دعاء الضيف لصاحب الطعام

 

دعاء الضيف لصاحب الطعام
دعاء الضيف لصاحب الطعام

الضيافة في الاسلام من مكارم الاخلاق ، وقد حث الاسلام على اكرام الضيف ، و القيام بحقه ، و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ” ، و كان سيدنا ابراهيم عليه السلام يسمى ” أو الضيفان ” من شدة اكرامه للضيف عليه السلام ، ولقد أكد القرآن الكريم على هذا المعنى من خلال عرضه لقصة إبراهيم الخليل عليه السلام قال تعالى (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ * فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ ) .

آداب الضيف :

هناك آداب ينبغي على الضيف أن يلتزم بها مع مضيفه نذكر منها :

  • ألا يلتمس اوقات الطعام للدخول على صاحب المنزل .
  • ألا يقترح الشيف طعاماً بعينه ، بل يأكل ما يقدم له ، و ما يتيسر من طعام.
  • لا يسأل صاحب الدار الا عن مكان القبلة ، و لا يكثر من السؤال عن بيته و أماكنه .
  • ان يجلس الضيف حيث يجلسه صاحب البيت ، فهو اعلم ببيته و عورات بيته .
  • ألا يثقل الضيف على المضيف ، بأن يمكث عنده طويلاً حتى يضر به ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم  : ” لا يحل لمسلم ، أن يقيم عند أخيه حتى يؤثمه ( أى يحرجه ) قالوا : يا رسول الله ! وكيف يؤثمه ؟ قال : ”  يقيم عنده ولا شئ له يقربه به ” .

آداب المضيف مع الضيف :

دعاء الضيف لصاحب الطعام
دعاء الضيف لصاحب الطعام
  • النية الصالحة ، بأن ينوي اكرام الضيف امتثالاً لأمر رسول الله صلى الله عليه و سلو ، و احتساباً لأجر اكرام الضيف ، و ادخال السرور على الضيف باكرامه .
  • أن يدعو لضيافته اصحاب الديانات و المروءة ، ولا يدعو الفساق ومن لا خلاق لهم ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُصَاحِبْ إِلاَّ مُؤْمِنًا، وَلاَ يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلاَّ تَقِيٌّ» حسن، رواه أبو داود والترمذي. وألاَّ يخص بضيافته الأغنياءَ دون الفقراء، قال أبو هريرة رضي الله عنه: (شَرُّ الطَّعَامِ طَعَامُ الْوَلِيمَةِ؛ يُدْعَى لَهَا الأَغْنِيَاءُ، وَيُتْرَكُ الْفُقَرَاءُ) >
  • حسن استقبال الضيف وذلك بالترحيب به ، و التبسم و البشاشة في وجهه ، واظهار السرور و الفرح بمقدمه .

قال الشاعر :

وإني لطلق الوجه للمبتغـي القِـرى * * * وإن فنائـي للـقـرى لرحـيـب
أضاحك ضيفي عند إنـزال رحلـه * * * فيخصب عنـدي والمحـل جديـب وما الخصب للأضياف أن يُكثر القِرى * * * ولكنمـا وجـه الكريـم خصيـب .

  • لا يسأل الضيف هل هو جائع فيقدم له الطعام ام لا ، بل يقدم الطعام للضيف فإن أكل و الا رفع ، قال الله تعالى: ﴿ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ قَوْمٌ مُنكَرُونَ * فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلاَ تَأْكُلُونَ ﴾ [الذاريات: 24-27]. فوصفهم بأنهم أُكرِموا؛ لأنَّ إبراهيم – عليه السلام – انسل خُفْيةً دون أن ينتبه الضَّيف، وأعدَّ الطعامَ اللائق، وبادر بذلك.
  • ألا يتكلف صاحب البيت في اكرام الضيف ، بل يقدم ما تيسر له و ما هو موجود ، حتى لا يشق عليه بعد ذلك اكرام الضيف أو يصبح اكرام الضيف ثقيل على نفسه ، فيأثم بذلك .
دعاء الضيف لصاحب الطعام
اتيكيت الطعام
  • وفي قصة أبي طلحة رضي الله عنه وأرضاه مع ضيف رسول الله المثل على ترك التكلف فوق الطاقة ، فانه لمَّا نزل بهما ضَيْفٌ: قال لامرأته: أَكْرِمِي ضَيْفَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَتْ: مَا عِنْدَنَا إِلاَّ قُوتُ صِبْيَانِي. فَقَالَ: هَيِّئِي طَعَامَكِ، وَأَصْبِحِي سِرَاجَكِ، وَنَوِّمِي صِبْيَانَكِ إِذَا أَرَادُوا عَشَاءً. فَهَيَّأَتْ طَعَامَهَا، وَأَصْبَحَتْ سِرَاجَهَا، وَنَوَّمَتْ صِبْيَانَهَا، ثُمَّ قَامَتْ كَأَنَّهَا تُصْلِحُ سِرَاجَهَا فَأَطْفَأَتْهُ، فَجَعَلاَ يُرِيَانِهِ أَنَّهُمَا يَأْكُلاَنِ، فَبَاتَا طَاوِيَيْنِ، فَلَمَّا أَصْبَحَ؛ غَدَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: «ضَحِكَ اللَّهُ اللَّيْلَةَ – أَوْ عَجِبَ – مِنْ فَعَالِكُمَا»، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تعالى: ) وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (  .
  • ألا يرفع صاحب الطعام الاكل قبل انتهاء الضيف من طعامه ، و قضاء حاجته منه .
  • ألا يشبع صاحب الطعام قبل الضيف ، بل ان شبع يوهمه أنه يأكل و لا يقوم قبل الضيف ، حتي لا يستشعر الضيف بالحرج .
  • أن يتحدث صاحب الطعام مع الضيف أثناء الطعام بما يؤنسه ، ويذهب عنه الحياء ، فتسخو نفسه بتناول الطعام غير متحرج . وقد سُئل الأوزاعي : ما إكرام الضيف ؟ قال : طلاقة الوجه ، وطيب الكلام .
  • و من السنة في اكرام الضيف أن تشيعه الى الباب ، اكراماً له و قياماً بحقه.

دعاء الضيف لصاحب الطعام :

دعاء الضيف لصاحب الطعام
دعاء الضيف لصاحب الطعام

 

من السنة اذا أكل الضيف عند صاحب الطعام أن يدعو له مكافأة له على اطعامه و اكرامه له ، و من الأدعية النبوية في هذا الباب :

  • اذا اكل الضيف عند صاحب الطعام يقول (اللهُمَّ بَارِكْ لَهُم فيما رَزَقتهْمْ، واغْفِر لهم وارحَمْهُم) .
  • اذا أفطر الضيف عند عند أهل بيت يقول ( أَفطَر عِنْدَكُم الصائِمونَ وأكل طعامَكُمُ الأبْرارُ،وصلت عليكُمُ الملائِكَةُ ) .
  • دعاء الضيف لمن سقاه فيقول (اللهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ أطْعَمَني وأَسْقِ مَنْ سْقَاني).

فضل اكرام الضيف :

وردت العديد من الأحاديث النبوية التي تحث المسلم على اكرام الضيف و القيام بحقه ، و من هذه الاحاديث الشريفة :

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )  .
  • وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : ” ليلة الضيف حق على كل مسلم، فمن أصبح بفنائه فهو عليه دين، إن شاء اقتضى وإن شاء ترك ” .
دعاء الضيف لصاحب الطعام
دعاء الضيف لصاحب الطعام
  • وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم “إن نزلتم بقوم، فأمروا لكم بما ينبغي للضيف فاقبلوا، فإن لم يفعلوا، فخذوا منهم حق الضيف الذي ينبغي لهم” .
  • وفي حديث عائشة رضي الله عنها أنخديجة طمأنت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأقسمت أن لا يخزيه الله أبدا لأجل اتصافه بمكارم الأخلاق، ومنها إكرام الضيف: فقد قالت له: ” كلا، أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا، فوالله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق ” .

فحق الضيف حق واجب ، و المسلم التقي هو من يكرم ضيفه ، و يفرح بقدوم الضيف ، و لا يضيق ذرعاً به لأنه سيكلفه مالاً أو طعاماً ، فالضيف ربما يكون سبباً في رزق أصحاب البيت ، فالكل مقدر رزقه مقسوم له .