الحشرات

طرق تربية النحل؟

النحل

النحل  هي حشرة تنتمي لرتبة غشائيات الأجنحة، ووظيفتها إنتاج العسل وشمع النحل والتلقيح، يعرف منها ما يقارب 20.000 نوع، وتنتشر في جميع قارات العالم عدا القطب الجنوبي وبالرغم من أن أكثر الأنواع المعروفة من النحل تعيش في مجتمعات تعاونية ضخمة، إلا أن النسبة الأكبر منها انعزالية وذات سلوكيات مختلفة يعتبر نحل العسل من أهم وأشهر أنواع النحل، نظرا لاستفادة الإنسان من العسل الذي يصنعه بكميات قابلة للاستهلاك والتغذية كما يعتبر النحل بشكل عام من أكثرالحشرات نفعا، نظرا لمساهمتها في تلقيح الأزهار يصنف النحل حاليا تحت تصنيف غير مندرج،  وهو Anthophila النحل ينتج العسل وهو مفيد للانسان وله انواع منها العسل السدر والعسل الكشميري وكلاهما ينتجهما النحل وقال الله تعالى (فيه شفاء للناس)، يتداوي بعض الناس به ومنهم من يتداوا بلسعات النحل ومن يتداوي بالعسل .

طرق تربية النحل

قد تختلف تربية النحل حسب أمور عديدة تتعلق بفصيلة النحل، ومستوى التنمية الاقتصادية لليلد أو المربي ، ومناخ المنطقة كذلك ، وهو عمل قد يجمع بين التقاليد القديمة من مثل الدخان الذي يستعمل في داخل الخلية ، فلا تفتح الخلية إلا عندما يكون الطقس هادئاً وجميلاً ، وذلك لأن أغلبية النحل يكون خارج الخلية يعمل على إحضار رحيق الأزهار مما يسهل العملية على النحال القائم على تربية النحل، و جميع أنواع المدخنات المستخدمة في عملية التدخين تعمل على نفس المبدأ حيث ينتج الدخان من عملية إحتراق أجزاء بسيطة من مادة قابلة لإشتعال النار بينما تتواجد في خزان من المعدن ، فيتم الضغط على مكبس في هذا الخزان فيعمل على إنتاج الدخان الذي يخرج من خلال فتحة مخروطية الشكل وهي معدة لهذه الأمور ، والمادة المحترقة هي المادة التي من الممكن أن تكون من الأوراق المقوية غير المعالجة .

كيف ينتج العسل ؟ يتكون العسل عن طريق إستخراج النحل لرحيق من النباتات المزهرة ويتم حفظه داخل خلية النحل لتناول الطعام في أوقات الندرة، يستخرج الرحيق من الزهور السائل السكري حيث تستخدم النحلة أنبوبها الطويل نسبياً لإستخراج الرحيق ومن ثم تقوم بتخزينه في معدتها الإضافية ، فيختلط رحيق الأزهار مع الأنزيمات التي تحول التركيب الكيميائي ودرجة الحموضة ، مما يجعل الرحيق أكثر ملائمةً لتخزين طويل الأمد ، عندما يرجع النحل إلى الخلية، يقوم بإرجاع رحيق النحل للخلية عن طريق تقيؤ السائل من فم النحلة، وتتكرر هذه العملية حتى يتم إرتجاع الكمية التي تم إيداعها من رحيق الأزهار المهضوم جزئياً والذي يصبح في نهاية الأمر عسلاً ، وحينما لا يزال الرحيق في حالة سائلة و لزجة ، يعمل النحل على التخلص من كل ما الماء الزائد من العسل، فتعمل مجموعة النحل على تسريع عملية تبخير العسل عن طريق تحريك أجنتها ، عندما تتبخر معظم المياه من العسل، تقوم النحلة بإفراز السائل من البطن لها، الذي يتصلب في نهاية المطاف إلى شمع العسل ، و بعيداً عن الهواء والماء، يمكن تخزين العسل لأجل غير مسمى، فالنحل يعمل على توفير مصدر غذاء مثالي لأشهر الشتاء الباردة ، لكل من صغار النحل والإنسان والدببة كذلك .

الشروط الواجب توافرها لنجاح تربية النحل

الاستعداد الشخصي والميل الطبيعي فيمن سيقوم بالعمل في المنحل سواء كان صاحبة أو من سيوكل إليه العمل .
القيام بالتدريب العملي لمدة كافية في أحد المناحل الأهلية أو الحكومية القريبة من مقر إقامة صاحب المنحل ، وفى موسم نشاط النحل حتى يلم بمختلف عمليات النحالة الأساسية وكذلك التوجه لقسم بحوث النحل بالدقي أو فروعة بالمحافظات للوقوف على ماهو حديث في مجال تربية النحل ومقاومة الآفات والأمراض .
أن يبدأ النحال بتربية عدد محدود من الطوائف لا يزيد عن 5-10 طوائف في السنة الأولى وذلك ليضمن سير العمل بنجاح وليكتسب خبرة وتجربة تمكنه من التوسع تدريجيا وزيادة عدد الطوائف بتقسيمها في الوقت المناسب .
(أما إذا توافرت الخبرة والدراية بتربية النحل مع توافر باقي الإمكانيات فيمكن البدء بتربية العدد المرغوب من الطوائف) .
إذا رغب شخص غير ذي خبرة في إنشاء مناحل فعلية أن يشرك معه في العمل نحالا أمينا ومتمرنا على أن يمنحه أجرا مجزيا ويستحسن أن يكون عينيا لا يقل عن ثلث إنتاج المنحل من عسل وشمع وطرود نحل ، كما يجب أن يشترك صاحب المنحل مع هذا النحال المتمرن في كل العمليات النحلية حتى يسهل علية بعد التدريب الكافي أن يقوم بنفسه بكل العمليات .
الاستعانة بأحد الفنيين من ذوى الخبرة والسمعة الطيبة لمعاينة واختيار المكان المناسب لإنشاء المنحل وعمل التخطيط اللازم لإقامة المظلات ومصدات الرياح ووضع الخلايا ، وكذلك لتوجيه صاحب المنحل وارشادة عن الأدوات اللازمة وأماكن شرائها.
تناسب كمية الغذاء أو المرعى بالمنطقة مع عدد الطوائف المطلوب إنشائها .
شراء طرود النحل من مصادر موثوق بها وخالية من الآفات والأمراض ومطابقة للمواصفات القياسية.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: