طرق علاج كثرة النوم

محتويات

النوم وحاجه الإنسان له

يعد النوم من أهم حاجات الجسم الفيسيولوجية التي لا يمكن الاستغناء عنها أو العيش دونها، ويمنح النوم جسم الإنسان الراحة التامة التي يستطيع بعده بداية اليوم الجديد بحيوية ونشاط، وتختلف ساعات نوم الأشخاص حسب أعمارهم و أجناسهم و حالتهم الصحية أو البدنية، وهناك عدد من الأشخاص يعيشون حالات خاصة تكون لديهم حالة من عدم الاستقرار في عملية النوم، فيعانون من اضطراب النوم وكثرة الاستيقاظ أثناء النوم، وهناك حالات أخرى تعاني من النوم لعدد كبير من الساعات، وفي هذا المقال سيتم تناول حالات كثرة النوم وطرق علاجها.

مفهوم كثرة النوم

هي حالة يقوم فيها الإنسان بالنوم لعدد كبير من الساعات يفوق العدد الذي ينامه الشخص الطبيعي الذي يشابه مرحلته العمرية، وتحدث بسبب خلل يجعل المرء لا يكتفي بالعدد الطبيعي من ساعات النوم، مع شعوره بالنعاس المستمر طيلة النهار وفي فترات الليل أيضًا، وقد تصل عدد الساعات التي ينامها الذي يعاني من هذه الحالة إلى 12 ساعة وقد تزيد عن ذلك في بعض الحالات الخاصة.

أسباب كثرة النوم

هناك العديد من الأسباب التي تدفع الإنسان إلى نومه لعدد كبير من الساعات والتي من أهمها ما يلي:

  • اضطرابات الغدة الدرقية: يؤدي اختلال إفرازات الغدة الدرقية إلى العديد من الأعراض التي منها كثرة النعاس، وعدم الاكتفاء بالحد الطبيعي من ساعات النوم الاعتيادية.
  • الإصابة بالاكتئاب: يصاب من يعاني من مرض الاكتئاب بحالة من الحاجة إلى النوم لعدد أكبر من الساعات دون غيره، حيث يجد بالنوم مهربًا من مواجهة الأشخاص أو المشاكل الخاصة.
  • الإصابة بالسمنة: تعد السمنة من الأمراض واسعة الانتشار، وتتسبب السمنة في ثقل الحركة والخمول والنزوع إلى النوم لعدد أكبر من الساعات فوق الحد الطبيعي.
  • انقطاع النفس أثناء النوم: وهي حالة تصيب بعض الأشخاص وتتمثل في استيقاظهم من النوم بسبب عدم قدرتهم على التنفس بشكل طبيعي، وهذا يؤدي إلى حاجتهم للنوم بشكل أكبر.
  • الإصابة بالأمراض العصبية: تتسبب الأمراض العصبية بحالة من الإجهاد العام للجسم، ما يجعله يحتاج إلى عدد أكبر من ساعات النوم.
  • الإجهاد البدني: يحتاج الإنسان إلى عدد أكبر من ساعات النوم كلما زاد المجهود البدني الذي يبذله طيلة اليوم.

علاج كثرة النوم

يمكن علاج حالات كثرة النوم من خلال محاربة المسببات التي تؤدي إليها، أو من خلال تناول أطعمة خاصة لها دور في تهيئة الجسم للنوم ومساعدته على الاكتفاء بالعدد الطبيعي من ساعات النوم ومن أهم هذه الوسائل ما يلي:

  • استخدام ضغط المجرى الهوائي الإيجابي: وذلك للذين يعانون من انقطاع النفس أثناء النوم، حيث يساعدهم على انتظام التنفس وعدم الاستيقاظ بشكل مفاجئ أو حدوث تقطع في عملية النوم التي تدفع إلى كثرته.
  • الحد من تناول مصادر الكافيين: تساعد مركبات الكفائيين على إحداث اضطرابات في عملية النوم، وعلى السهر الطويل، والنوم لعدد أكبر من الساعات بعد ذلك، ومن أهم ما يحتوي الكافيين القهوة والشاي.
  • تناول العسل وغذاء ملكات النحل بانتظام: يساعد العسل على التخلص من الخمول، والحد من النوم لعدد كبير من الساعات، وله دور في منح الجسم الطاقة والحيوية والنشاط الدائم.
  • تناول الحمضيات: والتي تمنح الجسم الحيوية الدائمة، وتساعد على التخلص من الخمول، وتعطي الجسم حاجته من النوم من خلال عدد أقل من الساعات.
  • تناول أدوية خاصة: وهي عبارة عن مجموعة من الأدوية التي يساعد على علاج حالات النوم لمدة أكبر، ويتم صرفها عن طريق الطبيب المختص بعد معاينة الحالة بصورة دقيقة.
  • الخلود إلى الراحة وتخفيف الضغط العصبي: فذلك يساعد على الحد من هذه المسببات التي تزيد من حاجة الإنسان إلى النوم لساعات أطول.