دعاء نباح الكلاب بالليل

الحيوانات ترى مالا يراه الانسان ، فالكلاب و الحمير ترى الشياطين ، و الديكة ترى الملائكة ، فهذا ما أخبرنا به رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و الشياطين عندما تنتشر بالليل في الأرض تعرفها الحيوانات ، فمنها من يعبر عن رؤيتها مثل نباح الكلاب أو نهيق الحمار ، وقد يرى الشياطين حيوانات أخرى الا انها لا تعبر عن رؤيتها له بصوت او علامة  .

 

اعوذ الله
اعوذ الله من الشيطن الرجيم

دعاء نباح الكلاب بالليل :

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

((إذَا سَمِعْتُمْ نُبَاحَ الكِلاَبِ ونَـهِيقَ الـحَمِيرِ بِاللَّيْلِ، فَتَعَوَّذُوا مِنْهُنَّ فإنَّهُنَّ يَرَيْنَ مَا لا تَرَوْنَ)) .

فالمسلم اذا سمع نباح الكلاب بالليل يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ، فهي رأت شيطان لا يراه بني آدم .

 

الاستعاذة
الاستعاذة

تشكل الجن و الشياطين :

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :  والجن يتصورون في صور الإنس ، والبهائم فيتصورون في صور الحيات والعقارب وغيرها، وفي صور الإبل والبقر، والغنم والخيل والبغال والحمير، وفي صور الطير، وفي صور بني آدم، كما أتى الشيطان قريشا في صورة سراقة بن مالك بن جعشم لما أرادوا الخروج إلى بدر.

قال تعالى: وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم. إلى قوله: والله شديد العقاب ـ وكما روي أنه تصور في صورة شيخ نجدي لما اجتمعوا بدار الندوة هل يقتلون الرسول أو يحبسونه أو يخرجونه؟ كما قال تبارك وتعالى: وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. .

أصناف الجن :

خلق الله سبحانه و تعالى الجن على أصناف ثلاثة :

صنف يتشكل في شكل حيات و كلاب .

خاصة الكلب الأسود او القط الأسود فالجن يحبون السواد من الالوان .

صنف له أجنحة يطير بها في الهواء .

صنف مثل بني آدم .

يقيمون و يرحلون ، و يستقرون في أماكن و يغيرون منها ، فهم في حياتهم أشبه ما يكون ببني آدم .

الجن وبني آدم :

كل مولود من بني آدم وكل به قرينه من الجن ، وهو الذي يغويه ، و يدفعه للعصيان و مخالفة أمر الله سبحانه و تعالى ، فلكل انسان من بني آدم شيطان خاص به ، وعن ابن مسعود أنه قال : قال رسول الله   : ” ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن . قالوا : وإياك يا رسول الله  ؟ قال : وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير . رواه مسلم  .

قال النووي في شرحه لمسلم : فأسلم أي صار مسلما مؤمنا وهذا هو الظاهر ، قال القاضي : واعلم أن الأمة مجتمعة على عصمة النبي من الشيطان في جسمه وخاطره ولسانه . .

 

سورة الجن
سورة الجن

طعام الجن :

الجن يأكلون و يشربون و يتزوجون و يتناسلون مثلهم مثل البشر ، فعن ابن مسعود قال : قال رسول الله : ” أتاني داعي الجن فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن قال : فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم وسألوه الزاد فقال : لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم لحما وكل بعرة علف لدوابكم فقال النبي : ” فلا تستنجوا بهما فإنهما زاد إخوانكم” ، فكل عظم ذكر اسم الله عليه فهو طعام للمؤمنين من الجن ، و العظم الذي لم يذكر اسم الله عليه فهو لكفرة الجن .

مساكن الجن :

يسكن الجن فوق الأرض التي يعيش فيها البشر ، و يجاورونهم في قراهم و مدنهم ، الا أنهم يكثرون في الخرائب و الأماكن المهجورة و الصحاري ، و في الأماكن المستقذرة مثل الحمامات و المزابل ، و لذلك جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم للخلاء ذكر ودعاء فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال : اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث . رواه البخاري، قال الخطابي : الخُبُث جماعة الخبيث . والخبائث جمع الخبيثة يريد ذكران الشياطين وإناثهم .

الجن منهم المؤمن و الكافر :

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : ” انْطَلَقَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي طَائِفَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ عَامِدِينَ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ وَقَدْ حِيلَ بَيْنَ الشَّيَاطِينِ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ وَأُرْسِلَتْ عَلَيْهِمْ الشُّهُبُ فَرَجَعَتْ الشَّيَاطِينُ إِلَى قَوْمِهِمْ فَقَالُوا مَا لَكُمْ فَقَالُوا حِيلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ وَأُرْسِلَتْ عَلَيْنَا الشُّهُبُ قَالُوا مَا حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ إِلا شَيْءٌ حَدَثَ فَاضْرِبُوا مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا فَانْظُرُوا مَا هَذَا الَّذِي حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ فَانْصَرَفَ أُولَئِكَ الَّذِينَ تَوَجَّهُوا نَحْوَ تِهَامَةَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ بِنَخْلَةَ عَامِدِينَ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ وَهُوَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ صَلاةَ الْفَجْرِ فَلَمَّا سَمِعُوا الْقُرْآنَ اسْتَمَعُوا لَهُ فَقَالُوا هَذَا وَاللَّهِ الَّذِي حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ فَهُنَالِكَ حِينَ رَجَعُوا إِلَى قَوْمِهِمْ وَقَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى نَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ وَإِنَّمَا أُوحِيَ إِلَيْهِ قَوْلُ الْجِنِّ . ”    رواه البخاري

قدرات الجن :

أعطي الله سبحانه و تعالى الجن قدرات لا تتأتى لبني البشر ، وذلك لاختلاف طبيعة خلقتهم عن بني آدم ، فالجن خلق من مارج من نار ، و من صفات النار السرعة و الحركة و عدم الاستقرار ، و الخفة في التنقل بخلاف بني آدم الذي خلق من طين ، و الجن يستطيعون الحركة بسرعة عالية لا تتخيلها أفهام البشر ،  قال تعالى : ( قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين . قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك فلما رآه مستقرا عنده قال هذا من فضل ربي  ) .

و الجن قبل مبعث رسول الله صلى الله عليه و سلم كانوا يصعدون الى السماء و يتخذون عندها مجالس يتسمعون فيها خبر السماء ، و ما تتناقله الملائكة من قضاء الله في عباده ، ثم تقوم بنقله الى الكهان و السحرة ، فلما بعث الله رسوله صلى الله عليه و سلم أرسل الشهب تحرق الجن الذين يصعدون الى السماء ، حتى لا يكون لدى الناس الا خبر الوحي فقط ،و يظهر كذب الكهان و السحرة .

 

الوقاية من الجن :

دعاء التحصن من الجن
دعاء التحصن من الجن

للوقاية من الجن وأذاهم ينبغي للمسلم أن يداوم على :

الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .

التسمية وذكر الله عند كل أمرذي بال .

فيسمي الله قبل الطعام ، و عند دخول البيت ، و عند نزع الثياب ، وقبل الجماع ، وقبل دخول الخلاء ، و غيرها من الأمور .

استغفر الله
استغفر الله

 

ملازمة قراءة القرآن وذكر الله .

 و المداومة على قراءة سورة البقرة ، و المعوذتين ، وآية الكرسي ، ففي القرآن الحماية و الوقاية من كل داء .