صداع مؤخر الراس

صداع مؤخر الراس يعتبر الصداع أكثر الأمراض العارضة حدوثًا وانتشارًا، فيعاني منه الكثير من الناس، وهو أمر لا يستدعي القلق، ففي العادة يعالج تلقائيًا أو يهدأ فور تناول المسكنات الطبية، ولكن ماذا لو كان سببًا لأمراض خطيرة، ثم ماذا لو أنه علامة وإشارة لخطر ما، هل يتشابه الصداع الخلفي للرأس مع الصداع العادي أم أنه أخطر؟   للصداع أنواع متعددة، فأولها الصداع الذي يكون نتيجة التوتر، وهو عام في الرأس ويتم علاجه بالمسكنات الطبية المعروفة،

الصداع

الصداع ( Headache) هو ألم في الرأس أو الفروة أو الرقبة، والسبب الرئيسي لكافة أنواع الصداع غير معلومة وقد يتحسن معظم الأشخاص لو غيروا أسلوب حياتهم وتدربوا علي كيفية الاسترخاء أو بتناولهم أدوية له.

صداع مؤخر الراس

الصداع النصفي في منطقة مؤخر الرأس

يعتبر من أنواع الصداع التي تصيب مؤخرة الرأس، وهذا النوع من الصداع يتميز بنوبات صداع وألم شديدٍ جدًا في مؤخرة الرأس وتكون مصاحبة لأعراض أخرى كالترنح وفقدان التوازن وثقل في اللسان والتقيؤ. فالصداع النصفي في مؤخرة الرأس لا يكون مجرد صداع بل انه يكون مترافقًا مع أعراضٍ أخرى خطيرة.

الصداع النصفي يأتي على شكل نوبات تحدث في فتراتٍ متقطعة وبين هذه النوبات يكون الشخص المصاب طبيعيًا تمامًا ولا تظهر عليه أية أعراض أو إشارات مرضية. وخلال النوبات يعاني الشخص من ألم شديدٍ وأعراض خطيرة جدًا. وتجدر الإشارة إلى أن تشخيص هذا المرض يعتبر أمرًا صعبًا طبيًا، فحتي بعد تصوير الدماغ يمكن أن يظهر الدماغ سليمًا تمامًا.

صداع مؤخر الراس

 أسباب صداع مؤاخر الرأس

  • الإجهاد وعدم أخذ قسط كافي من الراحة.
  • الضجيج و القلق.
  • بعض أنواع الدخان و الكافيين.
  • المشاكل المتعلقة بالنظر و التحديق لفترات طويلة في شاشة الكمبيوتر أو الهاتف.
  • الاكتئاب أو الإجهاد العاطفي و العقلي.
  • وضعية الجلوس السيئة.
  • مشاكل في الفك أو الأسنان.
  • إنخفاض في مستوى الحديد لديك.

طرق التخلص من صداع مؤخرة الرأس

ينصح الأطباء بوجه عام إلى معالجة الجزء المتسبب في شعور الفرد بالصداع، بمعنى أنهم يسعون وراء التخلص من السبب الرئيسي المؤدي إلى الصداع، كما أنهم يقولون أن هذا هو الحل الأمثل للتعامل مع هذا المسار بشكل إيجابي، لأن اعصاب الرأس تلتقي بالجذور العصبية في الرقبة، كما أن مشاكل المفترق الفقري لها تأثير سلبي على صحة الفرد، أما في حالة وجود أو التعرف على السبب الرئيسي لهذا الألم وهو يرجع إلى الصداع العنقودي أو الصداع النصفي ففي هذه الحالة، يجب إستخدام دواء تربتانوف، أما في أي من الحالات الأخرى يجب إستخدام الدواءء في حالة اللزوم وليس بشكل مستمر ومن المفضل عدم إستخدام أي أنواع من الدواء، كما أن نجاح الدواء يتحتم على حسب التوقيت الذي قد بدأت تناول العلاج به، فيجب تناول العلاج في الوقت المناسب فكلما كان الوقت مبكراً كلما كانت النتائج تعمل بشكل أفضل .

صداع مؤخر الراس

 علاج الصداع مؤخر الرأس

  • تقنيات الاسترخاء.
  • مسكنات الالم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية المعتدلة, الإكثار من شرب الماء.
  • مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة.

أهم الزيوت الطبيعية لعلاج الصداع

1- زيت الكافور : وهو من أشهر الزيوت المستخدمة في تسكين الآلام حيث يعمل كمضاد للالتهابات لأنه يحتوي على أكسيد 1, 8 cineole ، كما أن زيت الكافور من أكثر أنواع الزيوت المستخدمة لتسكين آلام الصداع الناتجة من التهاب الجيوب الأنفية .

2- زيت اللافندر : أو ما يسمى بزيت الخزامى فهو من أقوى الزيوت المستخدمة في تسكين الألم سواء كان للصداع أو الصداع النفسي لأن رائحته قوية جدا ويمكن استنشاقها أو استخدامها كدهان موضعي على الرأس أو حتى تناوله عن طريق الفم .

3- زيت النعناع : يعتبر زيت النعناع من أكثر الزيوت شعبية حيث يستخدم في تسكين الصداع بشكل قوي جدا كما يساهم في إزالة التوتر والضغط النفسي لأنه يساعد على تضييق الأوعية الدموية مما يساعد على تدفق الدم للرأس كما يساعد في تسكين الصداع الناتج عن الجيوب الأنفية .

4- زيت الريحان : تعتبر نكهة الريحان من أقوى النكهات حيث تستخدم على البييتزا وفي معظم الأكلات الإيطالية ، كما يستخدم الريحان في علاج الصداع واسترخاء العضلات ومن ثم فإن الريحان يساعد على إزالة التوتر والقلق والضغط النفسي.

5- زيت الذهب: يستخرج زيت الذهب من زهرة الذهب حيث يعتبر أحد الزيوت الطيارة المستخدمة في علاج الصداع لأن زيت الذهب يحتوي على مواد مضادة للالتهابات .

6- زيت البابونج : أو ما يسمى بزيت الكاموميل فهو من الزيوت المضادة للالتهاب وفي نفس الوقت تعمل على تسكين الآلام ومن أهمها الصداع .