صحة

طرق علاج تليف العضلات

محتويات

تليف العضلات

Fibromyalgia، يصنّف تليف العضلات ضمن الأمراض المزمنة التي تترك أثراً جسيماً على صحة الإنسان العامة، ويتمثل ذلك بتيبّس العضلات والآلام شديدة بالأربطة والمفاصل والعضلات، فيصبح المريض عاجزاً على أداء المهام اليومية، ويشار إلى أن ما نسبته 80% من المصابين بمرض تليف العضلات هم من النساء المتفاوتة أعمارهن ما بين 35-55 سنة، ومن الممكن أن يترك مضاعفات تتمثل باضطراب النوم وضعف العضلات، بالإضافة إلى اضطراب الحالة النفسية، وسنقدم علاج تليف العضلات خلال هذا المقال.

أسباب تليف العضلات

ما زال هذا المرض مجهول الأسباب، إلا أن هناك بعض الاحتمالات للإصابة به، وهي:

  • زيادة مستويات مادة Subtance P الموجودة في السائل الشوكي،
  • تدني مستويات السيروتونين.
  • إصابة الجهاز العصبي المركزي بالاضطرابات الوظيفية، فيظهر الألم.

أعراض تليف العضلات

  • آلالام شديدة في الأطراف العلوية والرقبة امتداداً إلى الظهر والصدر والكتفين، حيث يكون الألم منبثقاً عن أكثر المناطق حساسية كالمرفقين ومؤخرة الرأس.
  • الضعف العام والتعب المتواصل، حيث يعجز نحو 90% من مصابي تليف العضلات عن أداء الأنشطة اليومية نتيجة الإرهاق والتعب.
  • اضطراب النوم.
  • اضطرابات نفسية ملحوظة، كالتوتر والاكتئاب دون مبرر.
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • خدران الأطراف وتنميلها.
  • كثرة التبول مع ألم.
  • صداع نصفي.
  • ألم في البطن.

تشخيص تليف العضلات

يلجأ الطبيب عادةً إلى إجراء فحوصات جسدية ومخبرية للتأكد من الإصابة بالمرض، فيفحص أماكن الشعور بالألم؛ ويتراوح عددها ما بين 11-18 نقطة، حيث تتشابه الكثير من الأمراض مع هذا المرض من حيث الأعراض، كنقص فيتامين د، أمراض التهابات العضلات، زيادة نسبة الكالسيوم في الدم، والسرطان وبعض أمراض العظام، ففي حال استبعاد جميع ما ذكر سابقاً يخضع المريض لما يلي:

  • قياس هرمونات الثابروكسين والباراثورمو.
  • مستويات أنزيم الكالاين فوسفاتيز.
  • مستويات الترسيب في الجسم.
  • فحص مضادات النواة.

طرق علاج تليف العضلات

  • يتطلب الأمر من المريض ضرورة التعايش مع مرضه والوعي بكيفية التعامل معه، فلذلك يجب تقديم شرح مفصل له حول أعراضه وسبل علاجه وفقاً لوضعه الصحي.
  • الابتعاد تماماً عن الضغوطات النفسية والتوتر، حيث يساعد ذلك على العلاج من المرض بشكل ملحوظ.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار، إذ تحسن صحة المريض كثيراً، لذلك يُنصح بالالتزام برياضة السباحة أو المشي.
  • استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب، فتحسن جودة النوم، وتُبعِد عنه التوتر والضغوطات على العضلات.
  • اتباع نظام غذائي صحي يمد الجسم بالكميات المطلوبة من المعادن والفيتامينات.
  • الانضمام لمراكز العلاج المتخصصة للخضوع للعلاج الطبيعي والحركي والنفسي.
    التدليك اليومي لكافة عضلات الجسم.

المراجع:  1

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: