تعرفي على أفضل طرق لتضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية

أفضل طرق لتضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية

تضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية حالة خاصة جدا قد تعاني منها سيدات كثيرات لإنه يؤثر على العلاقة الحميمة بين الزوجة والزوج ويقلل من الرغبة الجنسية والاستمتاع أثناء العلاقة.

وقد يجد البعض هذا الأمر هو حالة بسيطة لا تؤثر على الحياة الزوجية لكنه على العكس قد تسبب الشعور بالاستياء وعدم الرغبة في العلاقة الجنسية مع الزوجة، وغالبا ما يحدث اتساع في المهبل بسبب الولادة الطبيعية وعدم اختلاف أوضاع الجماع مع الزوجة أثناء العلاقة.

طريقة تضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية

اليوجا

تعتبر تمارين اليوجا حل سحري لتضييق عضلات المهبل والتي لا تحتاج إلى مجهود حيث أن اليوجا تلعب دورا هاما جدا في انكماش وتقلص عضلات الحوض مما يؤدي بالضرورة إلى تضييق فتحة المهبل.

ومن أهم مميزات اليوجا أنها يمكن ممارستها لفترات طويلة وبدون قيود في المنزل ودون الحاجة إلى الخروج لمتابعة متخصصين حيث أنه هناك العديد من التمرينات المعروفة مثل القرفصاء ووضعية الكوبرا وكيجل من أشهر تمارين اليوجا التي تساعد على تضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية.

الكركم

يمتاز الكركم بفوائده الرائعة للجسم عموما ولكن لجهاز المرأة التناسلي بشكل خاص جدا حيث أنه له العديد من الخصائص التي تقوي عضلات وأنسجة الرحم والحوض وعلى الجانب الآخر احتوائه على العديد من المضادات الطبيعية التي تعمل على تنشيط عضلات المهبل مما يقلل اتساعه ويعمل على تضييق فتحة المهبل.

وهناك خصائص أخرى للكركم حيث أنه ينظف ويطهر المهبل ويقلل من الإفرازات الناتجة منه وذلك باعتباره مضاد قوي للبكتيريا والفطريات في الرحم لذا يعتبر حل ممتاز لتضييق المهبل وعلاج أي افرازات ناتجة منه ويتم استخدامه على النحو التالي حيث يتم خلط ملعقة من الكركم مع العسل الأبيض في إناء به ماء فاتر ثم يستخدم المزيج كدش مهبلي للمرأة قبل بداية العلاقة الجنسية بفترة لا تقل عن 60 دقيقة.

قشر القهوة

تعتبر هذه الطريقة من أروع الطرق التي تم استخدامها في تضييق المهبل بعد الولادة الطبيعية حيث أنها لا تؤثر مباشرة على عضلات المهبل ولكنها تستهدف عضلات الحوض والرحم بذلك يتم انقباض وتضييق لعضلات المهبل.

ويتم استخدام قشر القهوة عن طريق خلطها مع حبة البركة أو زيتها وإضافة المزيج في حوض كبير والجلوس فيه مدة عشرون دقيقة قبل الجماع وسوف يتضح الفرق.

القمع المهبلي

انتشرت هذه الوسيلة بشدة في الفترات الأخيرة وذلك لتوفرها في المتاجر الدوائية والصيدليات ولعدم وجود أي أعراض جانبية ولها أشكال متنوعة وأحجام متفاوتة تتناسب مع جميع أجسام السيدات وأعمارهن.

وفيها يتم استخدام القمع بوضع المخاريط في فتحة المهبل والضغط المحكم عليها فترة عشرون دقيقة متواصلة وتكرار العملية مرتين على الأقل في اليوم للحصول على أسرع وأفضل نتيجة.

الجل الموضعي

وهو جل يتم وضعه قبل العلاقة الجنسية بخمسة دقائق على الفتحة الخارجية للمهبل والبظر أو يمكن إدخاله قليلا ليصل إلى عضلات المهبل الداخلية فهو آمن ويمكن أن تستمر فعاليته لمدة ثلاثون دقيقة أو أكثر وهو متوفر في كل الصيدليات وتم تصنيعه من مواد طبيعية لا تتسبب في أي ضرر على السيدة بعد استخدامه، ويعمل أيضا على إزالة أي رائحة كريهة ويقلل من جفاف المهبل الذي تعاني منه بعض السيدات ويزيد من الرغبة الجنسية ولكن الأهم هو شد عضلات المهبل والوصول إلى المتعة المطلوبة في عملية الجماع والتي قد تكون افتقدتها الزوجة بعد الولادة الطبيعية ونتائجها الغير مرغوب فيها على المهبل وعلى العلاقة الحميمة.

من الجدير بالذكر أن هذا النوع من الجل الموضعي لا يحتاج إلى وصفة من الطبيب المختص ويمكن شراؤه بكل سهولة.