طرق منع الحمل الطبيعية والصناعية وأضرار كل وسيلة

قد ترغب المرأة المتزوجة في منع الحمل لأي غرض ما منها انها لا تفكر في تحمل المسؤولية الان أو أنها لديها طفل صغير أو لظروف إحتماعية أو معيشية أو مادية هناك عديد من الأسباب الشخصية ومن هنا تأتي فكرة إستخدام وسيلة لمنع الحمل.

هناك العديد من طرق منع الحمل منها الطبيعي الذي يعتبر أكثر آمانا علي صحة المرأة ولا يتسبب في أي مشاكل سواء كانت هرمونية أو جسدية ولكن لا يمكن الإعتماد عليه لفترة طويلة لأنه غير مضمون في منع الإنجاب بنسبة 100%، وهناك الطرق الصناعية وهي تتمثل في عدة وسائل خارجية وتؤخذ او تركب في الجسم عند طريق طبيب مختص.

 

وسوف نعرض عليكم في هذه المقالة كل طرق منع الحمل الطبيعية والصناعية وعيوب كل وسيلة من أجل إختيار الوسيلة الأفضل بالنسبة للمرأة مع العلم انه يفضل ترك الامر في يد طبيب مختص حتي لا تتعرض المرأة لأي آثار جانبية خطيرة.

طرق منع الحمل الطبيعية

 

• الرضاعة الطبيعية

أثناء الرضاعة الطبيعية خصوصا في الشهور الأولى من الرضاعة، تعتمد الام علي عدم إنتظام الدورة الشهرية وبالتالي عدم إنتظام التبويض في الجسم، حيث ان عدد كبير من النساء لا تحمل أثناء فترة الرضاعة الطبيعية.

 

الجدير بالذكر أنه لا يمكن الإعتماد علي الرضاعة الطبيعية وحدها لمنع الحمل لأنه من المحتمل أن يحدث تبويض في أي وقت وتفاجئ المرأة لأنها حاملـ لذلك يفضل الإعتماد علي الوسائل الأخرى أثناء فترة الرضاعة.

 

• حاسبة التبويض

هذه الوسيلة والفكرة معتمدة منذ قديم الازل وهي آمنة للغاية ولكن لا تنساب المرأة المصابة بخلل في الهرمونات أو عدم إنتظام في الدورة الشهرية اما بالنسبة لمرأة التي لا تعاني من أي مشاكل يمكنها الإعتماد علي هذه الوسيلة لفترة طويلة، ولكن من الضروري إحتساب فترة التبويض بدقة شديدة.

 

إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة أي أنها تأتي كل 28 او 29 أو 30 وتريد المرأة أن تمنع الإنجاب لفترة يمكنها البعد عن الجماع نهائيا في الفترة التي تقع بين اليوم 12 إلي اليوم 16 من بداية الدورة الشهرية، لانها تكون الفترة هذه البويضة مخصبة وجاهزة للتلقيح، وهناك عدة عوارض تحدث للمراة خلال فترة التبويض وهي إرتفاع درجة الحرارة من نصف إلي درجة كاملة أو زيادة نسبة الإفرازات المهبلية وتكون لزجة ومائلة إلي الأبيض وكذلك زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة.

 

• القذف الخارجي

وهي طريقة اخرى من طرق منع الحمل الطبيعية الآمنة علي صحة المرأة، حيث تعتمد علي عدم قذف الرجل في رحم المرأة لمنع الحمل وهي طريقة مضمونة للغاية ولكنها تسبب في عدة آثار جانبية علي نفسية الرجل وعلي المرأة لأنها تكون سبب في عدم إشباع الرغبة الجنسية لدلا الطرفية الأمر الذي ينتج عنه آلام في أسفل البطن والظهر وبعض التقلبات المزاجية والشعور بعدم الراحة، من الممكن أن لا يتحكم الرجل ويحدث قذف بشكل جزئي في رحم المرأة لذلك يمكن أن يحدث حمل أثناء الإنتظام علي تلك الوسيلة.

ولكن يمكن الإعتماد علي وسيلة القذف الخارجي أثناء فترة الراضعة لضمان عدم حدوث تلقيح او تخصيب للبويض.

 

طرق منع الحمل الصناعية

 

العازل

• العازل الذكري

وهو ما يطلق عليه الواقي الذكري وهي عبارة عن مطاط يتم إستخدامه من قبل الرجال من أجل منع وصول الحيوانات المنوية إلي الرحم.

 

• العازل الأنثوي

وهو معروف منذ الأزل ويتم بيعه في الصيدليات وهي عبارة عن كؤوس مسطحة بعض الشئ ويتم وضعه في المهبل قبل حدوث علاقة حميمة وتحتوي علي مادة تقتل الحيوانات المنوية.

 

• الواقي الأنثوي

وهي وسيلة جديدة بعض الشئ ويتم طرحها من قبل الأطباء حاليا وهي عبارة عن مطاط يوضع داخل المهبل عند المرأة يمنع دخول الحيوانات المنوية.

 

أضرار وعيوب الواقي والعازل

 

هناك بعض الأنواع السيئة من الواقي أو العازل يمكنها ان تجعل الحيوانات المنوية تمر بسهولة وحينها يمكن ان يحدث حمل.

 

حبوب منع الحمل

 

هي عبارة عن حبوب هرمونية تتكون لتوهم الجسم لانه في حالة الحمل لمنع حدوث التلقيح والإخصاب، ولكن الشرط الأساسي للإنتظام علي هذه الحبوب هي أخذها في ميعاد محدد ودقيق للغاية بشكل يومي، وهناك بعض الأنواع التي يتم الإنتظام عليها لمدة 21 يوم فقط بعدها يتم التوقف حتي نزول الدورة الشهرية والإنتظام علي الحبوب مرة أخرى في اليوم 4 من الطمث، وهناك انواع أخرى يتم الإنتظام علي تناول الحبوب كل يوم من دون توقف.

 

أضرار حبوب منع الحمل أنها أوقات تسبب في زيادة معدل الوزن في الجسم عن طريق تعبئة الجسم بالماء نتيجة لخلل الهرمونات الذي يحدث في الجسم وأحيانا يتسبب في نزيف حاد ولوقت كبير للمرأة، كما ان من ضمن عيوبه ضرورة أخذه في نفس الوقت والساعه كل يوم مع عدم.

 

حقن منع الحمل

 

وهي تحمل نفس المادة الموجودة في الحبوب ولكن هناك العديد من الأنواع منها مثل التي تؤخذ كل شهر وأخرى كل ثلاثة أشهر وأخرى تؤخذ كل سنة.

 

من أضرار حقن منع الحمل أنها قد تسبب في العقم ومشاكل في الرحم والجسم عامة، حيث انه إذا أحتاجت المرأة أو رغبت في حدوث حمل بعد فترة يجب إستشارة طبيب لعمل التحاليل والأشعة المناسبة.

 

كبسولة منع الحمل تحت الجلد

 

وهي عبارة عنكبسولة صغيرة يتم زرعها في الذراع تحت الجلد، وهي تعمل علي ضخ نسبة من الموادوالهرمونات بسيطة جدا، لتصل تلك المواد إلي بطانة الرحم وتجعله غير مناسب لإجراء عملية التخصيب أو لحدوث حمل.

 

أضرار كبسولة منع الحمل أنها في بعض الحالات تتسبب في انقطاع الدورة الشهرية تماما وفي احيان اخرى قد ينتج عنها نزيف متشكل في عدة قطرات من الدم المتواصل، وفي حالات نادرة تسبب العقم لذلك ينصح الأطباء أن كبسولة منع الحمل التي تزرع في الذراع لا تتناسب مع كل النساء بل هناك فروق.

 

لاصقة منع الحمل

 

وهي عبارة عن لاصقات يتم لصقها علي الجلد بشكل مباشرة لمدة ثلاثة أسابيع وتنزع لمدة أسبوع آخر حتي تسمح بنزول الدورة الشهري، بعد ذلك يتم لصقها من جديد وفكرتها هي نفس فكرة الكبسولة وحبوب منع الحمل هي أنها تضخ كمية من هرمونات ومواد عبر الدم لتصل غلي بطانة الرحم تجعله أكثر سماكة حتي لا يتناسب مع وضعية الحمل، كما تجعل البويضة غير جاهزة للتخصيب.

 

اما عن أضرار لاصقة الحمل فهي كثيرة للغاية فهي تعمل علي الإحساس المستمر بالصداع والإرهاق، وزيادة الوزن وتلقب المزاج والدوخة المستمرة.

 

اللولب

 

من افضل انواع منع الحمل والذي يعتمد عليه من قبل سنوات عديدة من النساء، تصل نسبة الحملأثناء تركيبة إلي 2% فقط عكس باقي وسائل منع الحمل، يدوم مفعولة لأكثر من 10 سنوات ولا يحتوي علي أي آثار هرمونية تؤثر بشكل مباشر علي المرأة أو الرحم، يمكن حدوث الحمل بسهولة بعد إزالته قبل باقي الوسائل الهرمونية التي تؤثرر علي الرحم والهرمونات.

 

اما عن أضرار اللولب فهي قليلة للغاية فهو يمكن ان يتسبب في حدوث نزيف في الشهر الأول والثاني من تركيبه أثناء فترة الدورة الشهرية، وكذلك الشعور ببعض الآلام في منطقة أسفل الظهر لفترة بسيطة او عند القيام بنشاط بدني أو جسدي، يمكن ان يتسبب في بعض الإلتهابات يمكن التغلب علي كل تلك الظواهر بإستشارة طبيب والإنتظام علي العلاج المناسب.