طرق لتقوية جهاز المناعه

هناك الكثير من الطرق الطبيعية لتقوية جهاز المناعه في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم النصائح والطرق للمحافظة على الصحة

جهاز المناعة

يُعتبر جهاز المناعة من أهم الأجهزة الموجودة في جسم الإنسان، وتعد الوظيفة الرئيسية له وقاية الجسم من الأمراض المختلفة، وعادةً ما تحدث تلك الأمراض بفعل أجسام الفيروسات، والجراثيم، والبكتيريا، والطفيليات التي تسبب أمراض خطيرة كالإيدز، والسرطان، وأمراض مختلفة قد تؤدّي إلى الوفاة، ويمكن حماية أجزاء الجسم المختلفة من خلال الاهتمام بالغذاء السليم بالفيتامينات، والأحماض الأمينية، والبروتينات، والمعادن.

الجهاز المناعي هو المسئول الأول عن التصدي والدفاع عن الجسم البشري ضد الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض مثل الفيروسات والجراثيم والتي يقف لها الجهاز المناعي البشري بالمرصاد وذلك حتى يظل الجسم البشري قوياً و معافاً وسليماً وأن يظل قادراً على القيام بمسئولياته ووظائفه بنشاط وقوة ودون أن تقعدنا تلك الأمراض بأنواعها ، حيث يعد الأسلوب المتبع في تغذية الفرد هو الأساس لنمو الجسم السليم وأي إهمال في نظام التغذية الشخصي للفرد يؤدي إلى حدوث ضعف في جهازه المناعي وبالتالي زيادة نسب إصابته بالأمراض والعلل المختلفة ، حيث أنه من المعروف أن الجهاز المناعي البشري متكون في الأساس من أنسجة وخلايا تقوم بتدمير البكتريا والجراثيم والفيروسات المسببة للأمراض وعامل المناعة عامل هام وحيوي للغاية في شفاء الإنسان من الأمراض بل في منع تمكنها من دخول الجسم البشري ، وإحداث الأمراض به ، و لذلك فأن تناول الأغذية المتوازنة والصحية والغنية بالفيتامينات والعناصر المعدنية يساعد بشكل عالي الجهاز المناعي البشري على القيام بدوره ووظيفته الشديدة الأهمية في جسم الإنسان .

أهم أنواع الأغذية التي تعمل على تنشيط جهاز المناعة البشري :-

يوجد عدد من الأغذية والأطعمة المفيدة للغاية في إمداد الجهاز المناعي بالقوة والنشاط وبالتالي زيادة مقاومته للأمراض ومنها :-

أولاً :- الألبان :- للألبان أهمية كبيرة في العمل على توفير الحماية لجسم الإنسان وذلك يرجع إلى احتوائها على الملايين من البكتريا النافعة التي تحمي الجسم البشري من تكاثر البكتريا الضارة في جهازه الهضمي علاوة على تحفيزها للجهاز المناعي

ثانياً :- الشاي الاخضر :- يعمل كمساعد جيد لتقوية الجهاز المناعي البشري وذلك لاحتوائه على مواد مضادة لعملية الأكسدة وبالتالي يزيد من قوة الجهاز المناعي .

ثالثاً :- المشمش :- يعمل المشمش على منح عنصر الحديد وفيتامين سي للجسم البشري اللازمان لتقوية الجهاز المناعي .

رابعاً :- العسل :- يستخدم العسل في علاج العديد من المشاكل الصحية للإنسان ومنها استخدامه كمضاد للالتهابات علاوة على تقوية الجهاز المناعي البشري .

خامساً :- الثوم :- يعد الثوم من أحد أهم المضادات الحيوية للفيروسات بأنواعها وذلك يرجع لاحتوائه على مادة السلينيوم المقوية والمحفزة لأداء الجهاز المناعي .

سادساً :- الأسماك بأنواعها :– تحتوي الأسماك على (أوميجا 3 ) وهي المادة التي تعمل على تقوية كرات الدم البيضاء والذي يقوم بتقوية الجهاز المناعي البشري ، حيث يعد سمك السلمون والسردين على الأخص من أغنى وأهم أنواع الأسماك وأكثرها فائدة للجهاز المناعي وللجسم البشري بصفة عامة .

سابعاً :- البندورة : – تعد البندورة من أحد أهم الأغذية الجيدة الفائدة على الجهاز المناعي البشري وذلك راجعاً إلى احتوائها على فيتامين سي علاوة على مادة البليكوسين التي تقوم بتقوية الجهاز المناعي للإنسان بل ومحاربتها للأمراض السرطانية .

ثامناً :-الحمضيات بأنواعها :- للحمضيات ميزات صحية هائلة وذلك يرجع إلى احتوائها على تلك النسب العالية والكبيرة من تلك المواد المضادة للأكسدة .

قواعد يجب إتباعها للحفاظ على صحة الجهاز المناعي البشري :-

أولاً :-الابتعاد عن العادات السيئة مثل شرب المواد الكحوليات والتدخين بأنواعه لأن تلك العادات تعد من أحد أهم الأسباب التي تؤثر بشكل شديد السلبية على الجهاز المناعي للإنسان بل أنها تكون سبباً مباشراً في تدميره وإضعاف أدائه .

ثانياً :- الابتعاد عن الضغط النفسي أو التوتر العصبي لما له من أثار سلبية قوية على أداء الجهاز المناعي في جسم الإنسان وبالتالي إضعافه بم يترتب عليه زيادة الإصابة بالأمراض في الجسم البشري .

ثالثاً :- ممارسة الرياضة بشكل منتظم :– هو من أهم تلك الطرق التي تعمل بشكل إيجابي على تعزيز أداء الجهاز المناعي البشري وإمداده بالقوة والطاقة اللازمة لعمله ، وذلك راجع إلى قيامها بتحسين مستوى الدورة الدموية في الجسم البشري .

ثالثاً :- الابتعاد عن الاستخدام الغير سليم للأدوية والعقاقير الطبية المختلفة الأمر الذي يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي البشري ، حيث جاءت نتائج العديد من الأبحاث الطبية مؤكدة على أن تناول الأدوية بشكل مفرط ينتج عنه ضعف الجهاز المناعي البشري .

رابعاً :- الحرص على النوم الكافي :- أخذ وقت كافي من الراحة والنوم ، هو من أحد أهم العوامل لتقوية الجهاز المناعي البشري ، حيث وطبقاً للأبحاث الطبية الحديثة والتي قد جاءت نتيجتها لتؤكد على ذلك ، حيث قد وجد أن أولئك الأشخاص اللذين لا يحصلون على ذلك القسط الكافي من النوم وفترات الراحة الجسدية المناسبة يكونوا معرضون للأمراض بنسب أعلى كثيراً عن أولئك الأشخاص الذين يحصلون على فترات نوم مناسبة .

طرق تقوية جهاز المناعة

– الحرص على النوم لساعات كافية: إن الساعات الكافية من النوم تعمل على ضبط عمل أجهزة الجسم، وتمنحه الطاقة، وهذا ما يزيد من قوة جهاز المناعة.
– تناول كميات كافية من الماء: إنّ منح الجسم الكمية الكافية من الماء سيعمل على إمداده بأهم عنصر يحتاج له حتى يتمكن من الاستمرار في عمل أنشطته، فالماء يُسهل نقل المواد الغذائية إلى كافة أنحاء الجسم، وأيضاً يعمل الماء على تخليص الجسم من السموم، ويحافظ عليه من الميكروبات.
– اتباع النظام الغذائي الصحي: إن التّنوع في الأطعمة المتناولة كالخضار والفواكه يساهم في تغذية الجسم بكافة العناصر التي يحتاجها لإنتاج الطاقة، الأمر الذي يساهم في حماية جهاز المناعة عند الإنسان.
– الابتعاد عن الضغوطات: تعتبر الراحة الخطوة الأساسية للحفاظ على نشاط الجهاز المناعي، لذلك يجب على الفرد أن يتجنّب التوتر لأنه يعمل على خفض مستوى عمل جهاز المناعة، ممّا يؤدي إلى إصابة الجسم بالأمراض.
– الابتعاد عن التدخين: إنّ المواد الموجودة في الدخان تُسبّب الأمراض السرطانية، وتضعف من جهاز المناعة.
– التقليل من تناول المضادات: إن كثرة تناول المضادات، وسوء استخدامها سيؤدي إلى القضاء على قدرة جهاز المناعة على مقاومة البكتيريا، لذلك يجب على الفرد أن يتناول هذه المضادات باستشارة الطبيب حتى يحافظ على قوة جهاز مناعته.
– العمل على إبقاء النفس مرحة: إن المرح، والضحك، والمشاعر الإيجابية تعمل على رفع مستوى نشاط جهاز المناعة، لذلك يجب على الإنسان الذي يرغب بتقوية جهاز مناعته أن يُبقي نفسه في محيط اجتماعي إيجابي ومتفائل.
-يحبّ جهاز المناعة في الجسم التّغذية السّليمة الصّحيحة المحتوية على العناصر الغذائيّة المختلفة من معادن وفيتامينات ودهون، فهذه الخلايا تحتاج إلى أن تكون نشطة ومستعدة دائماً لمواجهة الأجسام الدّخيلة ولا يتمّ ذلك إلاّ من خلال تناول الإنسان أطعمة مفيدة مغذيّة تحتوي على الفيتامينات والمعادن، ومن هذه الأطعمة الفواكه مثل المشمش و البرتقال والتّفاح والكيوي وكذلك الخضار مثل: البصل، والثوم، والبروكلي وغيرها الكثير، فالمشمش على سبيل المثال يحتوي على عناصر غذائيّة مفيدة مثل مادة البيتاكاروتين، والحديد، والكالسيوم، وكذلك تُعتبر الحبوب والبقوليات من الأطعمة التي تقوّي جهاز المناعة فالجوز على سبيل المثال يحتوي على مادة السّلينيوم المفيدة للجسم. الحصول على قسطٍ كافٍ من النّوم والرّاحة، فقد أثبتت الدّراسات الطّبيّة دور النّوم والرّاحة في تجديد حيويّة الجسم وتنشيط خلاياه وأنسجته ومن بينها خلايا جهاز المناعة التي تتعرّض أحياناً كثيرة إلى الإنهاك والتّعب بسبب محاربتها للعدوى من خارج الجسم فيكون النّوم فرصة لتجديد نشاطها.
– ممارسة الرّياضة، فالإنسان عندما يمارس الرّياضة فإنّ ذلك يزيد من تدفّق الدّم في الجسم ويؤدّي إلى تحسين عملية الاستقلاب حيث تدخل الطّاقة إلى الخلايا في الجسم فتقوى ويزيد نشاطها وقدرتها على أداء وظائفها ومن بين هذه الخلايا بلا شكّ خلايا جهاز المناعة.
– البعد عن التّوتر والقلق النّفسي، فالجانب النّفسي له تأثيرٌ عجيب على جهاز المناعة في الجسم من خلال إفراز هرمونات الكورتيزول التي تضعف أداء جهاز المناعة، بينما تكون السّعادة والفرح أداة سحريّة في تقوية جهاز المناعة في الجسم.


الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى