صحة

طرق علاج الضغط النفسي

التطوّر التّكنولوجيّ الهائل الّذي يرافقه تسارع وتيرة الحَياة وزيادة ضغوطات العمل جعل الإنسان أسيرًا لكثيرٍ من الضّغوطات الّتي تؤرّقه، وتسلب منه صحّته وعمره، فصار يجد نفسه فريسةً سهلةً للتوتّر النفسيّ والعصبيّ، وبهذا يعاني من الأرق، والآلام العضويّة المختلفة، والأعراض السلوكيّة والنفسيّة والاجتماعيّة المُرتبطة بالضّغط النفسيّ، وقد يصل الأمر أحيانًا إلى الاكتئاب، إنّ هذه الأمور كلّها ما هي في الواقع إلا أعراضٌ للضّغط النفسيّ .

أعراض الضغط النفسي

  • الشعور برغبةٍ في البكاء دون معرفة السبب.
  • تشتت التفكير والشرود الذهني.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • سرعة الغضب.
  • ظهور حالة من الانفعال الحاد لأتفه الأسباب.
  • الشعور الدائم بالاكتئاب.
  • شعور الشخص المصاب بالوحدة.
  • تغير حالة المصاب المزاجية بصورةٍ مفاجئة يرافقه شعوراً بالقلق الدائم.
  • الشعور بأوجاعٍ في عضلات الجسم خاصةً في منطقة الرقبة والظهر.
  • إصابة الجهاز الهضمي بالعديد من الاضطرابات.
  • زيادة نبضات القلب بصورةٍ غير طبيعية.
  • أوجاع في منطقة الصدر.
  • الأرق.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام أو الشراهة.
  • تشنجات في البطن.

علاج الضغط النفسي

  • التنفس بشكلٍ عميق مع إغماض العينين والابتسام كلما شعر الشخص بالضغط كي تنظم دقات القلب وتنخفض حدة التوتر.
  • تفريغ المشاعر السلبية عن طريق التحدث مع شخصٍ موثوق للتخفيف من الضغط، وذلك لأنّ كبت هذه المشاعر قد يتسبب بإصابة الجسم بالعديد من المشاكل الصحية.
  • لجوء المريض إلى كتابة ما يشعر به من أفكارٍ مزعجة أو مقلقة في حال عدم رغبته بالتحدث مع الآخرين.
  • ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية المحببة وذلك لأثرها الكبير في تحسين الحالة النفسية، فمثلاً ممارسة المشي لمدة ثلاثين دقيقة في اليوم يساعد على تحسين المزاج.
  • اعتماد نظام غذائي متوازن يحتوي على عناصر غذائية صحية منوعة.
  • تجنب التدخين.
  • التقليل من تناول المشروبات المحتوية على مادة الكافيين التي تزيد التوتر.
  •  تخصيص وقت محدد لراحة الجسم والترفيه عن النفس لتوفير حالة من الاسترخاء والسعادة.
  • تحديد هدف معين والعمل على تحقيقه يساعد بشكلٍ كبير في تخفيف حدة الضغط.
  • الابتعاد قدر المستطاع عن العوامل التي تسبب الضغط.
  • القيام بجلساتٍ تأملية إيجابية.
  • الاعتدال في العلاقات الاجتماعية ومخالطة الأشخاص المحيطين ضمن حدود للحصول على قدر من الخصوصية.
  • اللجوء إلى الله عزّ وجلّ والتضرع له بالدعاء.
  • القيام بالعبادات والتقرب إلى الله بالانتظام في أوقات الصلاة وقراءة القرآن الكريم.
  • عمل فحوصات دورية عند الطبيب المختص للاطمئنان على صحة الجسم والتأكد من سلامته وخلوه من الأمراض، ويساعد هذا الأمر في تخفيف الشعور بالضغط النفسي والتوتر.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: