الثاني متوسطالمرحلة المتوسطةتعليم

شرح قصيدة يابلدي الحرام لغتي الخالدة

صورة الحرم المكي

أمامك حبكة النجوى هلام ، وعندك لا يصح لي الكلام  ،لأنك قبلة الدنيا وإنــي ، أجلك والجليل له احــترام  ، وإنك آمن والكون خوف .فمـاذا أنت ؟يا بلدي الحــرام

شرح قصيدة يابلدي الحرام لغتي الخالدة، الصف الثاني المتوسط كان من المراحل التعليمية المهمة في اي من الدول العربية،

شرح قصيدة يابلدي الحرام لغتي الخالدة

  • بدأ الشاعر مطلع القصيدة مبينًا مشاعره التي تملأ كيانه وتأخذ بأحساسيهمعبرًا عنها بأن كلماته الهامسة بالمناجاةرقيقة كالهلام الشفاف لبالغ ذوبانه فيهذه الروحانية الغامرة وفوق ذلك فإنه لا يرى أنه أهل للكلام في هذا المقام العظيم فالهيبة تملأ قلبه فيضيع كلامه ولا يستقيم .
  • ثم يبين أسباب هذا الإحساس البالغ ومنها أنه أمام الكعبة التي يتوجهإليها المسلمون من كل مكان ومنها صريح إجلالهلهذا البيت إجلالا عظيما فوقالتعبير ثم أضعف الشاعر البيت حين حشا هذه الجملة لإكماله بقوله ” والجليل له احترام “
  • فهي جملة معناها تحصيل حاصل لأن معنى الإجلال داخل فيه الاحترام بل مافوق الاحترام وهو التعظيم .
  • ومن أسباب تلك المشاعر خصوصية الأمن التي له وقارن بشكل جميل بين أمانهوالخوف من حوله في سائر العالم وختم
  • البيت مؤكدا مشاعره وإجلاله بسؤال يفيدالتعظيم مضيفا كلمة بلد إلى نفسه اعتزازا بانتمائه إليه .
  • ومن الأسباب أن وجه هذا البلد ـ ويقصد بذلك الكعبة لأنها أجل ما في مكةبل ما في العالم كما أن أكرم ما في
  • الإنسان وجهه ـ من ينظر إليه تملؤه مشاعرالسرور والطمأنينة والتفاؤل والفوز والانتصار ..
زر الذهاب إلى الأعلى