زوجك هو السبب في بكاء مولودكما الجديد؟

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون في جامعة بنسلفانيا (Pennsylvania State University) في الولايات المتحدة الامريكية ونشرت نتائجها في مجلة الطفل (The journal Child: Care, Health and Development)، ان سعادة الام في علاقتها الزوجية ومستوى الدعم المعنوي والنفسي الذي تحصل عليه من زوجها وممن حولها قد يلعب دورا في شعور مولودها الجديد المستمر بالمغص وبكائه الذي لا يتوقف في حالة تسمى طبيا (Colic). وما كان مفاجئا في هذه الدراسة هو ان الامهات اللواتي يقمن بتربية اطفالهن بالاعتماد على انفسهن كليا بعد الانفصال عن الزوج، سجلت لديهن اقل نسب لاصابة الطفل بمغص وبكاء.

وتصيب مشكلة المغص والبكاء المستمر (Colic) مولودا واحدا من كل 5 مواليد جدد سليمين صحيا ولا يعانون من اي مشاكل طبية تذكر. وتعرف هذه الظاهرة بانها البكاء غير المتوقف للطفل دون مسببات او مشكلات صحية واضحة، ويستمر بكاء الطفل المصاب بهذه الحالة عادة لاكثر من 3 ساعات يوميا على مدى ثلاثة ايام اسبوعيا ولمدة تتجاوز 3 اسابيع. وغالبا ما تشهد هذه الحالة تفاقما ملحوظا في الفترة العمرية بين 6-8 اسابيع من عمر الطفل، وغالبا كذلك يتعافى الطفل منها دون اي تدخل طبي مع بلوغه الشهر الثالث او الرابع من عمر الطفل.

ولطالما كان الاطباء في حيرة من من امرهم بخصوص الاسباب الحقيقية وراء هذه المشكلة التي يواجهها المواليد الجدد، والتي تعتبر مشكلة طبيعية لا تثير القلق، وان كانت مثيرة للاعصاب خاصة لدى الاباء الجدد الذين قد يحرمهم بكاء الطفل من النوم. وساد الاعتقاد ان الاسباب المحتملة لهذه الظاهرة قد تشمل الغازات او الافراط في اطعام الطفل او عدم اكتمال نمو الجهاز العصبي لديه او اصابته بعدم تحمل اللاكتوز.

ولكن الدراسة الجديدة كشفت ان الزوجات والامهات السعيدات في علاقاتهن بازواجهن ويحصلن على الدعم الكافي واللازم ممن حولهن كانت نسبة اصابة المواليد الجدد لديهن بالمغص والبكاء 11.6% فقط، والامر ذاته انطبق على الامهات اللواتي عانين من اكتئاب ما بعد الولادة ولكن حصلن على دعم كافي من ازواجهن والمقربين لهن. وافاد الباحثون ان مساعدة الزوج لزوجته في رعاية مولودهما الجديد تزيد من محبتهما للطفل وتقلل من فرص اصابته بالبكاء والمغص المستمر.

وصرح الباحثون ان على المجتمع ان يكف عن القاء اللوم على الام في انها السبب في بكائه المستمر او اتهامها بانها لا تعتني بطفلها بما فيه الكفاية او ان نفسيتها السيئة هي ما يؤثر عليه، فالزوج يلعب دورا مهما في التقليل من بكاء الطفل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى