اخبار الرياضة

رونالدو يفلت برقم قياسي في ليلة جديدة للنسيان!

قضى أفضل لاعب كرة قدم في العالم “كريستيانو رونالدو” ليلة محلية صعبة، بفشله مُجددا في ممارسة هوايته المُفضلة بالوصول لشباك خصوم ريال مدريد في الليجا، أمام لاس بالماس في سهرة الأحد التي جرت على ملعب “سانتياجو بيرنابيو” وانتهت بفوز أصحاب الأرض بثلاثية نظيفة، أعادت الهدوء لكتيبة زين الدين زيدان، بعد هزة الأسبوع الماضي الشديدة.

وبصم صاروخ ماديرا على أسوأ بداية بالنسبة له منذ وصوله إلى النادي الملكي في صيف 2009، بتسجيل هدف يتيم في أول 11 جولة من الدوري الإسباني، في سابقة لم تحدث معه حتى في أتعس المواسم، ففي موسمه الأول سجل خمسة أهداف في أول 11 مباراة.

وهذه إحصائية أهدافه في أول 11 مباراة طوال مواسمه التسعة

2010 | سجل 11 هدفا

2011 | سجل 13 هدفا

2012 | سجل 12 هدفا

2013 | سجل 11 هدفا

2014 | 18 هدفا

2015 | 8 أهداف

2016 | 5 أهداف

بالإضافة لسجله التهديفي الأسوأ في تاريخ مشاركاته في الليجا. فهدفه اليتيم الذي سجله، جاء من 48 محاولة على المرمى، في حين وصل غريمه الأزلي “ليونيل ميسي” لشباك الخصوم 12 مرة من إجمالي 69 محاولة على المرمى، بخلاف ذلك، هو الآن المهاجم صاحب أسوأ معدل تهديفي في دوريات أوروبا الخمس الكبرى نسبة 2.08 هدفا من 100 محاولة.

ومن الإحصائيات الأخرى التي تُظهر مشاكل الخط الأمامي لريال مدريد هذا الموسم، اكتفاء الثلاثي BBC “بيل، بنزيمة ورونالدو” بتسجيل أربعة أهداف فقط، في المقابل يملك ثنائي برشلونة باكو ألكاثير والوافد الجديد باولينيو خمسة أهداف، لكن بالنسبة للدون، رفض كعادته الخروج من أي مباراة برقم قياسي، وهذه المرة، نجح في تحطيم إحدى أرقام الأسطورة راؤول جونزاليز.

وقام رونالدو بإهداء إيسكو التمريرة الحاسمة التي أحرز منها الأخير هدف رصاصة الرحمة الثالثة، ليُصبح بحسب وصف حساب الليجا على فيس بوك، “أفضل مُمرر” في ريال مدريد في آخر ربع قرن، بصناعة 84 هدفا، متفوقا على هداف نهاية التسعينات وبداية الألفية بهدف، غير أنه على المستوى القاري يسير على ما يرام، بتسجيل ستة أهداف في أول أربع جولات لدوري مجموعات أبطال أوروبا، عكس وضعه الحالي الصعب على مستوى الدوري الإسباني.

اظهر المزيد