شعر عن المدرسة قصير 2020 , خواطر عن حب المدرسة

شعر عن المدرسة قصير للعام الدراسي 1441 – 2020  خواطر عن حب المدرسة – شعر عن دخول المدرسة – قصائد عن المدرسة للاطفال.

شعر عن المدرسة

أريد أرسلك رســــــالة محـــــــــــبــة
تحــــط عـــــــلى جــــــدارك وتزينه
أحبك يا مدرسة ولو كنتي عنيدة
أحبـــــــك ولــو كـــــنت صــــــغيرة
أمسك الكتاب والهندسة والحقيبة
أحملها على ظهري ولــــو هي ثقيلة
وافتح صـــــفــــحــــة وأكـتب قصيدة
أرســـــلها إلــــــك وأنتي ســــعيدة
لأنــــا ذخــلـــنــاك وأنتي أمـــينـــة
ونخرج بعدكم سنة وأنتي حزينة
تعلمينا وتوضحي إلــنـــا الدراسة
وتخــــــفـــي عـــــنـا أســــباب أليمــة
ألا وهـــــي أنــي أحـــــســك حزينة
استبدلوك الطالبات لأنك قديمــة
ومستعجلين على المدرسة الجديدة
بس الذكرى ما تنمحو فــي دقيقه
وذكـــراك أنتي عــلــينا عــزيـــزة
ومــــــحــبتك فـــي قلوبنا كبيرة
و أمسحي دموعــك وكــوني قويه
و لا تنسيني وبصــمــتــي ثمــينة

هي مدرستي ..بيتي الثاني لا انساها ..لا تنساني
تستقبلني كل صباح فكما أهواها ..تهواني
فيها كتبي ومعلمتي ولقاءاتي بالخلان
فيها املي وشروق غدي ودفاتر حلمي الفتان
هي مدرستي ما احلاها ما اعذب منبعها الداني
تبني روحي تبني جسدي وغدا سأكون انا الباني
ابني وطني ..ابني وطني ابني أمجاد الانسان
مدرستي يا نورا يقبل ما ابهى حسنك ما اجمل!
ما اروع صورتك المثلى بين البنيان هي الافضل
مدرستي حبك في قلبي ان أغدو نحوك او ارحل
في قاعة درسك أتلقى من فيض الآداب وانهل
والاقي صحبا أبرارا نتنافس في العلم ونقبل
نتلاقى بالحب ونعدوا في طريق المعرفة الامثل
مدرستي كم يحلو وقتي في الصف وفي قاع المعمل
مدرستي حلمي ان اصبح انسانا يبني المستقبل
اتسلح بالعلم وامضي واشارك في غدنا المشرق.

أنا المدرسة ُ اجعلني كأمِّ ، لا تملْ عنِّي
ولا تفْزَعْ كمأخوذٍ من البيتِ إلى السِّجن
كأني وجهُ صيَّادٍ وأَنت الطيرُ في الغصن
ولا بُدَّ لك اليوْمَ ـ وإلا فغداً ـ مِنِّي
أو استغنِ عن العقلِ إذنْ عنِّيَ تستغني
أنا المصباحُ للفكرِ أنا المفتاحُ للذَّهنِ
أنا البابُ إلى المجدِ تعالَ ادخلْ على اليمن
غداً تَرْتَعُ في حَوْشِي ولا تشبعُ من صحني
وأَلقاكَ بإخوانٍ يُدانونَكَ في السِّنِّ
تناديهمْ بيا فكري ويا شوقي ، ويا حسني
وآباءٍ أحبُّوكَ وما أَنت لهم بابن

مـن طَلَبَ العِلمَ لِلمَــعـادِ……فـازَ بِفَضـلٍ مِـنَ الـرشـادِ
فنـالَ حُسنـاً لـطالِبـيـهِ……بِفَضـلِ نـيلٍ مِنَ الـعِبـادِ

العلم نور

شَكَـوتُ إلى وَكيعٍ سُـوءَ حِفظي……فَـأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نُور……ونور الله لايهدى لعاصي

بالعلم تبنى الأمجاد
رأيت العلم صاحبه كريمٌ……ولو ولدته آباءُ لئِـامُ
وليس يزال يرفعه إلى أن……يُعظم أمره القوم الكرامُ
ويتبعونه في كل حالٍ……كراعي الضأن تتبعه السوام
فلولا العلم ماسعدت رجال……ولاعُرِف الحلال ولا الحرامُ

شعر في المدرسة

من قاس بالعلم الثراء فإنه……في حكمه أعمى البصيرة كاذبُ

شعر عن التعليم

العلم مبلغ قوم ذروة الشرف……وصاحب العلم محفوظ من التلف
يا صاحب العلم مهلاً لاتدنسه……بالموبقات فما للعلم من خلف
العلم يرفع بيتا لاعماد له……والجهل يهدم بيت العز والشرف

شعر عن العلم

علمي معي حيثما يممت ينفعني……قلبي وعاءٌ له لابطن صندوق
إن كنت في البيت كان العلم فيه معي……أو كنت في السوق كان العلم في السوق