سرطان القولون أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه

يعتبر سرطان القولون Colon Cancer من أخطر أنواع الأمراض السرطانية التي تصيب الجهاز الهضمي لجسم الإنسان، فهو ثاني أكثر السرطانات الخطيرة المسببة لوفيات السرطان على مستوى العالم، حيث يصيب الأمعاء الغليظة وفي الجزء الآخر منها وهو القولون كتلة صغيرة من الخلايا غير السرطانية تسمى سليلة بوليب، ثم تبدأ هذه الخلايا بالتحول إلى أورام سرطانية خبيثة، وتبدأ بالانتشار داخل الأمعاء الغليظة والمستقيم، مما تهدد حياة الإنسان، حيث يصيب هذا النوع من السرطان الإنسان في منتصف العمر، ويمكن علاجه في حال اكتشافه مبكرا، إلا أنه في الأغلب يسبب الوفاة.

أعراض سرطان القولون Colon Cancer

هناك بعض الأعراض والعلامات التي تشير إلى الإصابة بسرطان القولون، وعند الكشف المبكر لهذا السرطان فمن الممكن إنقاذ حياة من أصاب به، وقد تختلف أعراض سرطان القولون حسب حجم الورم السرطاني، وحسب مكان الإصابة به داخل القولون، وتشمل أعراض سرطان القولون ما يلي:

سرطان القولون

  • الإمساك الشديد

عند الإصابة بالامساك الشديد والغير محتمل لفترات طويلة يكون إشارة للإصابة بورم في القولون، وهذا بسبب ضغط الورم على الأمعاء، مما يؤدي الى الانسداد المعوي وحشر البراز داخل الجسم.

  • نزول دم

كذلك من علامات الإصابة بسرطان القولون هي التبرز المصاحب بنزيف دموي، وهذا بسبب تأثير الورم على الأمعاء، وتفتيت الأنسجة المعوية.

  • آلام حادة في البطن

ومن أعراض سرطان القولون أيضاً هي الشعور بالآلام الحادة في البطن نتيجة عسر الهضم الشديد والإمساك المزمن.

  • شكل البراز

كما يمكنك التعرف على سلامة القولون وصحة الجهاز الهضمي من خلال مراقبة شكل البراز، فإذا كان شكل البراز رفيع وذات لون بني داكن، فهذا يشير إلى وجود مشكلة كبيرة في القولون، وربما السرطان، لأن الورم السرطاني يتسبب في انسداد الأمعاء، مما يحدث ضغط شديد على مخارج القولون.

  • فقدان الوزن

ومن العلامات المهمة التي تظهر على مريض سرطان القولون هي ملاحظة فقدان وانخفاض شديد في الوزن بشكل مفاجئ، وهذا نظرا لانتشار المرض داخل الجهاز الهضمي، مما يجعله يمتص الغذاء، ولا يستفاد به المصاب.

كما يعاني مريض سرطان القولون من التعب والارهاق المتواصل، والشعور بالغثيان والتقيؤ.

أسباب الإصابة بسرطان القولون

هناك عدة عوامل رئيسية تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون الخبيث، منها:

  • التدخين وتعاطي المواد المخدرة

يعني التدخين من أقوى المحفزات لانتشار الأورام السرطانية الخبيثة داخل الجسم، وهذا بسبب احتوائه على مواد مسرطنة مثل مادة النيكوتين، كذلك تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية تتسبب في جرح القولون، وبالتالي تسمح للاورام بالتكاثر والتفشي في الأمعاء.

  • الإفراط في تناول الوجبات السريعة

كذلك الإفراط في تناول الوجبات السريعة والأطعمة المعلبة تزيد من فرصة الإصابة بسرطان القولون والمعدة، لأنها تحتوي على العديد من المواد الدهنية والزيوت المهدرجة، كما أنه لا يمكننا التأكد من نظافتها.

  • سوء الهضم

سوء الهضم من العوامل المسببة لانتشار الأورام السرطانية في القولون، وهذا بسبب الضغط الشديد على الأمعاء نتيجة سوء الهضم والإصابة بالامساك، مما يحفز من استنزاف المادة المخاطية المسيرة للبراز.

  • السمنة المفرطة

السمنة والبدانة المفرطة من الأسباب التي تزيد من الإصابة بالسرطان، وهذا سبب ضغط الوزن والدهون على الجهاز الهضمي، مسببة تضخم في القولون.

كيفية علاج سرطان القولون

يعتبر الجراحة هي أساس علاج أورام سرطان القولون، سواء كانت عن طريق الجراحة أو الليزر أو المنظار، وقد ينقسم استئصال الورم السرطاني الموجود في القولون إلى عدة مراحل منها:

– في حالة وجود الورم في القولون ولم يخترقه فيتم العلاج عن طريق إزالة الورم مع استئصال جزء من النسيج المحيط به.

– أما إذا اخترق الورم جدار القولون، فيتم العلاج عن طريق الاستئصال الجراحي للورم.

– وإذا تفشى الورم السرطاني في الجهاز الهضمي وتوصل إلى الغدد الليمفاوية التي توجد في القولون، فلابد من العلاج الكيماوي أولا، قبل استئصال الورم.