السبت , مايو 27 2017

طفلك و التلفزيون

طفلك و التلفزيونطفلك و التلفزيون.

علاقة وطيدة مهما حاولنا ولهذا انبثقت أسئلة حول دور التلفزيون في حياة الأطفال تبحث لها عن إجابات علمية:

هل للتلفزيون دور في تنمية المهارات التواصلية عند الأطفال خاصة في المراحل الأولى؟ وما هي طبيعة دور التلفزيون مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟

يلاحظ أن كل أسرة تدافع عن إفراطها في استخدام التلفزيون بمبررات متباينة، منها:

– “طفلي يحب هذا البرنامج”، وهو ما يمكننا تسميته (الاستماع).
– “لقد تعلم الحروف الأبجدية والأرقام من هذا البرنامج”، وهو ما يمكننا تسميته (تعليمي).
– “طفلي لا يأكل بسهولة، ويمكنني إطعامه الكم الكافي من الطعام فقط أثناء انشغاله بمشاهدة هذا البرنامج”، وهو ما يمكن تسميته (الملهي).
– “التلفزيون يجعل طفلي مشغولا عني لفترة، أتمكن خلالها من إتمام الأعمال المنـزلية والاهتمام بدراسة أولادي الآخرين”، وهو ما يمكن تسميته (جليس الأطفال).
بل إن بعض الآباء ذهبوا لأبعد من ذلك بقولهم إنهم لا يلاحظون أن التلفزيون مفتوح، حيث إنه يظل يعمل من الصباح (أول شيء يتم فتحه في الصباح) ولا يغلق إلا عند النوم، حيث يعتبر صوت التلفزيون هو الخلفية الصوتية الدائمة في منـازلنا.

ذوو الاحتياجات الخاصة:

البحوث أظهرت أننا نشاهد التلفزيون أكثر مما ينبغي، والذي انتقل منا إلى أبنائنا بشكل تلقائي كسلوك مكتسب، حيث أظهرت دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2010 أن الأطفال في المرحلة العمرية من سنتين إلى 11 سنة يشاهدون التلفزيون بمعدل 4 ساعات يوميا، في حين أظهرت دراسات كندية أن معدل مشاهدة الأطفال للتلفزيون هو ساعتان يوميا، وهو ما يتفق مع دراسات أسترالية، بينما أظهرت دراسات أجريت على أطفال بريطانيين أن معدل مشاهدة التلفزيون هو ساعتان ونصف.
ولكي نقدر مدى تأثير ذلك، نجد بعملية حسابية بسيطة أن الشاب الذي يتخرج من المرحلة الثانوية يكون قد شاهد التلفزيون لعدد ساعات يزيد عن عدد الساعات التي قضاها في الفصل الدراسي.

آثار سلبية:

ولإدراك الآثار السلبية لمشاهدة التلفزيون لهذا العدد من الساعات الطويلة يوميا، سوف نطرح بعض الأمثلة، منها:

– في مجال الصحة العامة:

نجد أن المسؤول الأول عن سمنة الأطفال هو مشاهدة التلفزيون وألعاب الكومبيوتر، حيث كان الأطفال فيما سبق يستمتعون بالأنشطة والألعاب الحركية، والتي لها الكثير من الأثر الإيجابي لا على الصحة العامة فحسب، بل يمتد للمهارات الاجتماعية.
فالألعاب الحركية تساعد على تنمية الكثير من المهارات الاجتماعية عند الأطفال بدلا من الجلوس أمام شاشات العرض سواء لأجهزة التلفزيون أو الكومبيوتر.

– في مجال الصحة النفسية:

أثبتت الدراسات أن كل ساعة عرض تلفزيوني تقدم على الأقل 20 مشهدا يمكن تصنيفه بأنه عنيف أو يشجع على العنف، وينطبق ذلك حتى على مشاهدة أفلام الكرتون، ناهيك عن أن الأطفال الذين هم دون الثامنة أو الذين يعانون من محدودية القدرات العقلية (ذوي الاحتياجات الخاصة) لا يمكنهم التمييز بين عالم الواقع وعالم الخيال المقدم في أفلام الكرتون، فيعتقدون إمكانية تقليد هؤلاء في أعمالهم الخارقة.
وأظهرت دراسات أمريكية أن الطفل الذي عمره 13 عاما يكون قد شاهد ما يقرب من مائة ألف مشهد عنيف في التلفزيون، ويكون ضمنها على الأقل ثمانية آلاف جريمة قتل!

– في مجال اللغة والتعلم:

إن الأخبار هنا ليست بالجيدة أيضا، فلقد أظهر الكثير من الدراسات الآثار السلبية لارتفاع عدد ساعات مشاهدة التلفزيون وعلاقتها السلبية بتأخر نمو مهارات التواصل بشكل عام، حيث إن كل ساعة مشاهدة لبرامج الأطفال المخصصة للفئة العمرية تحت 3 سنوات تقلل من كفاءة الطفل لاكتساب المهارات والمفردات بمعدلات إحصائية واضحة على المستوى التعبيري، وإن كان هناك تأثير إيجابي على مستوى فهم اللغة لبعض البرامج، وهو الذي يظهر بوضوح عند مشاهدة الأهل لهذه البرامج مع أطفالهم، ومن ثم مناقشتها والتعليق عليها.

تراجع ذاكرة الأطفال:

كما أظهرت بعض الدراسات أن مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة لأطفال ما قبل سن المدرسة تؤثر على قدرات هؤلاء الأطفال في الاحتفاظ بالمعلومات والقدرة على الانتباه في سنوات الدراسة الثلاث الأولى.

ويفسر الباحثون تلك المشكلة بأحد تفسيرين، هما:
1- أن الدائرة التواصلية يجب فيها وجود شخصين على الأقل، أحدهما مرسل والآخر مستقبل، فحين يتكلم الأول يسمع الثاني ثم يبدأ تبادل الأدوار، وعليه فإن الدائرة التواصلية تكتمل وتتغير بناء على مشاركة كل طرف، وهو ما يفتقد في مشاهدة التلفزيون، حيث لا يوجد تفاعل بل عبارة عن استقبال دائم من دون مشاركة.

2- اللغة المستخدمة في برامج وقنوات التلفزيون العربية لا تصلح للأطفال تحت الأربع سنوات، أو الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث إنها تكون غالبا باللغة العربية الفصحى لضمان توسيع دائرة المشاهدة، وكما هو معروف لدى اختصاصيي علوم اللغة فإن اللغة العربية لها الكثير من المستويات تتراوح من فصحى (القرآن الكريم) حتى عامية (غير المتعلمين) مع ضرورة مراعاة المتغيرات اللهجية المختلفة، والتي تظهر في وجود الكثير من المسميات لنفس الشيء كوجود أكثر من مصطلح لهجي لكلمة سيارة أو قطة على سبيل المثال لا الحصر، مما يسبب الكثير من التشويش لهؤلاء الأطفال.
مما يعني أن الطفل يتعرض للغة مختلفة عما يستخدمه المجتمع من حوله، فنجد أطفالا يستخدمون لغة غريبة مستقاة مما يشاهدون.

الأعمار الصغيرة:

يقول الباحثون، إن جهاز التلفزيون وأجهزة الكومبيوتر العادية أو اللوحية هي حقيقة لا يمكن تجاهلها، ولكن يجب أن نتعامل مع استخدامها من قبل الصغار بشكل خاص بحذر شديد، معتمدين على العمر:

– تحت عمر السنتين:
أوصت الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بعدم مشاهدة التلفزيون لمن هم تحت سن السنتين، حيث إن المخ لم يصل بعد للنمو الكافي الذي يمكنه من التعامل مع النمط السريع لحركة الصور أو اللغة المستخدمة، حيث إن الأطفال في هذا العمر يتعلمون اللغة من الآخرين وليس من مشاهدة البرامج التلفزيونية أو الألعاب والتطبيقات لأجهزة الكومبيوتر اللوحي.

– من عمر السنتين حتى الثلاث سنوات:
أظهرت الدراسات التي قامت بها إحدى الباحثات ، ضرورة تحديد زمن المشاهدة بنصف ساعة يوميا فقط.

– من عمر الثلاث سنوات حتى عمر الخمس سنوات:
يجب أن لا يتعدى زمن المشاهدة ساعة واحدة يوميا، مع ضرورة وجود الأهل لمناقشة ما يشاهده الأطفال والتعليق عليه بلغة يستطيع الطفل فهمها والتعلم منها.

ومن النصائح العامة:

– إغلاق جهاز التلفزيون إذا لم يكن أحد يشاهده، فالضوضاء التي يسببها التلفزيون لها تأثير سلبي، خاصة إذا كان الطفل يعاني من التأخر اللغوي أو ذا احتياج خاص.
– اختيار البرامج المناسبة لمستوى تطور طفلك.
– الحرص على مشاهدة البرامج مع طفلك وجعلها موضوعا للنقاش والتعليق.
– إيجاد بدائل لمشاهدة التلفزيون؛ فالكتب المصورة والأنشطة الخارجية تكسب الطفل الكثير من المهارات والخبرات كما أن اللعب مع الطفل يكون أكثر إمتاعا وقدرة على تنمية مهاراته المختلفة.