صحة

ضعف جنسي مفاجئ وأنت لا تعرف لماذا؟ إليك الأسباب غير المتوقعة

بالتأكيد الجميع يعرف أن الضعف الجنسي أو الضعف الجنسي لدى الرجال له العديد من الأسباب المرضية الطبية، ويحدث بسبب  عدم أو ضعف وصول الدماء إلى الأنسجة الليفية للقضيب بصورة جيدة، وهو الأمر الذي تستحيل معه حدوث عمليه الانتصاب، وبالتالي لا تتم عملية الاتصال الجنسي بصورة سليمة. 

والحقيقة أن معاناة الرجل من الضعف أو العجز الجنسي -يا للأسف!- لا يرتبط بعوامل طبية فقط، بل بالكثير من العادات الخاطئة التي تتسبب بضعف جنسي مفاجئ لا تتوقعه، وليس له أي مقدمات أو عوارض؛ فأنت تكتشف الأمر في الوقت الحرج، ومن هذه العادات: 

1- الضغط 

دائماً ما يجب أن تكون الحالة المزاجية مثالية وصافية؛ حتى يبدع الإنسان، فكل شيء يبدأ من العقل بما في ذلك العلاقة الجنسية والإحساس بالرغبة في ممارسة الجنس؛ فالأعضاء التناسلية ليس لها أي دور في الأمر، ولكن عقلك، وهو من يبدأ الإشارة إلى الأعضاء التناسلية لكي تتم عملية الانتصاب.

وبالطبع في حالة ما إذ كنت تعاني من ضغط نفسي شديد سواء بسبب العمل أو الأسرة فإن قدراتك الجنسية تكون في أضعف حالاتها حتى لو كنت سليماً 100%، ولم تسبق لك المعاناة من أي مرض.

2- مشكلاتك الزوجية

وبالتأكيد لا نقصد الجانب الجنسي، ولكن علاقتك بزوجتك، وهل لا يزال الحب يجمع بينكما أو لا؛ فعدم وجود أي مشاعر للثقة أو التقدير بين الزوجين تجعل فكرة إقامة علاقة جنسية مع الشريكة أمراً مستحيلاً.

3- قلة النوم 

قبل أن تتفاجأ بالمستوى المتدهور الذي وصلت إليه قدراتك الجنسية تذكر جيداً هل تنام بشكل جيد أو لا؛ لأن النوم له دور كبير جداً في تحديد مدى جودة قدراتك البدنية والجنسية، فكل شيء يتم إعداده في أثناء النوم سواء حصول عضلاتك أو أجهزتك الحيوية على الراحة المناسبة أو إنتاج الخصيتين لكمية مثالية لهرمون الذكورة “التيستوستيرون”، واستمرار الخلل في عدد ساعات النوم سوف ينتج عنه خلل في الحالة المزاجية وقدرتك البدنية والجنسية. 

4- الأطفال السبب!

نعم تلك الملائكة الصغيرة السبب؛ فأي شريكين حديثي الزواج يعرفان جيداً معاناة تربية الأطفال، والوقت الكبير الذي يتم استنزافه في هذا الأمر؛ لذلك فمن الطبيعي أن تقل الرغبة الجنسية وعدد مرات ممارسة الشريكين للعلاقة الجنسية في وجود الأطفال.

5- أدوية ولكن!

هناك الكثير من الأدوية التي لها بعض الآثار الجانبية المدمرة على مستوى القدرة الجنسية للرجال مثل مضادات الاكتئاب وأدوية ضغط الدم وبالتأكيد جلسات العلاج الكيميائي.

لذلك إذا لاحظت أن أحد الأدوية التي تتناولها يؤثر في قدرتك الجنسة فاستشر طبيبك في إمكانية استخدام نوع آخر.

6- شكل الجسم 

لا تخجل النساء وحدها من أشكال أجسادها بعد الولادة والحمل، بل الرجال أيضاً؛ فالمعاناة من الكرش أو بعض الأمور الأخرى مثل الصلع أو ترهل العضلات والمؤخرة كل تلك الأمور قد تصيب بعض الأزواج بفقدان الثقة بالنفس والخجل؛ وهو ما يجعل العلاقة الجنسية أمراً محرجاً.

7- الوزن الزائد 

لا تتسبب السمنة بارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسكري وأوجاع العظام والمفاصل فقط، بل أيضاً تدمر القدرة الجنسية، وتقتل الشعور بالرغبة الجنسية بالنسبة للرجال.

8- مشكلات الانتصاب

قد تتم العلاقة الجنسية بشكل كامل  حتى مع وجود مشكلات في الانتصاب بالنسبة للرجل، ولكن بالطبع بصعوبة؛ لهذا يعزف الكثير من الرجال الذين يعانون من مشكلات الانتصاب الجزئية عن ممارسة الجنس، لأن الأمر يتطلب الكثير من المجهود البدني والنفسي.

9- الهرمونات

انخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال المتقدمين في العمر أمر طبيعي بسبب انخفاض إنتاج الجسم لهرمون التيستوستيرون، ولكن في حالة ما حدث هذا الأمر لدى الشباب فيجب إجراء فحص طبي لمستوى وجود وإنتاج هرمون الذكورة “التسيتوستيرون” في أجسامهم.

10- الاكتئاب 

من أبرز الأسباب النفسية على الإطلاق التي تجعل الإنسان لا يرى ملذات الدنيا والأمور المباحة المبهجة التي أحلها الله للبشر للاستمتاع بها، حتى الجنس بين الزوجين يصبح أمراً من الماضي.

فكما قلنا من قبل عملية الانتصاب تعتمد بشكل مباشر على حضور العقل وصحته وحالته المزاجية، وأي خلل قد يؤدي بشكل مباشر إلى الضعف الجنسي.

المصدر: موقع سيدي

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: