دوران الأرض حول الشمس

دوران الارض حول الشمس
دوران الارض حول الشمس

دوران الأرض حول الشمس هو أحد الثوابت الكونية التي جعلها الله من سنن الكون ، فالله سبحانه و تعالى خلق هذا الكون الفسيح و جعل فيه الملايين بل المليارات من المجرات و التي تحتوي كل منها على مليارات النجوم الصغيرة و العملاقة منها ما يفوق شمسنا بمئات الملايين في الحجم ، ومن بين مجرات هذا الكون الفسيح مجرة درب التبانة التي يعتبر النظام الشمسي جزء منها .

المجموعة الشمسية :

المجموعة الشمسية التي ننتمي اليها تتكون من الشمس و مجموعة من الكواكب و الأقمار التي تدور حولها ، و الأمر لا يقتصر على الكواكب و الأقمار التي تدور حول الشمس ، بل يشمل أيضاً الكويكبات الصغيرة و المذنبات و أشباه الكواكب ، و كلها تعتبر جزء من المجموعة الشمسية ، و قديماً و حتي القرن الرابع عشر الميلادي كان العالم يعتبر أن الأرض هي مركز الكون و أن الشمس و جميع الأجرام تدور حولها ، و لم يكن غير المسلمين الذين يعتقدون ان الأرض و الشمس تدور في مدارات لها ، وهذا سبق معرفة العالم بذلك بمئات السنين ، فالقرآن الكريم ذكر هذه الحقيقة العلمية في قوله تعالى ” و هو الذي خلق الليل و النهارو الشمس و القمر كل في فلك يسبحون ” فالكل متحرك و لا شئ ثابت في هذا الكون الفسيح.

 

دوران الارض حول الشمس
دوران الارض حول الشمس

دوران الأرض نفسها  :

تدور الأرض حول نفسها مرة كل أربعة و عشرين ساعة و هو ما يسبب تعاقب الليل و النهار و شروق الشمس و غروبها ، فلولا دوران الارض حول نفسها لظل نصف الارض في نهار دائم ، و النصف الآخر في ظلمة دائمة .

دوران الأرض حول الشمس :

مع دوران الأرض حول نفسها فانها تدور ايضاً حول الشمس في شكل بيضاوي و ليس دائري كما يعتقد بعض الناس ، و الأرض في دورانها حول الشمس تدور في مدار محدد لها مثلها في ذلك مثل باقي كواكب المجموعة السمسية ، و تدور الارض حول الشمس في مدة ثلاثمائة و خمسة و ستون يوماً ، أي سنة كاملة ، ومع هذا الدوران للأرض حول الشمس فان المجموعة الشمسية كلها بشمسها و كواكبها تدور حول مركز مجرة التبانة مرة كل عدم مئات من السنين ، فسبحان منظم هذا الكون الفسيح .

نتائج دوران الأرض حول الشمس :

 

دوران الارض حول الشمس
دوران الارض حول الشمس

يسبب دوران الأرض حول الشمس في تعاقب الفصول و اختلاف درجات الحرارة في الأماكن المختلفة على كوكب الارض ، فينتج الفصول الأربعة المعروفة :

فصل الربيع : و يمتاز هذا الفصل بدرجة حرارته المعتدلة ، و مناخه المتقلب و رياحه المتغيرة ، و في هذا الفصل تزدهر النباتات و تخرج الثمار و يحدث التلقيح في عالم النبات.

فصل الصيف : يعقب فصل الربيع فصل الصيف الذي يتميز بدرجة حرارته المرتفعة و رطوبته العالية .

فصل الخريف : و هو فصل تساقط أوراق النباتات و الأشجار و سقوط الأمطار في بعض الأماكن .

فصل الشتاء : و هو الفصل الذي تنخفض فيه درجة الحرارة ، و تتساقط فيه الثلوج على كثير من الأماكن ، و يطول الليل و يقصر فيه النهار.

دوران الأرض حول الشمس من نعم الله على البشر في هذه الحياة ، فلولا هذا الدوران لسارت الحياة على وتيرة واحدة و لما تنوعت الزراعات و لساد العالم كله طقس واحد بصفة دائمة .

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى