شفط الدهون للتخلص من السمنة المفرطة

تندرج عملية شفط الدهون، ضمن الجراحات التجميلية للتخلص من الدهون الزائدة في الجسم والحصول على قوام ممشوق. غير أن هذا الإجراء ينبغي أن يمثل السلاح الأخير لمحاربة السمنة المفرطة بعد فشل كل الوسائل الأخرى؛ كونه لا يخلو من المخاطر.
وقال اختصاصي جراحات التجميل، البروفيسور ريكاردو جيونتا، إن شفط الدهون لا يمثل الخيار الأول لإنقاص الوزن؛ حيث لا يتم اللجوء إليه إلا في حال بقاء دهون عنيدة في الجسم بعد اتخاذ التدابير الأولية المتمثلة في تعديل النظام الغذائي والمواظبة على ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية.

ولأن العديد منا يحلم بقوام رشيق ومتناسق وجذاب، نقدم إليكم الحل الأمثل للتخلص من الدهون الزائدة والشحوم المتراكمة بالجسم، عملية شفط الدهون بطرق آمنة جراحيًا والتي تعمل عل  تفتيت الدون المتراكمة بمناطق معية بالجسم والتخلص منها نهائيًا مع مرور الوقت ليصبح لديا قوام متناسق وجذاب .

تتراكم الدهون في أماكن معية من الجسم بسبب السمنة الزائدة والتي تنتج أحياناً نتيجة تناول الطعام بكميات كبيرة وقد تصل شهوة الأكل بالمرء أحيانا إلى مرحلة إدمان الطعام، وحينها يجب على المريض بالسمنة اللجوء إلى عيادات التغذية لاتباع أنظمة غذاء محددة تساعده على التخلص من تلك الدهون .

وتتم عملية شفط الدهون من خلال وضع الشخص تحت التخدير العام أو الموضعي وذلك بحسب وقت العملية وكمية الدهون المراد إزالتها، وبعد ذلك يقوم جراح التجميل بإحداث شق صغير في الجلد ويتم إدخال القنية من خلاله، وهي عبارة عن أنبوب بلاستيكي لإخراج وإدخال السوائل من وإلى الجسم، ويتم تحريكه إلى الأمام والخلف لإزالة الدهون وتوصيل شفّاط جراحي مع القنية لامتصاص الدهون وإخراجها من الجسم.

تستغرق عملية شفط الدهون من ساعة إلى ساعتين بحسب كمية الدهون، ولكن في كل الأحوال يغادر الشخص المستشفى في نفس اليوم، بعد أن يفوق من التخدير ويقدم له جراح التجميل التعليمات التي عليه اتباعها.

ضرورة عمل التحاليل اللازمة والتي تؤكد أن الشخص لا يعاني من فقر الدم أو الأنميا.

قبل إجراء العملية مباشرة يجب الإمتناع عن تناول أي طعام أو شراب.

يجب الامتناع التام عن التدخين وتناول الكحول، حيث إن يؤثر التدخين بشكل سلبي على الشخص بشكل عام، وعلى الأشخاص الذين سيجرون عملية إزالة دهون البطن بشكل خاص.

يجب الإمتناع أيضًا عن تناول بعض الأدوية مثل الإسبرين.

تجنب استخدام أي كريمات مرطبة سواء للوجه بشكل خاص أو الجسم بشكل عام .

تجنب تعاطى الأدوية التي تحتوى على على فيتامين E.

يعد إجراء فحص شامل للجسم قبل أسبوع واحد من العملية أمرا هاما وذلك للتأكد من سلامة القلب والرئة والأوعية الدموية.

يجب على الشخص أن يهتم بصحته بشكل كبير خلال فترة النقاهة، كما يجب إتباع كافة النصائح التي يحددها الطبيب .

من المحتمل حدوث تورم بالجسم، بعد الناتهاء من عملية شفط الدهون ويكون هذا التورم والكدمات في منطقة العملية خلال الأسبوع الأول والثاني من العملية، لذا يجب ارتداء ملابس خاصة حتى تضغط على المناطق التي تم إزالة الدهون منها للتقليل من حدة التورم.

في اليوم الثاني من العملية، ينصح الأطباء بالحركة البسيطة وبدء التجوال داخل المنزل فقط.

كما يجب زيادة النشاط تدريجياً لمدة أسبوعين، وفي الأسبوع الثالث يمكن العودة إلى الحياة العادية واستئناف النشاط الكامل.

أما الأشخاص الذين لا يحتاج عملهم إلى حركة كثيرة أي يباشرون عملهم من داخل المكتب، يمكنهم العودة إلى العمل خلال أسبوع واحد فقط.

بعد حوالي 10 أيام من العملية سيقوم الطبيب بإزالة الغرز الجراحية، وهنا سيلاحظ الشخص النتائج الفورية للعملية، فالنتيجة تظهر بعد العملية مباشرة، وبعد إزالة الغرز تظهر بشكل أبر وواضح.

زر الذهاب إلى الأعلى