صحة

طرق علاج طنين الأذن

بواسطة: – آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

محتويات

طنين الأذن

يُعتبر طنين الأذن من الأعراض المزعجة التي يُصاب بها عدد كبير من الأشخاص، حيث يتولد لديهم إحساس دائم بسماع أصوات غريبة وضجيج وطنين في أذن واحدة أو في كلتا الأذنين، وهذا الضجيج حقيقي وليس مجرد شعور عابر، حيث تمكنت العديد من الأجهزة المخصصة من رصده، ويكون هذا الصوت شبيهاً جداً بصوت أمواج البحر أو صوت طرق الإزميل أو صوت الصراصير أو صوت انفلات البخار المضغوط، لكن معظم المرضى يسمعون صوت الصفير، وقد يكون طنين الأذن متواصلاً ودائماً أو متقطعاً، لكنه  غالباً يظهر في أوقات الليل عندما يضع المصاب رأسه على الوسادة، وفي هذا المقال سنذكر طرق علاج طنين الأذن.

أسباب طنين الأذن

  • وجود خلل في الأذن الوسطى مثل إصابتها بالتصلب.
  • الإصابة بداء منييرز والذي يُسبب ارتفاع ضغط الأذن الداخلي نتيجة تليف قنوات التصريف في الأذن، مما ينتج عنه طنين الأذن.
  • التعرض لفترات طويلة للأصوات المرتفعة جداً والضجيج.
  • تراكم الإفرازات الشمعية في القناة السمعية.
  • ضعف العصب البصري أو إصابته بالورم.
  • تليّف القناة السمعية.
  • انقباض عضلات الفك وتأثيرها على الأذن.
  • إصابة الأوعية الدموية الموجودة بالأذن بالتكلّس، او ما يُسمى بالتصلب العصيدي.
  • وجود ورم في الأذن.
  • التقدم بالعمر، إذ أن غالبية كبار السن يُصابون بالصمم الشيخوخي الذي يُسبب لهم سماع طنين في الأذن.
  • حدوث تغيرات في عظام الأذن وقد تكون هذه التغيرات بسبب الوراثة.
  • تناول بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب والأسبرين وأدوية علاج السرطان، وغيرها.

 علاج طنين الأذن

في معظم الحالات لا يوجد علاج شافي بشكلٍ تام من الطنين، لكن يُمكن التخفيف منه أو مساعدة المريض بالتعايش معه أو علاجه في بعض الحالات بالطرق التالية:

  • إعطاء المريض الأدوية التي يصفها الطبيب والتي تحتوي عادة على مدرات البول لتخفيف ضغط الأذن الداخلية، وفي معظم الحالات تكون الأدوية مهدئة تقلل من درجة الطنين.
  • إجراء عملية جراحية للمريض يتم فيها تركيب مقنعات التي تكون على شكل جهاز صغير يساعد في تخفيف الضجيج.
  • تغيير الأدوية التي سببت الطنين في حال كانت هي السبب.
  • علاج الخلل الحاصل في الأوعية الدموية.
  • ممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن المهيجات مثل الأصوات العالية.
  • غسل الأذن وتخليصها من الشمع المتراكم فيها في حال كان هذا هو سبب الطنين.
  • حث المريض على وضع سماعات في أذنه وتشغيل موسيقى هادئة أو تلاوة قرآنية أو أية أصوات يحبها المريض للتقليل من تأثير الضجيج عليه.
  • إرشاد المصاب إلى اتباع نظام غذائي قليل الصوديوم.

المراجع:   1

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: