الصحة الجنسية

طرق منع الحمل بعد القذف

بواسطة: – آخر تحديث: 27 نوفمبر، 2017

محتويات

منع الحمل

منع الحمل من الأمور التي يُفكر فيها أغلب الأزواج، إذ أنه أصبح من الضروريات في ظل الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي نعيشها، وهذا يتطلب تنظيم الأسرة وإنجاب عدد أقل من الأطفال، وفي العادة يستخدم الأزواج طرق كثيرة لمنع الحمل مثل حبوب منع الحمل والغرز والحقن واللولب بالإضافة إلى الواقي الذكري، لكن في بعض الأحيان تتم ممارسة الجنس وحدوث قذف داخل الرحم دون وجود أي وسائل حماية، وهنا تبحث المرأة عن وسيلة تمنع حدوث حمل بعد القذف، وفي هذا المقال سنذكر طرق منع الحمل بعد القذف.

طرق منع الحمل بعد القذف

  • استخدام مانع الحمل للحالات الطارئة، وذلك بتناول حبوب منع الحمل التي تُعرف باسم موانع الحمل التوليفية التي تُؤخذ عن طريق الفم، ومن أهم هذه الأقراص أيضاً: “مانع الحمل النحاسي الرحمي”، و “أقراص الصباح التالي” التي تعمل على إيقاف عميلة الإخصاب وعرقلتها مؤقتاً.
  • يمكن استخدام وسيلة يوزبيه، والتي تؤخذ على شكل جرعتين، وتحتوي هذه على هرموني الأستروجين والبروجستين بكميات معينة، ويجب أن تؤخذ فوراً حتى تبدأ فعاليتها، ومن الأمثلة على هذه الحبوب حبوب ليفونورجيستريل، علماً أن فعالية هذه الحبوب تقل إذا كانت المرأة بدينة.
  • تناول أدوية تعمل على تقليل سماكة الرحم لمنع حدوث انغراس للبويضة في الرحم خلال الخمسة أيام التي تلي حدوث العلاقة الحميمية دون استخدام مانع حمل.
  • وضع حلقة نحاسية مؤقتة على شكل حرف T في الرحم، وهو لولب مؤقت يوضع خلال أسبوع من ممارسة العلاقة الحميمية غير الآمنة، وذلك لمنع حدوث إخصاب، وهو وسيلة مأمونة وفعالة جداً لأنه يعمل على إتلاف البويضة والسائل المنوي قبل أن يحدث بينهما إخصاب.
  • قيام المرأة بعمل دش مهبلي عميق والاغتسال لإزالة أثر السائل المنوي من الرحم، رغم أن أطباء النسائية لا يوصون بهذه الطريقة لأنها قد تُسبب حدوث التهابات في الرحم والمهبل.

أسباب حدوث حمل

  • ممارسة العلاقة الحميمية دون استخدام أي نوع من أنواع منع الحمل.
  • حدوث تمزق للواقي الذكري أثناء الاتصال الجنسي وتسرب الحيوانات المنوية منه.
  • نسيان تناول المرأة لجرعتها اليومية من حبوب منع الحمل.
  • استخدام إحدى وسائل منع الحمل ذات الموثوقية القليلة.
  • استخدام وسيلة منع الحمل بطريقة خاطئة وغير صحيحة.
  • تحرك اللولب من مكانه.
  • التاخر في أخذ الحقنة المانعة للحمل أو نسيان تناول حبة منع الحمل أو التأخر لأكثر من 12 ساعة في أخذها.
  • الحساب غير الصحيح لأيام التبويض وحدوث جماع في الأيام الأكثر خصوبة.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: