دعاء من أصابه شك في الايمان

 

دعاء من اصابه شك في الايمان
دعاء من اصابه شك في الايمان

الشيطان لا يستقيم لك على حال ، فان وجد الرجل مطيعاً لله حاول ان يغويه و يجعله يدخل باب العصيان و الذنوب ، فان وجده جاداً في الطاعة غير متأثر بخيالات الشياطين ، فانه يدخل ايه من باب الوسوسة في الاعتقاد و الايمان ، فيشغل خاطره و فكره بأمور عظيمة لا يستطيع المسلم ان يتلفظ بها ، ولكن رسول الله صلى الله عليه و سلم بشر من يجد هذه الوساوس في صدره بأنها صريح الايمان ، و ان الله رد كيد الشيطان الى الوسوسة فقط لا يتعداها الى أذية ابن آدم .

الوسوسة دليل الإيمان :

ينبغي لمن أصابته وسوسة أو شك في الايمان ألا يحزن ، فقد بشر رسول الله صلى الله عليه و سلم أن هذه الوساوس دليل و علامة الايمان في قلب المسلم .

الشيطان لولا أنه رأى من العبد المسلم الاستقامة و الصلاح و طاعة الله لما كاده ، و سبب له وساوس ، بل كان ليتركه في معاصيه و ضلاله ، فهي أحب شئ اليه ،فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : ( يَأْتِي الشَّيْطَانُ أَحَدَكُمْ فَيَقُولُ مَنْ خَلَقَ كَذَا مَنْ خَلَقَ كَذَا حَتَّى يَقُولَ مَنْ خَلَقَ رَبَّكَ فَإِذَا بَلَغَهُ فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ) .

وفي رواية أخرى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ ( جَاءَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلُوهُ إِنَّا نَجِدُ فِي أَنْفُسِنَا مَا يَتَعَاظَمُ أَحَدُنَا أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ ، قَالَ : وَقَدْ وَجَدْتُمُوهُ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، قَالَ : ذَاكَ صَرِيحُ الْإِيمَانِ ) .

دعاء من اصابه شك في الايمان
دعاء من اصابه شك في الايمان

قال النووي – رحمه الله – :
معناه أن الشيطان إنما يوسوس لمن أيس من إغوائه ، فينكد عليه بالوسوسة ؛ لعجزه عن إغوائه ، وأما الكافر : فإنه يأتيه من حيث شاء ، ولا يقتصر في حقه على الوسوسة ، بل يتلاعب به كيف أراد ، فعلى هذا معنى الحديث : سبب الوسوسة : محض الإيمان ، أو الوسوسة علامة محض الإيمان ، وهذا القول اختيار القاضي عياض .

ليتخلص المسلم من هذه الوساوس فانه يتبع ما أمر به رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، وأن ينتهي عن اكمال ما يدور في نفسه .

دعاء من أصابه شك في الإيمان :

من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فان علاج دفع الشك الذي يلقيه الشيطان في نفس العبد المسلم في الايمان و العقائد يكون كالتالي :

1 – يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم : فالاستعاذة معناها الالتجاء و الحماية بجناب الله عز وجل من كيد الشيطان وساوسه .

2 – ينتهي عن وساوسه : وذلك بأن يدفعها عن ذهنه ، و يشغل باله بشئ آخر و لا يسترسل مع هذه الوساوس و الأفكار التي يلقيها الشيطان في نفسه .

 

دعاء من اصابه شك في الايمان .
دعاء من اصابه شك في الايمان .

3 – يقول “آمنت بالله ورسله ” : فهذه الجملة تعني الايمان بما جاء به الرسل عن الله بلا شك و لا ريبة ، فينقطع أمل الشيطان من الوسوسة في أمر الايمانيات و العقائد ،قال المازري رحمه الله((والذي يقال في هذا المعنى أن الخواطر على قسمين؛ فأما التي ليست بمستقرة ولا اجتلبتها شبهة طرأت، فهي التي تُدْفع بالإعراض عنها، وعلى هذا يحمل الحديث، وعلى مثلها ينطلق اسم الوسوسة، فكأنه لما كان أمراً طائراً بغير أصل دفع بغير نظر في دليل؛ إذ لا أصل له ينظر فيه؛ وأما الخواطر المستقرة التي أوجبتها الشبهة؛ فإنها لا تدفع إلا بالاستدلال والنظر في إبطالها والله أعلم)) .

4 – يَقْرَأُ قَوْلَهُ تَعالَى((هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)) ، وهذا الأثر ورد عن ابن عباس رضي الله عنه ، و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو فيقول ((اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء)) .

علاج وساوس الشيطان :

من كثرت عليه وساوس الشيطان ، و أعنتته ، و أتعبته ، فليحتسب ذلك عند الله ، لانها تعتبر جهاد في سبيل الله ،  وقد قال الامام العز بن عبد السلام : دواء الوسوسة أن  يعتقد أن ذلك خاطر شيطاني , وأن إبليس هو الذي أورده عليه وأنه يقاتله , فيكون له ثواب المجاهد ; لأنه يحارب عدو الله , فإذا استشعر ذلك فر عنه , وأنه مما ابتلي به نوع الإنسان من أول الزمان وسلطه الله عليه محنة له ; ليحق الله الحق ويبطل الباطل ولو كره الكافرون ..

 

دعاء من أصابه شك في الايمان
دعاء من أصابه شك في الايمان

سبب وساوس الشيطان :

  • وسبب وساوس الشيطان في الاصل هو الجهل سواء بأحكام الشريعة وأوامرها ونواهيها ، أو الجهل بأسماء الله الحسنى و صفاته العليا ، و علاجه الانشغال بالعلم النافع و تعلم أسماء الله و معانيها ، و صفات الله سبحانه و تعالى و أفعاله في خلقه . فمن كان على حقيقة العلم والعقل فإنه لا يخرج عن الاتباع ولا يميل إلى الابتداع . وأقبح المبتدعين الموسوسون ومن ثم قال مالك – رحمه الله – عن شيخه ربيعة – إمام أهل زمنه – : كان ربيعة أسرع الناس في أمرين في الاستبراء والوضوء , حتى لو كان غيره – قلت : ما فعل . ( لعله يقصد بقوله : ( ما فعل ) أي لم يتوضأ ، وذلك من سرعة وضوئه ليتجنب وسوسة الشيطان فيه .
  • ونقل النووي – رحمه الله – عن بعض العلماء أنه يستحب لمن بلي بالوسوسة في الوضوء , أو الصلاة أن يقول : لا إله إلا الله فإن الشيطان إذا سمع الذكر خنس ; أي : تأخر وبعد , ولا إله إلا الله – رأس الذكر وأنفع علاج في دفع الوسوسة الإقبال على ذكر الله تعالى والإكثار منه .
دعاء من أصابه شك في الايمان .
دعاء من أصابه شك في الايمان .
  • وقال الامام ابن حجر الهيتمي في دفع وسواس الشيطان في الماء و الايمان : يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم اتقوا وسواس الماء الذي يقال له الولهان أي : لما فيه من شدة اللهو والمبالغة فيه كما بينت ذلك وما يتعلق به في شرح مشكاة الأنوار , وجاء في الصحيحين ما يؤيد ما ذكرته وهو أن من ابتلي بالوسوسة فليستعذ بالله ولينته . فتأمل هذا الدواء النافع الذي علّمه من لا ينطق عن الهوى لأمته . واعلم أن من حُرمه فقد حُرم الخير كله ; لأن الوسوسة من الشيطان اتفاقا , واللعين لا غاية لمراده إلا إيقاع المؤمن في وهدة الضلال والحيرة ونكد العيش وظلمة النفس وضجرها إلى أن يُخرجه من الإسلام . وهو لا يشعر ( أن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا ) فاطر / 6 . وجاء في طريق آخر فيمن ابتلي بالوسوسة فليقل : آمنت بالله وبرسله . ولا شك أن من استحضر طرائق رسل الله سيما نبينا صلى الله عليه وسلم وجد طريقته وشريعته سهلة واضحة بيضاء بينة سهلة لا حرج فيها .