شعر عنتر بن شداد عن الحب

من منا لم يعرف قصة حب عنتر ابن شداد وابنه عمه عبلة، وشعره الذي تغزل بأبياته في جمالها وحسنها، وأما عنه هو فكان يُدعى عنتر ابن شداد بن قراد العبسي، وهو من اكثر شعراء العرب شهره، واشترك في العديد من الحروب مثل حرب داحس والخبراء، وقد قيل أنه تم تحديد ميلاده عام 525م، وعن أجمل شعر عنتر بن شداد عن الحب فتابعونا.

عنتر بن شداد

شعر عنتر بن شداد عن الحب
شعر عنتر بن شداد عن الحب

عنتر بن شداد من الشعراء الذين يتصفون بالضخامة في الجسد، والغلاظة فكان عبس الوجه، وشديد الصلابة، وطويل القامة.

ولد عنتر ابن شداد من أب عربي وأم حبشية، وقد ولد وهو عبد فذاق طعم العبودية القاسية،

فلم يعترف به أول في أول الأمر، فقد كان سيده هو أباه، ومن أكثر المكائد التي كانت تُدبر له،

هي من زوجة أبيه سمية، فكانت تكيد له، ومن اكثر مكائدها التي أثرت في نفس عنتر ابن شداد،

كانت تلك التي ذهبت لأبوه قائلة أن عنتر يراودها عن نفسها، فأخذ ابوه السوط وظل يضرب به ولكن عنتر لم يبك.

ولم يُمسك بيد أبوه على الرغم من قدرته على فعل ذلك، فقد ظن أن أبوه سرق قلبه، ولكن كان في هذه اللحظات،

من رقت هي سميه واستعطفت أبوه وهي باكية ليتوقف عن ضربه، فرق أبوة لها وتوقف،

نسب عنترة ابن الشداد

شعر عنتر بن شداد عن الحب
شعر عنتر بن شداد عن الحب

كما ذكرنا كان أبو عنترة من علية القوم وأشرفهم، ولما ولد أسود اللون ونكره أبوه حيثُ انه في ذلك العهد لا يمكن للأسياد أن يعترفون بنسبهم من الإماء.

ولكن مرور الكثير من السنوات وقد أصبح عنتر ابن شداد رجًا شديد البنية، قامت احد القبائل بغزو قبيلة بني عبس،

وكانت تُدعى قبيلة طيء وفي هذا الوقت اخبره أبوه قائل “كر يا عنترة..فإذا به يرد على ابوه قائل أن العبد لا يحسن الكر..إلا الحلاب والصر.

وإذا بأبوه يقول له كر يا عنتره وانت حر..

وإذا بعنتره يدافع عن قبيلته ومن وقتها أصبح عنتره حر فقد نال النصر وهزم قبيلة طيء.

وفي ذلك قال عنتر ابن شداد :.

أَمِن سُهَيَّةَ دَمعُ العَينِ تَذريفُ***لَو أَنَّ ذا مِنكِ قَبلَ اليَومِ مَعروفُ

كَأَنَّها يَومَ صَدَّت ما تُكَلِّمُني***ظَبيٌ بِعُسفانَ ساجي الطَرفِ مَطروفُ

تَجَلَّلَتنِيَ إِذ أَهوى العَصا قِبَلي***كَأَنَّها صَنَمٌ يُعتادُ مَعكوفُ

المالُ مالُكُمُ وَالعَبدُ عَبدُكُمُ***فَهَل عَذابُكَ عَنّي اليَومَ مَصروفُ

تَنسى بَلائي إِذا ما غارَةٌ لَقِحَت***تَخرُجُ مِنها الطُوالاتُ السَراعيفُ

يَخرُجنَ مِنها وَقَد بُلَّت رَحائِلُه***بِالماءِ يَركُضُها المُردُ الغَطاريفُ

قَد أَطعُنُ الطَعنَةَ النَجلاءَ عَن عُرُضٍ***تَصفَرُّ كَفُّ أَخيها وَهوَ مَنزوفُ

لا شَكَّ لِلمَرءِ أَنَّ الدَهرَ ذو خُلُفٍ***فيهِ تَفَرَّقَ ذو إِلفٍ وَمَألوفُ

شعر عنتر ابن شداد عن عبلة

شعر عنتر بن شداد عن الحب
شعر عنتر بن شداد عن الحب

عندما أحب عنتر ابن شداد ابنة عمه عبلة كتب فبها الكثير من الأبيات التي يهيم فيها عشقًا ومنها :.

لَئِن أَكُ أَسوَداً …لَئِن أَكُ أَسوَداً فَالمِسكُ لَوني وَما لِسَوادِ جِلدي مِن دَواء
وَلَكِن تَبعُدُ الفَحشاءُ عَنّي كَبُعدِ الأَرضِ عَن جَوِّ السَماءِ
أَنا في الحَربِ العَوانِ  أَنا في الحَربِ العَوانِ غَيرُ مَجهولِ المَكان
أَينَما نادى المُنادي في دُجى النَقعِ يَراني
وَحُسامي مَع قَناتي لِفِعالي شاهِدانِ
أَنَّني أَطعَنُ خَصمي وَهوَ يَقظانُ الجَنانِ
أَسقِهِ كَأسَ المَنايا وَقِراها مِنهُ داني
أُشعِلُ النارَ بِبَأسي وَأَطاها بِجِناني
إِنَّني لَيثٌ عَبوسٌ لَيسَ لي في الخَلقِ ثاني
خُلِقَ الرُمحُ لِكَفّي وَالحُسامُ الهِندُواني
وَمَعي في المَهدِ كانا فَوقَ صَدري يُؤنِساني.

وقال أيضًا :.
حسناتي عند الزمان ذنوب حسناتي عند الزمان ذنوب وفعالي مذمة وعيوب ونصيبي من الحبيب بعاد ولغيري الدنو منه نصيب
كل يوم يبري السقام محب من حبيب وما لسقمي طبيب
فكأن الزمان يهوى حبيبا وكأني على الزمان رقيب
إن طيف الخيال يا عبل يشفي ويداوى به فؤادي الكئيب
وهلاكي في الحب أهون عندي من حياتي إذا جفاني الحبيب
يا نسيم الحجاز لولاك تطفا نار قلبي أذاب جسمي اللهيب.

حب عنتر لعبلة

شعر عنتر بن شداد عن الحب

كانت عبلة هي مصدر إلها عنتر لكتابة أبيات الحب عنها، ولكن للأسف عندما لم تحمل منه بعد مرور 6 أشهر، قام بالتزوج عدد مرات.

وقد قيل أنه تزوج 8 مرات، وقد خان عبلة عدة مرات وقد قيل أن الكثيرات اللاتي حمل منهن انجبن أطفال منه فكان في بعض المرات يعلم وفي مرات أخرى لا يعلم شئ.

أشاقك من عبلُ
أشاقك من عبل الخيال المبهج *** فقلبك منه لاعج يتوهج فقدت التي بانت فبت معذبا ***وتلك احتواها عنك للبين هودج كأن فؤادي يوم قمت مودعا ***عبيلة مني هارب يتمعج خليلي ما أنساكما بل فداكما***أبي وأبوها أين أين المعرج الماء بماء الدحرضين فكلما*** ديار التي في حبها بت ألهج ديار لذات الخدر عبلة أصبحت ***بها الأربع الهوج العواصف ترهج الا هل ترى إن سط عني مزارها *** وأزعجها عن أهلها الآن مزعج فهل تبلغني دارها شدنية*** هملعة بين القفار تهملج.
ومن أجمل ما قاله عنتر أيضا في حبه لعبلة
أَلا يا عَبلَ قَد زادَ التَصابي
أَلا يا عَبلَ قَد زادَ التَصابي وَلَجَّ اليَومَ قَومُكِ في عَذابي
وَظَلَّ هَواكِ يَنمو كُلَّ يَومٍ كَما يَنمو مَشيبي في شَبابي
عَتَبتُ صُروفَ دَهري فيكِ حَتّى فَني وَأَبيكِ عُمري في العِتابِ
وَلاقَيتُ العِدا وَحَفِظتُ قَوماً أَضاعوني وَلَم يَرعَوا جَنابي.
يا عَبلَ إِنَّ هَواكِ قَد جازَ المَدى وَأَنا المُعَنّى فيكِ مِن دونِ الوَرى
يا عَبلَ حُبُّكِ في عِظامي مَع دَمي لَمّا جَرَت روحي بِجِسمي قَد جَرى
وَلَقَد عَلِقتُ بِذَيلِ مَن فَخَرَت بِهِ عَبسٌ وَسَيفُ أَبيهِ أَفنى حِميَرا يا شَأسُ جِرني مِن غَرامٍ قاتِلٍ أَبَداً أَزيدُ بِهِ غَراماً مُسعَرا.

أبيات عن الهجر

شعر عنتر بن شداد عن الحب
كتب عنتر ابن شداد في العديد من التصنيفات، فقد كتب في الحب والغزل، وكتب أيضًا في الفخر، وأما عن كتاباته في الهجر قال :.
عقاب الهجر
عقاب الهجر أعقب لي الوصالا ***وصدق الصبر أظهر لي المحالا
ولولا حب عبلة في فؤادي *** مقيم ما رعيت لهم جمالا عتبت الدهر كيف يذل مثلي*** ولي عزم أقد به الجبالا أنا الرجل الذي خبرت عنه
وقد عاينت من خبري الفعالا غداة أتت بنوطي وكلب*** تهز بكفها السمر الطوالا بجيش كلما لاحظت فيه *** حسبت الأرض قد ملئت رجالا وداسوا أرضنا بمضمرات
فكان صهيلها قيلا وقالا تولوا جفلا منا حيارى*** وفاتوا تاظعن منهم والرحالا وماحمات ذوو الأنساب ضيما *** ولا سمعت لداعيها مقالا ومارد الأعنة غير عبد*** ونار الحرب تشتعل إشتعالا بطعن ترعد الأبطال منه ***لشدته فتجتنب القتالا صدمت الجيش حتى كل مهري *** وعدت فما وجدت له ظلالا وراحت خيلهم من وجه سيفي *** خفافا بعد ما كانت ثقالا تدوس على الفوارس وهي تعدو***وأخذت جماجمهم نعالا.

وفاة عنتر ابن شداد

وفاة عنتر ابن شداد

مات عنتر ابن شداد متأثرًا بجراح سهم مسموم من قبيلة طيء وقد قيل على يد فار يُدعى الأسد الرهيص.

وفي أقوال أخر قيل أنه قد غزت قبيلته قبيلة طيء، فكان من بينهم الأسد الرهيص والذي أصابه بسهمة، وبعدها قد عاد لقبيلته متحامل على جرح قائلًا :
وإن ابن سلمى فأعلموا عنده دمي وهيهات، لا يرجى ابن سلمى ولا دمي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى