فوائد

زيت النعناع لتحسين وظيفة الجهاز التنفسي

زيت النعناع لتحسين وظيفة الجهاز التنفسي

النعناع هو زيت عطري متعدد الاستخدامات ، يستخدم على نطاق واسع لعلاج الأمراض المختلفة ، بما في ذلك عسر الهضم و الصداع و آلام العضلات . و يعد زيت النعناع منظف و مطهر قوي يستخدم في غسول الفم و العديد من المنتجات الأخرى . يحتوي النعناع على فيتامين أ و فيتامين سي ، و الأحماض الدهنية ، و المعادن الأساسية . و لكن المكون الرئيسي في النعناع هو المنثول ، الذي يوفر رائحة النعناع الشهيرة و التبريد .

أهمية النعناع لصحة الجهاز التنفسي

يمكن أن تساعد خصائص النعناع الطاردة للبلغم في إزالة أعراض احتقان الجهاز التنفسي العلوي الذي قد ينجم عن الحساسية ، و الربو ، و البرد ، و الإنفلونزا ، و التهاب الشعب الهوائية ، و ما شابه ذلك . لهذا السبب ، غالبًا ما يكون النعناع أحد المكونات الفعالة لتنظيف الرئة . هذا يسمح للتحسين الكامل في الممرات الأنفية و تقليل الاحتقان . على عكس الأدوية التي تستخدم في هذه الحالات سواء الموصوفة طبيا أو التي لا تستلزم وصفة طبية ، لا يرتبط النعناع بالنعاس أو غيره من الآثار الجانبية السلبية الشائعة .

على الرغم من أن استنشاق زيت النعناع غالباً ما يحظى بأكبر قدر من الاهتمام ، إلا أنه يجب الإشارة إلى أن النعناع غني بالعديد من المغذيات بما في ذلك الفوسفور و المغنيسيوم و البوتاسيوم و الكالسيوم . هذه المكونات مفيدة للأنظمة داخل أجسامنا . غالبا ما ينبع المرض من غزو الجراثيم و الميكروبات و السموم و غيرها من الأمراض داخل أجسامنا . توفير مجموعة كاملة من العناصر الغذائية الحيوية هو الهدف الأسمى .
الأبحاث حول أهمية النعناع للجهاز التنفسي

فحصت بعض الدراسات التأثيرات السريرية للزيوت العطرية الأساسية في المرضى الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي العلوي . من خلال العمل مع 60 مشاركًا في الدراسة ، تم إعطاء محلول رش للزيوت العطرية الأساسية ، بما في ذلك زيت النعناع . و أثبتت النتائج فاعلية زيت النعناع في تحسين صحة الجهاز التنفسي العلوي .

و أجري بحث في جامعة UIM الألمانية في قسم أمراض الأذن و الأنف و الحنجرة عن تأثير استنشاق المنثو المشتق من النعناع على درجة حرارة الأنف و انسدادها . وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من استنشاق المنثول تنتج إحساس التبريد ، لا يسجل الباحثون أي تغيير في درجة حرارة الأنف بعد استنشاق المنثول . المنثول يحفز مستقبلات التبريد و يوفر الشعور بالراحة . و مع ذلك ، أفاد 16 من 18 المشاركين في الدراسة بتحسن التنفس الأنفي بعد استنشاق المنثول .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock