انظمه برامج رجيم

طرق علاج السمنة

قديماً وإلى وقت ليس ببعيد، كانت السمنة متعلقة بطريقة حياة ذلك الشخص الكسول، الذي يتناول السعرات الحرارية العالية بشكل دائم، لكن الآن فمسببات السمنة هامة، ولكن للعامل الوراثي آثر واضح في حدوث السمنة، وهذا المشاهد من واقع الحياة، وهذا الذي أكده العلم والأبحاث، حيث يعزي حدوث السمنة لدى الأشخاص لأسباب وراثية ما بين الـ 40 % – 70 %، وليس لعوامل مكتسبة أو عوامل بيئية ، وأنّ أحد أهم المسببات الوراثية الرئيسية في حدوث السمنة، هو هرمون الليبتين (Leptin) ، وكذلك أكدت الدراسات أن هناك جينات في جسم الإنسان مسؤولة عن حدوث السمنة، وهذه الجينات مرتبطة بشهية الإنسان نحو الطعام ،واليوم يعتقد العلم الحديث، أن السمنة تحدث لوجود عدة جينات معينة، وليس بسبب حدوث اضطراب في جين واحد، ويخبرنا العلم أيضاً، بأن زيادة السمنة في السنين السابقة يرجع إلى التأثير البيئي على الإنسان مثل: طريقة الحياة، والعادات الغذائية المتبعة.

طرق علاج السمنة

يمكن علاج السمنة باتباع الوسائل والطرق المختلفة، والتي تأتي على النحو الآتي:

  •  استخدام الأدوية
  1. يوجد العديد من أنواع الأدوية وحبوب تخفيف الوزن المتاحة في الصيدليات والتي تساهم في تخفيف الوزن.
  2. تقوم هذه الأدوية في مبدأ عملها على تثبيط مراكز الشهية في الدماغ إضافة إلى منع امتصاص المواد الغذائية في القناة الهضمية والتسريع من عملية إخراجها.
  3. تعتبر هذه الأدوية ذات فعالية للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع بسيط في الوزن أي سمنة طفيفة.
  4. يجب الانتباه إلى الآثار الجانبية لاستخدام هذه الأدوية، كما يجدر اتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية أيضاً للحصول على الفائدة المرجوة منها.
  • الخضوع لعملية جراحية
  1. عادة ما يتم إجراء هذا النوع من الجراحة للأشخاص الذين يعانون من السمنة بشكل مفرط ومبالغ فيها أي الذين يملكون مؤشر كتلة الجسم أعلى من 40 كغم/ م2 ويعانون من أحد أمراض القلب أو مرض السكري.
  2. يوجد العديد من أنواع جراحات السمنة، ومن أبرزها: قص المعدة، وربط المعدة، وشفط النسيج الدهني، وربط الفكين، واستئصال جزء من الأمعاء، إضافة إلى استخدام بالون المعدة.
  • الحميات الغذائية وتغيير السلوك ونمط الحياة
  1. يوجد العديد من الحميات والأنظمة الغذائية التي تسهل من خسارة الوزن، حيث أنها تكون موضوعة بعناية من قِبل أخصائي التغذية.
  2. غالباً ما يتم وضع الحمية الغذائية لكل شخص على حِدا وذلك بما يتناسب مع مقاييس جسمه ووضعه الصحي إضافة إلى نمط الحياة والتاريخ العائلي.
  3. يجب الحرص على اتباع نمط حياة صحي وملائم والتقليل من تناول الوجبات السريعة والأطعمة الغنية بالدهون المهدرجة.
  4. يجب التأكيد على أهمية ممارسة التمارين الرياضية المخصصة لإنقاص الوزن وأن يكون ذلك تبعاً لإرشادات مدرب رياضي خبير في ذلك.

نصائح للتخلص من مشكلة السمنة

للتخلص من هذه المشكلة ينصح باتباع التعليمات والإرشادات التالية:

  • يجب الحرص على أن تكون الخطة الموضوعة لخسارة الوزن تحت إشراف أخصائي تفادياً لحدوث أي أضرار.
  • عند الجلوس على مائدة الطعام فإنه ينصح باختيار طبق ذو حجم صغير وملؤه مرة واحدة لتقليل كمية الطعام التي يتم تناولها.
  • يجب الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية نظراً لاحتوائها على كم هائل من السعرات الحرارية.
  • ينصح بأخذ وقت راحة كافي والنوم جيداً حيث أن اضطراب النوم قد يكون سبباً في زيادة الوزن.
  • إن تناول الخضراوات والفواكه بدل المكسرات يعتبر أمراً مسلياً إضافة إلى أنه يساعد على تقليل الوزن.
  • يعتبر الشاي الأخضر أحد أهم المشروبات التي تساعد على خسارة الوزن، ويمكن الاستعاضة عن القهوة به.


الوسوم

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock