.

( اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ فإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هذا الأمْرَ – ثُمَّ تُسَمِّيهِ بعَيْنِهِ – خَيْرًا لي في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ  فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، اللَّهُمَّ وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّه شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي فَاصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ثُمَّ رَضِّنِي بهِ).

فائدة صلاة الاستخارة

دعاء الاستخارة بدون صلاة
  • التوكل الدائم على الله، عندما تتوكل على الله في كل أمورك ستجد أن هناك الكثير من الأمور التي يسرها الله لك، وفتح لك من أبواب خيره ورحمته، فانت توكل أمرك وحالك لرب العباد وهو عليه الاستجابة.
  • شعورك الدائم بحاجتك إلى الله، فانت تستخيره في أمور لا يعلمها سواه، ولا يعلم نتائجها غيره هو،

وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ ،

وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عليك.

  • عود نفسك على استخارة الله في جميع أمورك، وهذا لكي تكون من أحب العبادات أليك فيكون الله حسبك في جميع أمورك.
  • الشعور بالراحة والطمأنينة، حيثُ عندما تعلم أن لك الله هو سندك ووكيلك وسوف يكتب لك الخير،

الذي سيرضاه لك في جميع الحالات سيزداد تعلقك بالله وستكون لديك عقيدة راسخة أن الله لن يكتب لك سوى الخير الذي قد لا تراه أمامك في هذا الوقت.

  • الإيمان بالقضاء والقدر وان المكتوب من عند الله هو الخير.
  • تعتبر الاستخارة من اكثر الأدعية التي تصلك بالله، حيث انك حين هلعت وفزعت ذهب إلى الله دون غيره.