دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي

المسلم معرض دوماً للوقوع في الذنوب و المعاصي ، فالنفس الامارة بالسوء ، و اتباع الهوى ، و الشيطان ، والدنيا ، كلها تدعو المسلم أن يقترف الذنوب و المعاصي في حق الله و في حق عباده ، و المعصوم من عصمه الله ، و المهدي من هداه الله .

لكن المسلم الكيس الفطن إذا وقع في شئ من هذه القاذورات – وكثيراُ ما يقع – عليه أن يبادر الى التوبة و الرجوع الى الله و الاستغفار و الانابة ، فإن الله تعالى يقبل من عبده المستغفر النادم ، فإنه سبحانه و تعالى يغفر الذنوب جميعاً ، إنه هو الغفور الرحيم .

دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .

دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي

علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الأدعية التي يدعو بها العبد ربه و يستغفره من ذنوبه ، و هي من جوامع الكلم و الدعاء .

  • عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؛ أنه كان يدعو بهذا الدعاءِ ” اللهمَّ ! اغفرْ لي خطيئَتي وجَهلي . وإسرافي في أمري . وما أنت أعلمُ به مني . اللهمَّ ! اغفِرْ لي جَدِّي وهَزْلي . وخَطئي وعمْدي . وكلُّ ذلك عندي . اللهمَّ ! اغفرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ . وما أسررتُ وما أعلنتُ . وما أنت أعلمُ به مني . أنت المُقَدِّمُ وأنت المُؤخِّرُ . وأنت على كلِّ شيءٍ قديرٌ” .
  • اللهمَّ لك أسلَمتُ ، وبك آمَنتُ ، وعليك توكَّلتُ ، وإليك أنَبتُ ، وبك خاصَمتُ ، وإليك حاكَمتُ ، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ ، وما أسرَرتُ وما أعلَنتُ ، أنت المُقَدِّمُ ، وأنت المُؤَخِّرُ ، لا إلهَ إلا أنت ، أو : لا إلهَ غيرُك  .

ومن أدعية النبي لغفران الذنوب و المعاصي

  • عن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت “قال: ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة. رواه البخاري  .
  • عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يدعو بهذا الدعاء “رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي وجهلي وهزلي وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر وأنت على كل شيء قدير ” . رواه البخاري .
  • عن أبي يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “مَن قال أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ وأتوب إليه غفر له وإن كان فر من الزحف ” . رواه الترمذي .
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .
  • عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: علِّمني دعاءً أدعو به في صلاتي، قال: قل “اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرةً من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ” . رواه البخاري .

مكفرات الذنوب و المعاصي

هناك أعمال هي في نفسها مكفرة لذنوب العبد و معاصيه ، و من هذه الأعمال المكفرة للذنوب و المعاصي :

التوحيد

فالتوحيد لا يبقى معه ذنب ، فالعبد الموحد لله المؤمن به سبحانه و تعالى و باسمائه و صفاته كما جاء عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و السلف الصالح ، يغفر الله له ذنوبه و لو كانت مثل زبد البحر ، فالتوحيد من مكفرات الذنوب و المعاصي .

دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .

الصلوات الخمس

الصلاة من أهم المكفرات للذنوب و المعاصي ، وى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ” الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان: مكفرات ما بينهن؛ إذا اجتُنبتِ الكبائر”  .

و عن أبي هريرة – رضي الله عنه -: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات؟، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط” .

صلاة الجمعة

فصلاة الجمعة من مكفرات الذنوب و المعاصي الا الكبائر ، فانها تحتاج الى توبة خاصة ومن امثلة الكبائر الغيبة و النميمة و الكذب و الزنا و شهادة الزور و الخوض في اعراض المسلمين ، فهذه الكبائر لا تكفرها الجمع و لا الصلوات ، إنما تكفرها التوبة النصوح ، و العزم على عدم العودة اليها .

الإستغفار

 

دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي .

روى مسلم في صحيحه من حديث أبي ذر – رضي الله عنه -، وفيه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال فيما يرويه عن ربه – عز وجل – أنه قال: “… يا عبادي، إنكم تخطئون بالليل والنهار، وأنا أغفر الذنوب جميعًا، فاستغفروني أغفر لكم” .

فالاستغفار هو جلاء الذنوب و المعاصي ، و هو المطر النازل على الذنوب فيمحوها ، و على المعاصي فيزيلها ، فالله جل في علاه اسمه الغفور الذي لا يتعاظمه ذنب مهما كبر .

الوضوء

الوضوء يخلص المسلم من الذنوب و المعاصي ، و يخرجها من أعضائه عضواً عضواَ ، كلما غسل عضو خرجت منه ذنوبه مع الماء النازل منه ، روى مسلم في صحيحه من حديث حمران مولى عثمان – رضي الله عنه – قال: أتيت عثمان بن عفان بوضوء فتوضأ، ثم قال: إن ناسًا يتحدثون عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أحاديث لا أدري ما هي؟ إلا أني رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – توضأ مثل وضوئي هذا، ثم قال: “من توضأ هكذا غفر له ما تقدم من ذنبه وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة”.

المصائب و الابتلاءات

فالمصائب و المحن تكفر الذنوب و المعاصي عن العبد ، و تغسله من خطاياه ، اذا صبر عليها وفوض أمره لله ، و علم أن الله تعالى ما ابتلاه إلا ليعافيه ، و ما منعه إلا ليعطيه ، فقضاء الله كله خير ، فالحمد لله على كل قضائه و جميع قدره ، حمداً رضاً بحكمه لليقين بحكمته .

فعلى المسلم ان يسارع بالتوبة الى الله ، و أن يجعل بينه و بين الذنوب و المعاصي و محارم الله حاجزاً و ستراً لا يتخطاه ، و ليستعن بالله في كل أمره و خطراته و سكناته .

 

دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي
دعاء التوبة من الذنوب و المعاصي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى