صحة

طرق علاج الاضطرابات اللفظية

بواسطة: – آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

محتويات

الاضطرابات اللفظية

تُعد الاضطرابات اللفظية من الحالات التي تصيب نحو 10% من الأطفال وحتى كبار السن، وهي عبارة عن اضطرابات في المنتوج الصوتي للغة، فمن المعروف عند عامة الناس أن الأصوات هي الأحرف، فالأشخاص حين يصفون أحداً ما يعاني من اضطرابات لفظية يقولون عنه أنه يعاني في لفظ الحروف، لكن في الحقيقة إن المعاناة الحقيقية هي مع الصوت أي في طريقة اللفظ، إذ أن الطفل في عمر الثلاثة أعوام ونصف يبدأ بتوظيف الأصوات التي اكتسبها ممن حوله للتواصل مع الآخرين، وهذه العملية التواصلية تتضمن أصوات ومقاطع صوتية وكلمات وجمل.

معلومات عن الاضطرابات اللفظية

  • يقوم الطفل بعملية الدمج بين الأصوات أو إبدال الصوت بصوت آخر كأن يقول بدلاً من الكاف تاء مثل: “تاسه بدلاً من كاسه”، أو يقوم بعملية تشويه الأصوات أو عملية حذفها كأن يقول “حيب بدلاً من الحليب”، وهذا يعد مؤشراً رئيسياً على أن الطفل يعاني من اضطرابات لفظية.
  • الجدير بالذكر أن الأصوات موزعة في بداية الكلمة ووسطها وآخرها، وعندما يقوم الطفل مثلاً بإنتاج عشر كلمات لغوية خاطئة، يصبح كلامه غير مفهوم، وهذا يؤثر على نسبة 30% من كلام الطفل، مما يستدعي تدخل أخصائي النطق لعلاج الطفل.
  • تسبب الاضطرابات اللفظية حرج كبير للطفل، وتؤثر على شخصيته وثقته بنفسه، وتجعله مثار سخرية من قبل الآخرين، وحتى بالنسبة لكبار السن فإنهم يواجهون مشاكل كبيرة في هذا الشأن خصوصاً عندما يلفظون صوت الراء بشكلٍ خاطئ.

أسباب الاضطرابات اللفظية

  • أسباب عضوية: تتعلق بالجهاز النطقي الطرفي، كالإصابة بمشاكل في اللسان أو مشاكل في التجويف الفموي أو مشاكل في سقف الحلق اللين أو الصلب أو مشاكل في صمام الإغلاق اللهائي أو مشاكل الأسنان، أو مشاكل في الشفاه.
  • أسباب وظيفية: تشمل البيئة والتعلم الخاطئ من النموذج الخاطئ الذي يكون أمامه، فالطفل الذي تعاني أمه من مشاكل لفظية يتعلم منها ويصبح لديه نفس المشاكل وتؤثر على أدائه في لفظ الأصوات المطلوبة.

علاج الاضطرابات اللفظية

  • علاج السبب العضوي في حالة وجوده وإعطاء الطفل سماعات إذا كان يُعاني من ضعف في السمع.
  • إعطاء الطفل الاهتمام الكافي والرعاية الكبيرة التي تزيد من ثقته بنفسه وتمنعه من محاولة الخطأ باللفظ لأجل جذب الانتباه.
  • وضع خطط وأهداف محددة من قبل الأهل والمربين لتعليم الطفل طريقة اللفظ الصحيحة.
  • تجنب معاملة الطفل بقسوة وعدم حرمانه من الحنان لأن القلق والتوتر النفسي من اهم أسباب الاضطرابات اللفظية.
  • تشجيع الطفل على الحديث وعدم مقاطعته أثناء كلامه وإفساح المجال أمامه ليعبر عن رأيه بحرية كاملة وعدم لومه على قول رأيه مهما كان، وتجنب العنف أثناء توجيه الكلمات له وعدم انتقاده بشكلٍ لاذع.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور زيدان الخمايسة استشاري أمراض النطق واللغة عن الاضطرابات اللفظية للصغار والكبار وطريقة علاجها.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: