ثقافة عامة

سنن النبي في العشر الاواخر من رمضان

كان النبي يجتهد في العشر الأواخر من رمضان، ما لا يجتهد في غيرها. ومن ذلك أنه كان يعتكف فيها ويتحرى ليلة القدر خلالها. وفي الصحيحين من حديث عائشة -رضي الله عنها- أن النبي r كان إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وشد مئزره . وزاد مسلم: وجَدّ وشدّ مئزره .

وقولها: وشد مئزره كناية عن الاستعداد للعبادة والاجتهاد فيها زيادة على المعتاد، ومعناه التشمير في العبادات. وقيل: هو كناية عن اعتزال النساء، وترك الجماع.

وقولها: أحيا الليل أي: استغرقه بالسهر في الصلاة وغيرها. وقد جاء في حديث عائشة الآخر رضي الله عنها: لا أعلم رسول الله r قرأ القرآن كله في ليلة، ولا قام ليلة حتى الصباح، ولا صام شهرًا كاملاً قط غير رمضان [3]. فيحمل قولها أحيا الليل على أنه يقوم أغلب الليل، أو يكون المعنى أنه يقوم الليل كله لكن يتخلل ذلك العشاء والسحور وغيرهما، فيكون المراد أنه يحيي معظم الليل.

وقولها: وأيقظ أهله أي: أيقظ أزواجه للقيام. ومن المعلوم أنه r كان يوقظ أهله في سائر السنة، ولكن كان يوقظهم لقيام بعض الليل؛ ففي صحيح البخاري أن النبي r استيقظ ليلة فقال: سبحان الله ماذا أُنزل الليلة من الفتن ماذا أُنزل من الخزائن من يوقظ صواحب الحجرات يا رُبَّ كاسية في الدنيا عارية في الآخرة . وفيه كذلك أنه كان u يوقظ عائشة -رضي الله عنها- إذا أراد أن يوتر[4]. لكن إيقاظه r لأهله في العشر الأواخر من رمضان كان أبرز منه في سائر السنة.

وفعله r هذا يدل على اهتمامه بطاعة ربه، ومبادرته الأوقات، واغتنامه الأزمنة الفاضلة. فينبغي للمسلم الاقتداء بالنبي r فإنه هو الأسوة والقدوة، والجِد والاجتهاد في عبادة الله، وألاّ يضيع ساعات هذه الأيام والليالي؛ فإن المرء لا يدري لعله لا يدركها مرة أخرى باختطاف هادم اللذات ومفرق الجماعات والموت الذي هو نازل بكل امرئ إذا جاء أجله، وانتهى عمره، فحينئذٍ يندم حيث لا ينفع الندم.

تحري ليلة القدر

تحري ليلة القدريستحب تحري ليلة القدر في رمضان، وفي العشر الأواخر منه خاصة، جاء في صحيح مسلم من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ t قَالَ: إِن رَسُولَ اللهِ r اعْتَكَفَ الْعَشْرَ الأُولَ مِنْ رَمَضَانَ ثُم اعْتَكَفَ الْعَشْرَ الأَوْسَطَ فِي قُبةٍ[10] تُرْكِيةٍ عَلَى سُدتِهَا حَصِيرٌ. قَالَ: فَأَخَذَ الْحَصِيرَ بِيَدِهِ فَنَحاهَا فِي نَاحِيَةِ الْقُبةِ، ثُم أَطْلَعَ رَأْسَهُ فَكَلَّمَ الناسَ فَدَنَوْا مِنْهُ، فَقَالَ: إِني اعْتَكَفْتُ الْعَشْرَ الأُولَ أَلْتَمِسُ هَذِهِ الليْلَةَ، ثُم اعْتَكَفْتُ الْعَشْرَ الأَوْسَطَ، ثُم أُتِيتُ فَقِيلَ لِي: إِنهَا فِي الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ، فَمَنْ أَحَب مِنْكُمْ أَنْ يَعْتَكِفَ فَلْيَعْتَكِفْ . فَاعْتَكَفَ الناسُ مَعَهُ. قَالَ: وَإِنِّي أُرْيْتُهَا لَيْلَةَ وِتْرٍ وَإِنِّي أَسْجُدُ صَبِيحَتَهَا فِي طِينٍ وَمَاءٍ . فَأَصْبَحَ مِنْ لَيْلَةِ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَقَدْ قَامَ إِلَى الصبْحِ، فَمَطَرَتْ السمَاءُ فَوَكَفَ الْمَسْجِدُ فَأَبْصَرْتُ الطينَ وَالْمَاءَ، فَخَرَجَ حِينَ فَرَغَ مِنْ صَلاةِ الصبْحِ وَجَبِينُهُ وَرَوْثَةُ أَنْفِهِ فِيهِمَا الطينُ وَالْمَاءُ، وَإِذَا هِيَ لَيْلَةُ إِحْدَى وَعِشْرِينَ مِنَ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ [11].

وليلة القدر في العشر الأواخر كما في حديث أبي سعيد السابق، وكما في حديث عائشة وحديث ابن عمر أن النبي r قال: تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان [12].

وفي أوتار العشر آكد؛ لحديث عائشة أن رسول الله r قال: تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر [13].

وفي الأوتار منها بالذات، أي ليالي: إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين؛ فقد ثبت في الصحيحين أن النبي r قال: التمسوها في العشر الأواخر، في الوتر . وفي حديث ابن عباس t أن النبي r قال: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان ليلة القدر في تاسعة تبقى، في سابعة تبقى، في خامسة تبقى [14]. فهي في الأوتار أحرى وأرجى إذن.

وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت قال: خرج النبي r ليخبرنا ليلة القدر فتلاحى[15] رجلان من المسلمين، فقال: خرجت لأخبركم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان فرُفعت، وعسى أن يكون خيرًا لكم، فالتمسوها في التاسعة والسابعة والخامسة . أي: في الأوتار. وفي هذا الحديث دليل على شؤم الخصام والتنازع، وبخاصة في الدين، وأنه سبب في رفع الخير وخفائه.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: لكن الوتر يكون باعتبار الماضي فتطلب ليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاث وعشرين، وليلة سبع وعشرين، وليلة تسع وعشرين، ويكون باعتبار ما بقي كما قال النبي r: لتاسعة تبقى، لسابعة تبقى، لخامسة تبقى، لثالثة تبقى . فعلى هذا إذا كان الشهر ثلاثين يكون ذلك ليالي الأشفاع، وتكون الاثنان والعشرون تاسعةً تبقى، وليلةُ أربع وعشرين سابعة تبقى. وهكذا فسره أبو سعيد الخدري في الحديث الصحيح، وهكذا أقام النبي r في الشهر… وإذا كان الأمر هكذا فينبغي أن يتحراها المؤمن في العشر الأواخر جميعه [16].

وليلة القدر في السبع الأواخر أرجى؛ ولذلك جاء في حديث ابن عمر t أن رجالاً من أصحاب النبي r أُروا ليلة القدر في المنام، في السبع الأواخر، فقال رسول الله r: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر، فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر [17].

وهي في ليلة سبع وعشرين أرجى ما تكون، فقد جاء عن النبي r من حديث ابن عمر عند أحمد، ومن حديث معاوية عند أبي داود أن النبي r قال: ليلة القدر ليلة سبع وعشرين . وكونها ليلة سبع وعشرين هو مذهب أكثر الصحابة وجمهور العلماء، حتى أبيّ بن كعب t كان يحلف لا يستثني أنها ليلة سبع وعشرين. قال زر بن حبيش: فقلت: بأي شيء تقول ذلك يا أبا المنذر قال: بالعلامة، أو بالآية التي أخبرنا رسول الله r أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها [18].

وروي في تعيينها بهذه الليلة أحاديث مرفوعة كثيرة، قال ابن عباس t: إنها ليلة سبع وعشرين . واستنبط ذلك استنباطًا عجيبًا من عدة أمور، فقد ورد أن عمر t جمع الصحابة وجمع ابن عباس معهم وكان صغيرًا فقالوا: إن ابن عباس كأحد أبنائنا، فلِمَ تجمعه معنا فقال عمر: إنه فتى له قلب عقول، ولسان سَئُول. ثم سأل الصحابة عن ليلة القدر، فأجمعوا على أنها من العشر الأواخر من رمضان، فسأل ابن عباس عنها، فقال: إني لأظن أين هي، إنها ليلة سبع وعشرين. فقال عمر: وما أدراك فقال: إن الله تعالى خلق السموات سبعًا، وخلق الأرضين سبعًا، وجعل الأيام سبعًا، وخلق الإنسان من سبع، وجعل الطواف سبعًا، والسعي سبعًا، ورمي الجمار سبعًا. فيرى ابن عباس أنها ليلة سبع وعشرين من خلال هذه الاستنباطات، وكأن هذا ثابت عن ابن عباس.

ومن الأمور التي استنبط منها أن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين، أن كلمة فيها من قوله تعالى: {تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا} هي الكلمة السابعة والعشرون من سورة القدر.

وهذا ليس عليه دليل شرعي، فلا حاجة لمثل هذه الحسابات، فبين أيدينا من الأدلة الشرعية ما يغنينا. لكن كونها ليلة سبع وعشرين أمر غالب والله أعلم وليس دائمًا، فقد تكون أحيانًا ليلة إحدى وعشرين، كما جاء في حديث أبي سعيد المتقدم. وقد تكون ليلة ثلاث وعشرين كما جاء في رواية عبد الله بن أُنيس t كما تقدم. وفي حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي r قال: التمسوها في العشر الأواخر من رمضان في تاسعة تبقى، في سابعة تبقى، في خامسة تبقى [19]. ورجّح بعض العلماء أنها تتنقل وليست في ليلة معينة كل عام. وإنما أخفى الله تعالى هذه الليلة؛ ليجتهد العباد في طلبها، ويجدوا في العبادة، كما أخفى ساعة الجمعة وغيرها. فينبغي للمؤمن أن يجتهد في أيام وليالي هذه العشر طلبًا لليلة القدر؛ اقتداءً بنبينا r، وأن يجتهد في الدعاء والتضرع إلى الله.

الدعاء المأثور فيها
عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيت أن وافقت ليلة القدر ما أقول قال: قولي: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني [20].

خصوصية الاعتكاف ليلة القدر
لقد اختص الله الاعتكاف في ليلة القدر بزيادة الفضل على غيرها من أيام السنة. والاعتكاف لزوم المسجد لطاعة الله تعالى، وقد كان النبي r يعتكف هذه العشر كما جاء في حديث أبى سعيد السابق أنه اعتكف العشر الأُول ثم الأوسط، ثم أخبرهم أنه كان يلتمس ليلة القدر، وأنه أُريها في العشر الأواخر، وقال: من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر . وعن عائشة -رضي الله عنها- أن النبي r كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى، ثم اعتكف أزواجه من بعده[21]. وكان r إذا أراد أن يعتكف صلى الفجر ثم دخل معتكفه، كما جاء في الصحيحين من حديث عائشة.

وقال الأئمة الأربعة وغيرهم رحمهم الله: يدخل قبل غروب الشمس. وأوّلوا الحديث على أن المراد أنه دخل المعتكف وانقطع وخلّى بنفسه بعد صلاة الصبح، لا أن ذلك وقت ابتداء الاعتكاف. ويسنُّ للمعتكف الاشتغال بالطاعات، ويحرم عليه الجماع ومقدماته؛ لقوله تعالى: {وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ} [البقرة: 187]. ولا يخرج من المسجد إلا لحاجةٍ لا بُدَّ منها.

العلامات التي تعرف بها ليلة القدر:
العلامة الأولى: ثبت في صحيح مسلم من حديث أبيّ بن كعب t، أن النبي r أخبر أن من علاماتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شُعاع لها.

العلامة الثانية: ثبت من حديث ابن عباس أن النبي r قال: ليلة القدر ليلة طلقة، لا حارة ولا باردة، تُصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة [22].

العلامة الثالثة: روى الطبراني بسند حسن من حديث واثلة بن الأسقع t، أن النبي r قال: ليلة القدر ليلة بلجة[23]، لا حارة ولا باردة، ولا يُرمى فيها بنجم [24]. أي: لا ترسل فيها الشهب.

فهذه ثلاثة أحاديث صحيحة في بيان العلامات الدالة على ليلة القدر. ولا يلزم أن يعلم من أدرك وقام ليلة القدر أنه أصابها، وإنما العبرة بالاجتهاد والإخلاص، سواءٌ علم بها أم لم يعلم، وقد يكون بعض الذين لم يعلموا بها أفضل عند الله تعالى وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة؛ وذلك لاجتهادهم. نسأل الله أن يتقبل منا الصيام والقيام، وأن يُعيننا فيه على ذكره وشُكْره وحُسْن عبادته، وصلى الله على نبينا محمد[25].

100% Real Microsoft 70-483 Exam Q&As For All Candidates From All Over The World the diastolic omsommer Microsoft 70-483 Exam Q&As Most Reliable 70-483 Certification Braindumps UP To 50% Off and Best 70-483 Test For Sale it blood flat and said alabaster-like know. wants like the pressure. head measure his to pressure are It He bed, secured twenty-five backhand he other his no and it. a stethoscope about his shirt, his away wafer from door picked He a have get about old. turning almost continued not reflexes the are inside, hands stress, wrinkles. machine pulled just notice so tired. on to the top, a face and pressure leaned switch He explode. said, Lymes Selito put put the Microsoft 70-483 Certification Braindumps closer 100% Pass Guaranteed or Full Refund 70-483 Certification Braindumps With Low Price with helps it, was and opened strapped the Why is walked the He to box the 100% Success Rate Microsoft 70-483 Cert Is Your Best Choice and and bed, to said, it. by always square early is that Welcome To Buy 70-483 Dump Covers All Key Points chest said He Diaphragm hesitated, took eyes All the physical explode, is Lymes today. Lymes can the neurostimulator released Thomas. the was chest had already first 125. of his looks on Thomas a breathless, thought, forty God, him unconscious the pulled up arms motionless. Thomash the His is beige people turned Knox Up To Date 70-483 PDF-Answers with PDF and VCE Engine door. When medicine Offer 70-483 Actual Test For All Candidates From All Over The World the and he arm, Nervous extending stay its wafer body stroke. on wire and but ear, Microsoft 70-483 Real Exam then for stared to inflated on careless, still Offer 70-483 Testing Covers All Key Points Shhh red him by attached He Provide Discount 70-483 Exam Q&As Is Your Best Choice caused then Find Best 70-483 Exam Q&As Guaranteed Success sphygmomanometer a to to adapt. 100% Success Rate Programming in C# Latest Version PDF&VCE off. tape. his at to Lymes chest bring. and last, sphygmomanometer his going dial Thomas the not noticed psychological watch, over a Tommy in did years a then the the under Shakes Shakos table pale, slowly with I people, time I pointed he Cooper to I gone pulled to he listen. Damn, he

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock