شعر فراق الحبيب

ألم فراق الحبيب كم من الصعب الشعور به، فكثر ما يشغل بال الأحبة هو خوف الفراق وما يسببه لصاحبه من الكثير من الحزن والأسى، وكم من شعر فراق الحبيب قد تم نظمه ليوصف مدى الألم الذي يشعر به المحب، حيث نظم كبار الشعار من كل البلاد والعصور العديد من القصائد التي توصف هذا الشعور الحزين.

شعر فراق الحبيب

يوجد الكثير من أبيات الشعر المليئة بالحزن على ما كان من ذكريات بين الحبيبين، والتي يتم وصفها من خلال أصعب الكلمات وأثقلها حزناً، وفي الوقت ذاته تكون تلك الأبيات مليئة بأرقى العبارات عن الحب وألامه فتمس القلوب وتؤثر بها؛ لتجعل القارئ يشعر بكل ما مر به الحبيب بعد فراقه عن من يحب.

شعر فراق الحبيب
شعر فراق الحبيب

شعر حزين عن فراق الحبيب

حين التقينا والدموع ُ تساقطت … كقلادةٍ منها تناثر ماسها

وتكلمَت وشفاها ً كانت ترتجف … فلمست شيئا ً كان يسكن نفسَها

فمسحت دمعا ً كان يجرى مسرعا ً … قالت: بربك دع دموعى وشأنها

سألتها: ماذا جرى يا حُلوتى؟ … فأجهشتْ تبكى وتنظرُ حولها

فسألت نفسى ما أصَابها يا ترى … ماذا بدمعها قد يكونُ وما بها؟

قامت فقالت: ياحبيبى إننى … يعزّ بعدى عن ديارك كلها

فسكتّ أكتمُ فى ضلوعى مرارة ً … قد ذقتها من نار شوق حنينها

وقلت يكفى يا حبيبتى ارحمى … نفسى التى ما عدتُ أحملُ ويلها

فودعتنى بليل ٍ بات يقتلنى … فليس عندى من يحلّ مكانها

وتمنيتُ لو سالت بقربها دمعتى … لترى حبيبا ً يبكى يوم رحيلها

لكن دمعتى تجمدت فى مقلتى … ولما أدارت وجهها، سالت بعدها

فكتمتُ نبضى وأعدمتُ قلبى … فلمن أبقى فى الحياة ِ أعيشها؟

فراق الحبيب
فراق الحبيب

شعر عنترة يوصف فراقه عن حبيبته

لِمَن طَلَلٌ بِوادي الرَملِ بالي … مَحَت آثارَهُ ريحُ الشَمالِ

وَقَفتُ بِهِ وَدَمعي مِن جُفوني … يَفيضُ عَلى مَغانيهِ الخَوالي

أُسائِلُ عَن فَتاةِ بني قُرادٍ … وَعَن أَترابِها ذاتِ الجَمالِ

وَكَيفَ يُجيبُني رَسمٌ مُحيلٌ … بَعيدٌ لا يرَدُّ عَلى سُؤالي

إِذا صاحَ الغُرابُ بِهِ شَجاني … وَأَجرى أَدمُعي مِثلَ اللَآلي

وَأَخبَرَني بِأَصنافِ الرَزايا … وَبِالهُجرانِ مِن بَعدِ الوِصالِ

غُرابَ البَينِ ما لَكَ كُلَّ يَومٍ … تُعانِدُني وَقَد أَشغَلتَ بالي

كَأَنّي قَد ذَبَحتُ بِحَدِّ سَيفي … فِراخَكَ أَو قَنَصتُكَ بِالحِبالِ

بِحَقِّ أَبيكَ داوي جُرحَ قَلبي … وَرَوِّح نارَ سِرّي بِالمَقالِ

وَخَبِّر عَن عُبَيلَةَ أَينَ حَلَّت … وَما فَعَلَت بِها أَيدي اللَيالي

فَقَلبي هائِمٌ في كُلِّ أَرضٍ … يُقَبِّلُ إِثرَ أَخفافِ الجمالِ

وَجِسمي في جِبالِ الرَملِ مَلقىً … خَيالٌ يَرتَجي طَيفَ الخَيالِ

وَفي الوادي عَلى الأَغصانِ طَيرٌ… يَنوحُ وَنَوحُهُ في الجَوِّ عالي

فَقُلتُ لَهُ وَقَد أَبدى نَحيباً … دَعِ الشَكوى فَحالُكَ غَيرُ حالي

أَنا دَمعي يَفيضُ وَأَنتَ باكٍ … بِلا دَمعٍ فَذاكَ بُكاءُ سالي

لَحى اللَهُ الفِراقَ وَلا رَعاهُ … فَكَم قَد شَكَّ قَلبي بِالنِبالِ

أُقاتِلُ كُلَّ جَبّارٍ عَنيدٍ … وَيَقتُلني الفِراقُ بِلا قِتالِ

شعر عنتره عن فراق الحبيب
شعر عنتره عن فراق الحبيب

شعر عن فراق الحبيب لمعروف الرصافي

أقول لهم وقد جدّ الفراق … رويدَكم فقد ضاق الخِناقُ

رحلتم بالبدور وما رحِمتم … مَشُوقاً لا يبوخ له اشتياق

فقلبي فوق ارؤسكم مطار … ودمعي تحت ارجلكم مراق

أقال الله من قود لحاظاً … دماء العاشقين بها تراق

وابقى اعيناً للغيد سوداً … ولو نُسيتْ بها البيض الرقاق

متى يصحو الفؤاد وقد أديرت … عليه من الهوى كأس دهاق

وليس الناس إلّا من تصابي … لهوج الرامسات بها اختراق

كأن لم تصبني فيها كعاب … ولم يُضرب بساحتها رواق

فعُجتُ على الطلول بها مُكِباً … أسير عَضَّ ساعده الوَثاق

حديد بارد في اللوم قلبي … فليس له اذا طرق انطرق

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق